فنزويلا تعيد فتح حدودها مع كولومبيا

فنزويلا تعيد فتح حدودها مع كولومبيا

السبت - 4 شوال 1440 هـ - 08 يونيو 2019 مـ
عابرون بين حدود فنزويلا وكولومبيا (رويترز)
كراكاس: «الشرق الأوسط أونلاين»
أمر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أمس (الجمعة) بإعادة فتح الحدود مع كولومبيا في ولاية تاشيرا الواقعة في غرب البلاد والتي تتكدّس على مقربة منها أطنان من المساعدات الإنسانية التي أرسلها المجتمع الدولي إلى بلاده لكنّ حكومته رفضت إدخالها.
وقال مادورو في تغريدة على «تويتر» إنّه «في إطار ممارستنا التامّة لسيادتنا أمرت بفتح المعابر الحدودية مع كولومبيا في ولاية تاشيرا اعتباراً من اليوم السبت».
وكان زعيم المعارضة خوان غوايدو أعلن نفسه في يناير (كانون الثاني) رئيساً بالوكالة، وأيّدته في ذلك نحو 50 دولة في مقدّمها الولايات المتّحدة. وتقول المعارضة إنّ الانتخابات الرئاسية التي جرت في مايو (أيار) 2018 وسمحت للرئيس نيكولاس مادورو بالبقاء في السلطة، مزوّرة.
ونظّم غوايدو في 23 فبراير (شباط) عملية إنسانية من أجل إدخال أطنان من المساعدات الغذائية والطبية إلى فنزويلا، قدّمتها الولايات المتحدة وحلفاؤها. غير أنّ الرئيس الاشتراكي أمر بإغلاق جسور تصل فنزويلا بإدارة سانتاندير الكولومبية التي تريد المعارضة إدخال المساعدات منها.
ومنع النظام الفنزويلي مرور مواكب، وأسفر عن ذلك اشتباكات عنيفة قتل فيها شخصان على الأقل وأصيب 300 شخص، وبحسب الأمم المتحدة، غادر أكثر من 3 ملايين فنزويلي بلدهم هرباً من الأزمة الاقتصادية الأسوأ بتاريخ هذا البلد الغني بالنفط.
واستقبلت كولومبيا 1.3 مليون مهاجر فنزويلي، وطلبت مساعدة دولية لمواجهة هذا التدفق البشري.
إلى ذلك، أعلنت الولايات المتحدة أمس (الجمعة) اعترافها بقرار غوايدو تمديد العمل بجوازات سفر مواطنيه المنتهية صلاحيتها، مستجيبة بذلك لطلب الكثير من الفنزويليين المقيمين على أراضيها والذين لم يعد بإمكانهم تجديد جوازات سفرهم منذ قطعت العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وكراكاس.
ويواجه الفنزويليون المقيمون في الولايات المتحدة والذين تجتاز بلادهم أزمة إنسانية وسياسية غير مسبوقة، مشكلات تفاقمت حدّتها منذ أغلقت كراكاس بعثاتها الدبلوماسية في الولايات المتحدة قبل أشهر، الأمر الذي منه هؤلاء من تجديد جوازات سفرهم عند انتهاء صلاحيتها.
وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنّ «الولايات المتحدة تعترف بهذا التمديد لصلاحية جوازات السفر لإصدار التأشيرات وغيرها من الأعمال القنصلية»، وتلحق الولايات المتحدة بهذا القرار بـ11 دولة في أميركا اللاتينية سبقتها إلى الاعتراف بصلاحية جوازات السفر الفنزويلية المنتهية.
وغادر آخر الدبلوماسيين الفنزويليين مبنى السفارة في واشنطن في 24 أبريل (نيسان) بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.
وفي سياق آخر، أكد غوايدو، أمس (الجمعة)، أن المعارضة الفنزويلية لا تعتزم عقد أي اجتماع مع ممثلي الرئيس مادورو مرة أخرى في أوسلو في الوقت الحالي، وقال غوايدو: «اليوم لا توجد أي خطط لعقد اجتماع جديد».
وأضاف غوايدو أن المعارضة لا ترى أي معنى للتفاوض إلا إذا قبلت الحكومة مطالبها التي تتلخص في استقالة مادورو وإقامة حكومة انتقالية وتنظيم انتخابات شفافة.
فنزويلا سياسة فنزويلا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة