بكين تتجاهل طلب ترودو إجراء اتصال مع نظيره الصيني

بكين تتجاهل طلب ترودو إجراء اتصال مع نظيره الصيني

الخميس - 10 شوال 1440 هـ - 13 يونيو 2019 مـ
رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو (ا.ف.ب)
أوتاوا: «الشرق الأوسط أونلاين»
كشف مكتب رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، يوم أمس (الأربعاء)، أن الصين تجاهلت طلباً شخصياً له لإجراء حوار بهدف وضع حد للخلاف الدبلوماسي المتصاعد بين البلدين.

وطلب ترودو إجراء اتصال مع نظيره الصيني لي كيكيانغ في يناير (كانون الثاني)، بحيث يكون باستطاعته "شخصياً" الدفع باتجاه الإفراج الفوري عن كنديين اعتقلا قبل شهر، وأيضا العمل على إصدار عفو عن كندي آخر قد يحكم عليه لاحقاً بالإعدام بتهمة الاتجار بالمخدرات، وفق ما أعلنته شانتال غانيون المتحدثة باسم ترودو. وأضافت: "التماسنا العفو (في قضية المخدرات) تم تقديمه بشكل مباشر الى مسؤولين صينيين كبار".

وتأتي تصريحات المتحدثة باسم ترودو، وسط دعوات داخلية متزايدة تناشد ترودو تكثيف الضغوط على الصين للإفراج عن كنديين اثنين اعتبرت حكومته أنهما احتجزا بشكل تعسفي.

وتم اعتقال الدبلوماسي الكندي السابق مايكل كوفريغ ومواطنه رجل الأعمال مايكل سبافور مباشرة بعد القبض على منغ وانزهو، المديرة المالية لشركة هواوي العملاقة وابنة مؤسس الشركة، في 1 ديسمبر (كانون الأول) في فانكوفر تنفيذاً لمذكرة أميركية.

وأشارت الصين الى انها تشتبه في قيام كوفريغ الذي يعمل في مركز أبحاث المجموعة الدولية للأزمات بنشاطات تجسسية، زاعمة أن سبافور زوده بمعلومات استخبارية. لكن ترودو رد بأن الرجلين "تم احتجازهما لأسباب سياسية".

وقالت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند الشهر الماضي إنها سعت أيضاً إلى لقاء نظيرها الصيني وانغ يي دون جدوى.

وأدت هذه الاعتقالات إلى تأزيم العلاقات بين أوتاوا وبكين، كما منعت الصين أيضاً دخول شحنات زراعية كندية تبلغ قيمتها مليارات الدولارات.

وحشدت أوتاوا رداً على ذلك عشرات الدول إلى جانبها، بينها بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي ومجموعة السبع.

وتقيم منغ في قصر بفانكوفر بعد خروجها بكفالة، وذلك بانتظار بدء انعقاد جلسات الاستماع في قضية تسليمها إلى الولايات المتحدة والتي من المقرر أن تبدأ أوائل عام 2020.
الصين كندا أخبار الصين كندا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة