لغتك على «فيسبوك» تكشف مرضك

لغتك على «فيسبوك» تكشف مرضك

دراسة استخدمتها في الاكتئاب
الأربعاء - 15 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14813]
القاهرة: حازم بدر
قد تساعد اللغة في مشاركات «فيسبوك» على تحديد 21 حالة مرضية مثل مرض السكري والقلق وانفصام الشخصية (الذهان) والاكتئاب لدى المرضى، وفقاً لدراسة أميركية قام بها باحثون في جامعتي بنسلفانيا وستوني بروك.
وخلال الدراسة التي نُشرت أول من أمس، في دورية «بلس وان»، استخدم الباحثون تقنية جمع البيانات الآلية، ليقوموا بتحليل كامل لما نشره ألف مريض بموقع «فيسبوك»، بعد موافقتهم على ربط بيانات سجلاتهم الطبية الإلكترونية بملفاتهم الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي، ثم تم استخدام ذلك لبناء ثلاثة نماذج تنبؤية للمرضى، أحدها يحلل اللغة وعلاقتها بالمرض، والآخر يستخدم معلومات ديمغرافية مثل العمر والجنس، والثالث يجمع الاثنين.
ووجد الباحثون أن جميع فئات الحالات الطبية التي تناولتها الدراسة، والبالغ عددها 21 حالة يمكن التنبؤ بها من لغة «فيسبوك»، 12 منها تحتاج إلى التنبؤ للجمع بين المعلومات الديمغرافية ولغة «فيسبوك»، و10 حالات كانت لغة «فيسبوك» كافية.
ومن أبرز الحالات الطبية التي نجح الباحثون في توظيف لغة «فيسبوك» وحدها فيها للتنبؤ: مرض السكري، والحمل، وأمراض الصحة العقلية مثل انفصام الشخصية والاكتئاب، فمثلاً كانت التعليقات التي تتضمن ألفاظاً بذيئة وكلمات تعبّر عن العداء مؤشراً على إدمان الشخص للمخدرات وكذلك معاناته من مرض انفصام الشخصية.
من جانبها، تقول راينا ميرشانت الباحثة بجامعة بنسلفانيا في تقرير نشره موقع الجامعة بالتزامن مع نشر الدراسة: «مثل هذه الحالات المرضية لم يكن توظيف لغة (فيسبوك) سهلاً للكشف عنها».
ورغم ما توصل إليه الباحثون من نتائج، تؤكد ميرشانت أن هذه الأداة التشخيصية تحتاج إلى مزيد من الأبحاث، بحيث تتحول إلى وسيلة مساعدة تمكّن مقدمي الخدمات الصحية من التنبؤ بالمرض.
ويُجري الفريق البحثي في وقت لاحق هذا العام تجربة كبيرة سيُطلب فيها من المرضى مشاركة محتوى مواقع التواصل الاجتماعي مباشرة مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بهم.
تقول ميرشانت: «سيوفر ذلك نظرة على ما إذا كانت إدارة هذه البيانات وتطبيقها أمراً ممكناً، لا سيما بعد أن نتمكن من زيادة عدد المرضى الذين سيوافقون فعلياً على استخدام حساباتهم الشخصية لتكملة الدراسة».
كانت هذه الدراسة قد انطلقت لاستكمال ما توصلت إليه دراسة سابقة أُجريت العام الماضي، وشارك فيها أعضاء من الفريق البحثي، تمكنوا خلالها من إثبات أنه يمكن تشخيص الاكتئاب من تعليقات الشخص على مواقع التواصل الاجتماعي قبل ثلاثة أشهر من التشخيص في العيادة.
أميركا فيسبوك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة