ستونز يعمل على غرس «إدمان الفوز» في نفوس لاعبي المنتخب الإنجليزي

ستونز يعمل على غرس «إدمان الفوز» في نفوس لاعبي المنتخب الإنجليزي

نجم مانشستر سيتي يأمل بقيادة بلاده للفوز ببطولة دوري الأمم الأوروبية
الثلاثاء - 1 شوال 1440 هـ - 04 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14798]
ستونز يأمل في انعكاس الأجواء التنافسية في سيتي على معسكر المنتخب الإنجليزي (رويترز)

يؤكد نجم نادي مانشستر سيتي، جون ستونز، أن الفوز بالبطولات يعد «إدماناً»، لكن مدافع المنتخب الإنجليزي الذي قاد فريقه للفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز للعام الثاني على التوالي، اعترف بأنه ينتظر بفارغ الصبر تذوق طعم النجاح مع منتخب بلاده، بدءاً من بطولة دوري الأمم الأوروبية التي تقام في البرتغال خلال هذا الأسبوع.

وإذا فاز المنتخب الإنجليزي، بقيادة مديره الفني غاريث ساوثغيت، على نظيره الهولندي يوم الخميس المقبل، فسوف يتأهل لنهائي البطولة الذي يقام في بورتو يوم الأحد التالي. وحث ستونز، الذي كان عنصراً أساسياً في فريق مانشستر سيتي الذي هيمن على كرة القدم الإنجليزية هذا الموسم بالفوز بكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة وكأس الاتحاد الإنجليزي والدوري الإنجليزي الممتاز وكأس الدرع الخيرية، حث المنتخب الإنجليزي على البناء على الإنجاز الذي حققه الصيف الماضي بالوصول إلى الدور نصف النهائي لكأس العالم 2018 بروسيا. وأعرب ستونز عن أمله أن يتمكن هو وزملاؤه من الحصول على لقب دوري الأمم الأوروبية هذا الصيف.

يقول ستونز، الذي يكمل عامه الخامس والعشرين هذا الأسبوع: «أريد أن أساعدهم على أن يشعروا بهذه الرغبة العارمة في تحقيق الفوز، إنه إدمان، فبمجرد أن تحصل على بطولة وتعرف أنك الأفضل في أي منافسة، فإنك تسعى للحصول على البطولة التالية. إنه شيء مميز للغاية، وإدمان شديد، ولا يمكنني أن أصفه بأي كلمة أخرى. عندما أفكر الآن في رفع كأس الاتحاد الإنجليزي في ويمبلي، أدرك أنه شيء لا يمكن أن يُمحى أبداً من الذاكرة، وبالنسبة إليّ فإنه من الرائع ألا أجد شخصاً آخر يقول إنه أفضل مني».

ويضيف: «وفي الموسم الماضي، كنا في مانشستر سيتي نشعر بثقة كبيرة للغاية، بعدما نجحنا في حسم لقب الدوري الإنجليزي الممتاز قبل نهاية الموسم بشهر كامل. وعندما ذهبنا إلى كأس العالم ونحن ندرك أننا كنا الأفضل في الدوري الإنجليزي الممتاز، كان ذلك شيئاً مميزاً واستثنائياً للغاية. وقد اعتاد جوسيب غوارديولا على أن يقول لنا ذلك. إنه الشعور بالثقة الذي لا يمكن لأي لاعب آخر أن يشعر به في البطولة».

ويأمل ستونز، الذي بدأ جميع المباريات السبع التي لعبها المنتخب الإنجليزي في مونديال روسيا الصيف الماضي، أن تستفيد إنجلترا من الدعم الجماهيري الكبير للمنتخب في الوقت الحالي، قائلاً: «ربما كان الناس يعتقدون في الماضي بأننا لن نذهب بعيداً في البطولات، لكني آمل أن نكون قد انتقلنا إلى مستوى آخر الآن، والجميع متحمسون للغاية».

ويضيف: «نحن بحاجة إلى أن نكون على قدر التوقعات مرة أخرى الآن، ونحن مَن فرضنا هذه التوقعات بفضل الأداء والنتائج التي حققناها في الآونة الأخيرة. إنها ليست البطولة الأكبر، لكنني أعتقد أنه إذا شاركت في أي بطولة فيتعين عليك أن تعمل جاهداً من أجل الفوز بها. بطولة دوري الأمم الأوروبية مهمة للغاية، بالنسبة إلى بلد لم يفز بأي شيء منذ 45 عاماً أو نحو ذلك».

ويتابع: «زميلي في مانشستر سيتي ديفيد سيلفا دائماً ما يسخر مني ويرسل إليّ صوراً للبطولات الثلاث التي فاز بها مع منتخب إسبانيا (كأس العالم وبطولتان لكأس الأمم الأوروبية) ويقول لي إنني قد أحقق ذلك يوماً ما. لكنه يفخر بذلك كثيراً، ولا يمكنني أن أقول إنه لا يمكنني أن أتخيل أن أحقق ذلك يوماً ما –لم أكن أستطيع أن أتخيل ذلك قبل سنوات من الآن– لكننا الآن على وشك تحقيق شيء استثنائي. لا أستطيع أن أتخيل كيف سيكون المشهد إذا فعلنا ذلك، لكنه سيكون شيئاً استثنائياً ومميزاً لنا جميعاً».

ومن المرجح أن يعود ستونز للعب بجوار هاري ماغواير في خط دفاع المنتخب الإنجليزي بعد أن غاب عن المباراتين اللتين فاز فيهما المنتخب الإنجليزي على جمهورية التشيك والجبل الأسود في مارس (آذار) الماضي بداعي الإصابة في الفخذ. وأكد ستونز أنه يقاتل باستمرار من أجل حجز مكان له في التشكيلة الأساسية لمانشستر سيتي والمنتخب الإنجليزي.

وفي مانشستر سيتي، كان غوارديولا يتناوب على الدفع بستونز أو فينسنت كومباني أو نيكولاس أوتامندي إلى جانب إيمريك لابورت، بينما جلس ستونز على مقاعد البدلاء بشكل شبه دائم مع اقتراب الموسم من نهايته. ويصر ستونز، الذي تم الدفع به أيضاً في خط الوسط الدفاعي كما حدث أمام واتفورد في المباراة النهائية لكأس الاتحاد الإنجليزي، على أنه سعيد بمواصلة اللعب في هذا المركز. ويقول: «كان فرناندينيو غائباً بسبب الإصابة، وخرج إيلكاي غوندوغان من قائمة تلك المباراة، وأنا سعيد لأن المدير الفني وثق بي في هذا المركز، فهذه إضافة كبيرة بالنسبة إليّ، وأشعر بالراحة وأنا ألعب في هذا المركز».

ويضيف: «أتذكر أنه في مباراتنا أمام هوفنهايم خارج ملعبنا في دوري أبطال أوروبا أنني لعبت في وسط الملعب، وكنت أعود للعب في خط الدفاع عندما نفقد الاستحواذ على الكرة. وبعد أن حققنا الفوز بالهدف الذي سجله ديفيد سيلفا في وقت متأخر من المباراة، أشاد غوارديولا بما قدمته في هذا اللقاء».

وقال ستونز إنه صوّت لنجم توتنهام هوتسبير، سون هيونغ مين، للحصول على جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، لكنه أكد في نفس الوقت إعجابه الشديد بالمدافع الهولندي فيرجيل فان دايك، وكذلك بمدافع نادي أياكس أمستردام الهولندي ماتيس دي ليخت، الذي يلعب بجوار فان دايك في خط دفاع المنتخب الهولندي. يقول ستونز: «إنهما لاعبان عظيمان، لكن لديّ ثقة كبيرة في مهاجمينا وقدرتهم على خلق العديد من المشكلات لهما. إنني أقول دائماً عن نفسي إنه بغض النظر عما يلعب في خط الهجوم فإنه سيبذل قصارى جهده لأنه يعرف أنه يلعب أمام أفضل اللاعبين».

وبعد بطولة دوري الأمم الأوروبية، من المقرر أن يتوجه غاريث ساوثغيت إلى إيطاليا لمشاهدة مباريات كأس الأمم الأوروبية تحت 21 عاماً. وقضى المنتخب الإنجليزي تحت 21 عاماً، بقيادة المدير الفني إيدي بوثرويد، الأسبوع الماضي في ملعب التدريب في مركز «سان جورج بارك» جنباً إلى جنب مع المنتخب الإنجليزي الأول الذي كان يعاني من غياب عدد كبير من اللاعبين بسبب المشاركة في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا بين ليفربول وتوتنهام هوتسبير.

وفاز المنتخب الإنجليزي الأول على منتخب تحت 21 عاماً بخمسة أهداف نظيفة في مباراة استمرت لمدة 60 دقيقة يوم الثلاثاء الماضي. وجاءت الأهداف عن طريق نجمي ساوثهامبتون، ناثان ريدموند وجيمس وارد براوس، اللذين استمرا في التدريبات رغم غيابهما عن قائمة المنتخب الإنجليزي الأول التي تضم 23 لاعباً، كما سجل ماركوس راشفورد هدفاً، وجيسي لينغارد هدفين.


المملكة المتحدة كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة