حميدتي يلجأ إلى العشائر لتجاوز «التغيير»

حميدتي يلجأ إلى العشائر لتجاوز «التغيير»

البشير ينفي إصدار أوامر قتل المتظاهرين ويتهم قوش
الأربعاء - 15 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14813]
نائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان دقلو (حميدتي) خلال لقائه مع زعماء العشائر السودانية أمس (أ.ف.ب)
الخرطوم: أحمد يونس
قال نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي بالسودان محمد حمدان دقلو (الشهير بـ«حميدتي»)، إن بلاده لا تتحمل التأخير في حل الأزمة الحالية، مع «قوى إعلان الحرية والتغيير»، التي تقود حراك الشارع، مشيرا في لقاء مع قادة الإدارات الأهلية، (العشائر)، إلى أن مجلسه قبل مبدأ تكوين حكومة تكنوقراط تدير البلاد خلال الفترة المقبلة، إلى حين إجراء انتخابات، ملوحاً بإعادة السلطة للعشائر، بشرط تنظيمهم.

وفي خطوة من شأنها تجاوز «قوى الحرية والتغيير»، تعهد حميدتي بإدارة حوار مع زعماء العشائر، في كل الولايات، للنقاش حول رؤيتها لحل أزمات البلاد، ودعاهم لمحاربة ما أطلق عليه «الفتنة والشائعات». وقال «نريد محاربة الفتنة والشائعات، التي تحاول منع السودان من الوصول إلى بر الأمان (...) على الإدارات الأهلية في كل ولاية أن تلعب دورها في حل الأزمة»، مشيراً إلى أن الجيش التقى ألوان الطيف السياسي كافة، وأبلغهم قبوله لتشكيل حكومة تكنوقراط.

بدورهم أعلن المئات من قادة الإدارات الأهلية تأييدهم للمجلس العسكري الانتقالي، وفوضوه تشكيل حكومة «تكنوقراط» لتجاوز الأزمة السياسية بالبلاد.

من جهة ثانية، نفى الرئيس المعزول عمر البشير، توجيه أوامر بقتل المتظاهرين، وحمّل رئيس جهاز أمنه السابق صلاح عبد الله المعروف باسم «قوش» المسؤولية عن قتلهم.



المزيد...
السودان الاحتجاجات السودانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة