الذهب يهبط من ذروة 14 شهراً مع تراجع الطلب على الملاذ الآمن

الذهب يهبط من ذروة 14 شهراً مع تراجع الطلب على الملاذ الآمن

الثلاثاء - 8 شوال 1440 هـ - 11 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14805]
لندن: «الشرق الأوسط»
تراجعت أسعار الذهب من ذروة 14 شهراً أمس الاثنين بعد أن تسبب اتفاق الولايات المتحدة والمكسيك على تفادي حرب تجارية في تقلص الطلب على المعدن الأصفر الذي يُعتبر ملاذاً آمناً.

وبحلول الساعة 05:30 بتوقيت غرينتش، نزل الذهب في المعاملات الفورية 0.9 في المائة إلى 1328.08 دولار للأوقية (الأونصة). وفي الجلسة السابقة، بلغ المعدن أعلى مستوياته منذ 19 أبريل (نيسان) 2018 عند 1348.08 دولار للأوقية. وتراجع الذهب في العقود الأميركية الآجلة واحدا في المائة إلى 1332.20 دولار للأوقية.

وأبرمت الولايات المتحدة والمكسيك اتفاقاً يوم الجمعة لتفادي حرب تجارية، مع موافقة المكسيك على أن توسع سريعا برنامج لجوء مثير للجدل وتنشر قوة أمنية لكبح تدفق المهاجرين غير الشرعيين من أميركا الوسطى.

كما دافع الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن الاتفاق مع المكسيك في مواجهة انتقادات بعدم وجود التزامات جديدة كبرى لوقف تدفق المهاجرين من أميركا الوسطى إلى الولايات المتحدة، وقال يوم الأحد إنه سيتم الإعلان عن مزيد من التفاصيل قريباً.

وارتفعت العقود الآجلة للأسهم الأميركية والأسهم الآسيوية أمس الاثنين بعد أن تخلت الولايات المتحدة عن تهديدها بفرض رسوم جمركية على المكسيك في اتفاق لمكافحة الهجرة غير الشرعية من أميركا الوسطى، وفي الوقت الذي عززت فيه بيانات ضعيفة للوظائف الأميركية الآمال في خفض أميركي لأسعار الفائدة.

وسيتطلع المستثمرون حالياً لأي تطورات في التجارة بين الصين والولايات المتحدة، في الوقت الذي تسببت فيه طول مدة النزاع بين البلدين في كبح التفاؤل في الأسواق.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 1.3 في المائة إلى 14.79 دولار للأوقية. واستقر البلاتين عند 806.28 دولار للأوقية، بينما هبط البلاديوم 0.3 في المائة إلى 1353.55 دولار للأوقية. وتثبت الحروب التجارية الدائرة في الوقت الراهن أنها أمر جيد بالنسبة لأسعار الذهب، حيث عززت صناديق التحوط من موقفها وتوقعاتها المستقبلية فيما يتعلق بالتعاملات في سوق السبائك الذهبية، وذلك بأفضل صورة ممكنة خلال فترة تصل إلى 12 شهرا تقريباً.

وبدأت تظهر حاليا ثمار تلك الحروب التجارية فيما يتعلق بأسعار الذهب، حيث ارتفعت أسعار العقود الآجلة للمعدن الأصفر إلى أعلى مستوى لها خلال 13 شهراً يوم الجمعة بعد انتعاش الطلب على المعدن الأصفر كأحد الأصول التي تمثل ملاذاً آمناً. وذكرت وكالة أنباء بلومبرغ في تقرير لها أن صناديق التحوط تعود في الوقت الراهن إلى الاستثمار بكثافة في الذهب في الوقت الذي تهيمن فيه الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين والتوترات الجيوسياسية والضعف التدريجي في مجال الصناعات التحويلية على اهتمام المستثمرين.

وأكدت التوقعات غير المواتية الصادرة عن صندوق النقد والبنك الدوليين تزايد المخاوف بشأن الاقتصاد العالمي، مما يساعد السبائك الذهبية في التخلص من نوبات التذبذب بين الصعود والهبوط التي عانت منها لتنتعش وتتماسك أسعارها على ارتفاع خلال قطاع كبير من عام 2019.

وزادت صناديق التحوط من توقعاتها بحدوث زيادات مستقبلية فيما يتعلق بالعقود الآجلة والخيارات الخاصة بالذهب في الولايات المتحدة، حيث ارتفعت عملياتها لتصل إلى 174233 عقداً في الأسبوع المنتهى في الرابع من يونيو (حزيران)، وذلك حسبما أظهرت بيانات لجنة تداول العقود الآجلة للسلع الجمعة.

ولمواجهة التوترات الجيوسياسية المتزايدة وحالة عدم اليقين المنتشرة بشأن الاقتصاد اندفعت الحكومات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك روسيا والصين، في موجة محمومة لشراء السبائك الذهبية في محاولة لتنويع الاحتياطيات، وذلك وفقاً لمجلس الذهب العالمي. وحظي المعدن الأصفر الذي لا يدر عائداً، هو أيضاً بدعم ودفعة قوية نتيجة انخفاض أسعار الفائدة وسط توقعات متزايدة بأن مجلس الاحتياط الاتحادي سوف يخفف من السياسات النقدية خلال العام الحالي.
أميركا الإقتصاد الأميركي الإقتصاد العالمي الذهب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة