روسيا تنفي سحب عسكرييها من فنزويلا

روسيا تنفي سحب عسكرييها من فنزويلا

الثلاثاء - 30 شهر رمضان 1440 هـ - 04 يونيو 2019 مـ
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يصافح وزير الدفاع فلاديمير بادرينو لوبيز خلال لقاء مع ضباط في كراكاس (إ. ب. أ)
موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»
نفى الكرملين، اليوم (الثلاثاء)، أنه أبلغ واشنطن بسحب غالبية عناصره الموجودين في فنزويلا لدعم الرئيس نيكولاس مادورو، خلافاً لما أكده الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس (الإثنين).

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف: «الأمر على ما يبدو يتعلق بإشارة غير مباشرة الى بعض التقارير الإخبارية لأنه لم تكن هناك رسالة رسمية من روسيا ولا يمكن أن تكون هناك أي رسالة (من هذا النوع)». وأكد أن الخبراء العسكريين الروس لا يزالون في فنزويلا «يعملون على صيانة المعدات التي تم تزويدها بها سابقاً». وأضاف أن «هذه العملية تجري وفقا لخطة. ولا نعرف ما المقصود بعبارة: سحبوا عناصرهم».

وكانت موسكو قد أرسلت في مارس (آذار) الماضي نحو مائة عسكري إلى فنزويلا التي تعاني أزمة سياسية واقتصادية حادة.

في موازاة ذلك، نفى المجمع الصناعي العسكري الروسي روستك معلومات أوردتها صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية عن خفض عدد المستشارين العسكريين إلى بضع عشرات.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من وزارة الدفاع الروسية قوله إن نحو ألف جندي روسي كانوا في فنزويلا قبل بضع سنوات. لكن المجمع الروسي أوضح أن الأرقام المتعلقة بالوجود الروسي في فنزويلا «مبالغ فيها عشرات المرات»، مؤكداً أن «عدد العناصر لم يتغير منذ سنوات عدة». وأضاف: «يتوجه فنيون اختصاصيون بشكل منتظم إلى فنزويلا لإصلاح المعدات وصيانتها».

 
روسيا سياسة فنزويلا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة