الصمت كأداة تعبر بها الشخصية عما تريد

الصمت كأداة تعبر بها الشخصية عما تريد

رواية «سيدات القمر» لجوخة الحارثي نموذجاً
الأحد - 28 شهر رمضان 1440 هـ - 02 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14796]
«سيدات القمر» - «سيدات زحل»
د. نادية هناوي
الصَّمتُ في رواية ما بعد الحداثة موضوع سردي يقلب موازين الحكي لصالح الجانب الضعيف المغلوب، مرجحاً كفة المستلب والمظلوم، محركاً الأحداث باتجاه ثقافي يناصر الأطراف ضد المراكز. والصَّمت ليس هو اللسان الأبكم الذي لا يحقق للشخصية هويتها فلا يمكنها من بلوغ مبتغاها على أرض الواقع النصي؛ ولا هو الخرس كبتاً وخشية أو الفقدان خسارة وخيبة؛ بل هو الأداة التي بها تعبِّر الشخصية عما تريد، ممتلكة إرادة البوح من دون الحاجة إلى ترددات الكلام وذبذبات صداه، محققة سمواً نفسياً، صامدة أمام الزيف، فلا تنهار ولا تتخاذل.
وهذا ما برهنت عليه رواية «سيدات القمر» للعمانية جوخة الحارثي، وقد احتل فيها الصمت مركز الصدارة، ليكون محوراً تلتف حوله الأحداث والشخصيات، منسوجة في سلاسل سردية تنتفي فيها ظاهرياً الحاجة إلى الكلام، بينما يبزغ البوح داخلياً كمناجاة ومونولوجات، مساهماً في تصاعد دراماتيكية الحكي.
ويهيمن الصمت على أفعال الشخصيات كلها المذكرة والمؤنثة، بدءاً من «ميا» الفتاة البسيطة التي وجدت في ضجيج ماكينة الخياطة وسيلة، معها تبث شجونها، فيظهر أثر صمتها شحوباً على محياها وحملاً ثقيلاً ينوء تحته كاهلها، منتهياً بعبد الله الذي هو صنو ميا، والذي وجد في الصمت مهرباً فيه تتلاقى الأرواح التي انشطرت، وملاذاً به تتعزز هويته «أصرخ بلا صوت وأبكي بلا دموع» ص58. ويظل الصّمت ملازماً له كعلاج به يداوي قلق الوجود، محولاً الأفكار المصمتة إلى كلمات منطوقة.
وبهذا يتقدم فعل الصمت - الكتابة بينما يتضاءل فعل الكلام - المشافهة، خارقاً مواضعات المنظومة الثقافية العربية التي فيها الشفاهية سمة وركيزة جنباً إلى جنب الأبوية والفحولية، اللتين بهما هيمن الشعر على حساب السرد، وصار التلميح مقدماً على التصريح والإيجاز متفوقاً على التفصيل، ومن ثم تراجع الواقعي أمام الوهمي.
وصار المتكلم في الأدب لا يفصح مباشرة؛ بل يداري مستتراً، مستعيراً أو مكنيّاً أو مشبهاً؛ وهذا ما تريده المنظومة الرسمية. ولا مجال البتة لمخالفة ما تريد؛ إلا بالمراوغة التي معها يدسُّ المتكلم مخفيات ينبغي أن تكون متوارية في الظل، ويسرِّب مكاشفات ينبغي أن تظل قابعة في الخفاء، وهذا ما فعله النفزاوي في كتابه «الروض العاطر في نزهة الخاطر» الذي ورد ذكره في الرواية أكثر من مرة لغايات دلالية وفكرية، تكرس الصمت وتؤكد فاعليته.
والكتاب نص خليع غادر مؤلفه المباح ودخل في المستباح، وما كان للمنظومة الثقافية أن تسمح به يدخل إلى مكتبتها؛ لولا أن مؤلفه كشف المستور وهو يتصنع المداراة، وأهمل الكلام بوصفه فتقاً واستباحة، وتمسك بالكتابة بوصفها رتقاً وحجاباً لحرمة الجسد، فمرر بملامح إيروتيكية محارم ارتكبتها النساء وتهتكات أفعال مارسها العبيد والجواري. وبعض من هذا حاولت القيام به رواية «سيدات القمر»، وهي تمرر الصمت وتهمل الصوت كنوع من الإدانة للكلام الذي معه لا بد من المحو والكتمان لتبدل به الكتابة التي معها الإزاحة والأمان. وقد غدت الكتابة بمثابة هذيان ولعب ينتهيان بالمكيدة والتهتك والاستيهام، وهو ما عبرت عنه مصائر شخصيات الرواية التي أصابها الهذيان والثرثرة، بعد أن ثارت على الكلام.
وإذا كانت النساء في رواية «سيدات زحل» للروائية لطفية الدليمي خائبات لأن الرجال خذلوهن بالحرب والموت؛ فإن نساء «سيدات القمر» خائبات بخيبة الرجال أنفسهم الذين هم واقعون أيضاً تحت قمع واقع أبوي متزمت لا يرحم. ليكون المجموع مستلباً بالكلام، ومنفلتاً بالصمت، متحرراً غير مقيدٍ.
وبالمراهنة السردية على الصمت، تنتفي الحاجة إلى الصوت بعد أن نفضت الذات يديها منه بوصفه هو الصخب والتشويش، ولهذا وضعت (ميا) ثقتها في الصمت فلم تكن تسمع ضجيج ماكينة الخياطة؛ بل كانت «تسمع كل الأصوات في العالم وترى كل الألوان» الرواية، ص7.
وبالصمت اختزلت (ميا) الكلام فتحول الخرس إلى هوس، والإنصات إلى إنطاق، والسكوت إلى بوح وأنين. فحين ولدت ابنتها صارت «تنظر لطفلتها في حياد صامت»، ولما أرادت أن تعلن حزنها ألجمها الصوت «الصراخ يؤذي الميت»، ورغم أنها تركت الخياطة وحاولت الدراسة وتعلم الإنجليزية وقيادة السيارة؛ فإنها ظلت في مواجهة صمتها، والسبب أنها «تعتبر الصمت أعظم شيء يمكن للإنسان عمله، حين تصمت تستمع بشكل جيد للآخرين، وحين تمل من كلامهم تستمع لنفسها. في الصمت لا تقول شيئاً فلا يؤذيها شيء. في أحيان كثيرة ليس لديها ما تقوله وفي أحيان أخرى تعرف أنها لا تريد أن تقول وحسب» الرواية، ص52.
وبهذا فرضت حضورها الطاغي الذي به رأت العالم من زاوية أخرى، تلاشى فيها القبح والسواد وحلَّ محلهما الجمال والاخضرار، فبدا الوجود ملكوتاً سرمدياً، يضمحل فيه الاستغلال والجشع والاضطهاد.
ولا يقتصر الصمت على ما يخيف الذات وينال من قيمتها، كنظرة المجتمع الدونية للنفساء والحائض والتعامل اللاإنساني مع العبيد والجواري، ومنع الفتيات الباكرات من مجالسة النساء المتزوجات؛ بل يتعداه إلى الرجولة التي كان عليها أن تظل ساكتة عن التصريح والتجرد كي تتواءم مع المجموع ولا تتجاوز الممنوع، مختبئة خلف الاستعارات والكنايات، فلا يبان لها كيان.
وقد عملت الانتقالات الزمانية المفاجئة من الماضي إلى الحاضر وتعدد الأصوات في الرواية والتنوع بين ضميري الغياب والمتكلم، في جعل الشخصيات بمجموعها مناهضة للكلام متحدية الممنوع منزاحة عن المألوف، راغبة في غير المألوف، لعلها تمتلك حريتها، التي بها يتشكل وجودها بالصورة التي تتمناها، وقد احتلت مكانتها المركزية في الحياة، بفاعلية كلية لا جزئية وبانتصار لا خذلان معه. وهو ما فعله الصمت الذي به أصبح للسكوت دلائل وصار للخرس عنوان «الصحافة سكتت حتى عن اغتصاب حنان وزميلاتها المدرسات في الجنوب وسكت الأهالي» الرواية، ص31.
ويكون في ظهور شخصية نجية المسماة القمر ومراهنتها على جذب عزان والد ميا إلى شباكها مراهنة على نوع آخر من الصمت هو الهذيان الذي فيه تغلب الذات الآخر، تاركة إياه صريع سكوته الذي فيه نهايته «أنا نجية وألقب بالقمر وأريدك أنت». ولولا هذه الإرادة الأنثوية ما كان لنجية أن تكون قوية وناجحة في وسط مجتمع ذكوري فـ«اشتغلت بالتجارة وصار بيتها قبلة للضيوف والمحتاجين وهابها الرجال والنساء» الرواية، ص43.
إن المرأة حين تتمرد على العادات وتعلن عن إمكانات ذاتها، لا تعود هي وديعة الرجل، اتباعاً ورضوخاً؛ بل تصير نداً وضداً، فترفض الكلام عن المتوارى في الدواخل ألماً وازدراء وتستبدل به الصمت الذي معه تشعر بالخفة والطيران. وهو الشعور نفسه الذي به وصف عبد الله ميا بالمضيفة اللطيفة المعلقة بين الأرض والسماء، كأن صمتها هو السحب الكثيفة التي تخلصها من الجاذبية.
وهذا هو التحول الذي تعمَّدت سرديات الصمت صنعه والإتيان به إلى عالم الكتابة الروائية، التي فيها المرأة ليست أقل من الرجل؛ كما أنّ الاثنين ليسا أقل قوة من واقع قاسٍ ومرير يعج بالقيود التي تكبل الحيوات فتجبرها على الاستسلام أمام حتمياتها؛ بيد أن المقاومة هي التي سيكون السكوت فيها انتفاضاً والخرس استنهاضاً، وقد صار لكل شخصية لسانٌ آخر، لا يتكلم لكنه يعبر، ولا يتذمر بيد أنه يتحدى. وقد بدت كياناً يبزغ كي يقلب الواقع رأساً على عقب، ويتحرر كي يدشن بالحاضر مستقبلاً أفضل. كأن الشخصية وليدة ما تفعل وليست وليدة ما تقول، كما أنها ليست صنيعة المجتمع الذي يمن عليها، بل هي صنيعة نفسها بمواقفها وتأملاتها ورؤاها.
وفي ذلك إشارة اليغورية إلى أنّ الإنسان مقموع بالعموم. والقامع هي العادات والتقاليد التي بسطوة جبروتها وقسوة مواضعاتها، تضغط على الألسن فتلعثمها، وتضع يديها على الأفواه فتكممها، وعلى الحناجر فتخنقها؛ لكن المبادرة تظل بيد الإنسان نفسه، ومدى إحساسه بالإرادة التي بها يستقل متحدياً الحرمان، رافضاً التلاشي والتهميش، صامتاً من دون صخب، وكاتباً لكن بلا ضجيج، فاضاً كتمانه بالبوح الذي به لا يمسك بالمكان والزمان فحسب؛ بل يحلق بينهما حراً في الفضاء.
- أكاديمية وناقدة عراقية
العراق كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة