الإمارات وقبرص تؤكدان ضرورة مواجهة التحديات بالاستفادة من الفرص

الإمارات وقبرص تؤكدان ضرورة مواجهة التحديات بالاستفادة من الفرص

الاثنين - 14 شوال 1440 هـ - 17 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14811]
أثينا: عبد الستار بركات
أعرب الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي عن امتنانه لقبرص لتفهمها التطورات الحالية في المنطقة خاصة في الخليج العربي وبحر عمان واليمن، وقال: «نأمل بأن ينخفض التوتر بجهود الحكماء في المنطقتين والعالم أجمع».
وأضاف وزير الخارجية الإماراتي مخاطباً نظيره القبرصي نيكوس خريستودوليديس: «هناك حاجة لأصدقاء وشركاء مثلكم يتفهمون أننا بحاجة لخطة في المنطقة تراعي في المقام الأول إشراك دول المنطقة وكذلك مخاوفها وقضاياها، ونعتقد أن هذا ما أغفله الاتفاق النووي مع إيران».
وجاء حديث الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان خلال مؤتمر صحافي عقده مع وزير خارجية قبرص في الوقت الذي بحث الطرفان العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين وسبل تعزيز التعاون الثنائي، كما تبادل الجانبان وجهات النظر تجاه مستجدات الأوضاع في المنطقة وبحثا عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وحول حوادث السفن في الخليج العربي وبحر عمان قال وزير الخارجية الإماراتي: «ما قدمناه من دلائل لمجلس الأمن الدولي حول الأمر تم بأسلوب فني ومسؤول وشفاف ومنفتح، وندعو الأصدقاء والحلفاء والشركاء إلى دراسة هذه الأدلة التي خلصت إلى أن هذه الهجمات لا يمكن أن تتم من دون رعاية دولة ما، ونأمل في مزيد من التعاون مع الأصدقاء والشركاء في منع حدوث التصعيد».
وتابع: «نحن نعيش في المنطقة نفسها ونواجه التحديات نفسها، وأعتقد أن التحدي الأكبر يكمن في كيفية عدم إضاعة الفرص، ونأمل العمل مع أصدقاء وشركاء مثل قبرص على تجاوز هذا الأمر والاستفادة من الفرص لتعم الفائدة على أجزاء أخرى في منطقتنا».
وزاد: «نحن ننظر بقلق شديد لعدم إحراز تقدم في عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط وهذا ما تحدثنا بشأنه واتفقنا على ضرورة دفع هذه العملية للأمام لأن المنطقة تحتاج لمزيد من قصص النجاح فيما تحتاج شعوب المنطقة إلى مزيد من الأمل». وأكد على ضرورة العمل على تعزيز علاقات الصداقة لتصبح أكثر قوة وتنوعاً ومنفعة للبلدين. وناقش الوزيران آخر التطورات في آليات التعاون الثلاثية التي أقامتها قبرص واليونان مع دول المنطقة، وهي مصر ولبنان والأردن وإسرائيل وفلسطين وعن الرؤية المشتركة لمستقبل السلام والاستقرار والازدهار في المنطقة عموما. ووقع الوزيران الإماراتي والقبرصي مذكرة تفاهم حول إنشاء لجنة تعاون مشتركة، بالإضافة إلى اتفاقية تعاون اقتصادي وفني. وقال الوزير خريستودوليديس إن هاتين الاتفاقيتين مهمتان للغاية، حيث إنهما تحددان الإطار القانوني من أجل المضي قدماً في توسيع العلاقات الثنائية في القطاعين السياسي والاقتصادي وكذلك خطوة مهمة.
وفي إشارة إلى العلاقات التجارية قال وزير خارجية الإمارات إن «التجارة ليست قوية كما نودها أن تكون. إن 120 مليون يورو ليست سيئة ولكنها ليست جيدة بما فيه الكفاية». وفيما يتعلق بالتحديات التي تواجه المنطقة التي تحدث عنها وزير الخارجية القبرصي، من جهته أشار وزير الخارجية القبرصي أيضاً إلى الهجمات الأخيرة التي وقعت في منطقة الخليج، وأكد أن قبرص «تقف جنباً إلى جنب مع الإمارات وشركائنا في المنطقة في إدانة أي أعمال إرهابية، وأننا ننقل رسالة واضحة في عزمنا الكامل على العمل معاً لمواجهة هذه الظاهرة».
الامارات العربية المتحدة قبرص

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة