إشادات واسعة بقتالية الأخضر الشاب أمام فرنسا رغم الخسارة

إشادات واسعة بقتالية الأخضر الشاب أمام فرنسا رغم الخسارة

عبد العزيز الفيصل أبدى ثقته بالتأهل إلى دور الـ16 في المونديال
الاثنين - 23 شهر رمضان 1440 هـ - 27 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14790]
الرياض: طارق الرشيد
نال لاعبو المنتخب السعودي للشباب، إشادات واسعة من الشارع الرياضي السعودي، رغم خسارتهم في أولى مواجهاتهم المونديالية أمام فرنسا، في البطولة التي تحتضنها بولندا هذه الأيام.

وتقدم المنتخب الفرنسي بهدف نظيف سجله يوسف فوفانا في الدقيقة 43 ثم أضاف جويري الهدف الثاني للمنتخب الفرنسي في الدقيقة 75. وشهدت المباراة طرد فرج الغشيان لاعب المنتخب السعودي في الدقيقة 12.

وكان تعرض الأخضر لاستبعاد لاعبه الغشيان، قد بعثر أوراق الوطني خالد العطوي المدير الفني للمنتخب السعودي للشباب.

وقدم اللاعبون رغم ذلك مباراة قتالية وعالية عطفاً على الظروف التي صاحبتها، وكانوا نداً قوياً للفرنسيين، إلا أن النقص أثر بشكل واضح على الأداء السعودي خصوصاً في الثلث ساعة الأخير من شوط المباراة الثاني، وتلقوا الخسارة الأولى بـ16 مباراة متتالية لم يذوقوا فيها مرارة الخسارة.

وحظي اللاعبون السعوديون الشبان بدعم مباشر من الأمير عبد العزيز الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة الذي حضر في استاد غيدينيا، والتقى باللاعبين والجهازين الفني والإداري، وحث الجميع على بذل كل ما لديهم للظهور بالصورة المشرفة والتي تعكس تطور الكرة السعودية.

وعلى الرغم من الخسارة في أولى المباريات فإن الأمير عبد العزيز الفيصل امتدح أداء اللاعبين في الظهور الأول، مبيناً أن الطرد الذي تعرض له فرج الغشيان في الدقيقة 12 أثر بشكل سلبي على أداء منتخب بلاده.

وأضاف «لعبنا أمام منتخب كبير بحجم المنتخب الفرنسي ناقصي العدد، والجميع يعلم أن هذا المنتخب مرشح للفوز بالبطولة لوجود كوكبة من النجوم المحترفين في أكبر الأندية الأوروبية في صفوفه، وعلى الرغم من النقص العددي الذي كان في صفوف منتخبنا فإن اللاعبين كانوا في يومهم، ولم يستطع الفرنسيون الوصول لمرمى منتخبنا سوى في ثلاث أو أربع مناسبات استغلوا اثنتين منها بتسجيل هدف اللقاء»، لافتاً أن هبوط مخزون اللياقة البدنية كان واضحاً على لاعبي الأخضر السعودي في شوط المباراة الثاني بسبب النقص العددي، مما منح المنتخب المنافس فرصة السيطرة الميدانية.

وجدد رئيس الهيئة العامة للرياضة ثقته وتفاؤله في تخطي دوري المجموعات، حيث سيلاقي الأخضر منتخب مالي غداً الثلاثاء، ويختتم لقاءاته في دوري المجموعات بلقاء منتخب بنما، وقال الأمير عبد العزيز الفيصل: «ما يميز المنتخب السعودي أن اللاعبين مستمرون لمدة 3 سنوات كمجموعة واحدة، وتسود أجواء الألفة والمحبة جميع المعسكرات، وهدفهم الرئيسي خدمة الوطن»، وأكد أن طموح القيادة الرياضية بهذه المجموعة لا حدود لها، مشيراً إلى أن هذا المنتخب هو النواة للمنتخب السعودي الأول في المستقبل.

وامتدح الأمير عبد العزيز الفيصل العمل الكبير الذي قدمه الجهازان الفني والإداري سواء في الفترة الماضية أو الفترة التي سبقت المونديال، موضحاً أن الجهاز الفني سار على ذات النهج الذي كانوا فيه أبطالاً للقارة الصفراء، واستقروا على نفس اللاعبين الذين حققوا البطولة وهو ما منحهم الانسجام الكامل والتناغم بين اللاعبين داخل أرضية الملعب، والخسارة من المنتخب الفرنسي بعد 16 مباراة لم يتعرض في المنتخب السعودي للخسارة لا تعني نهاية المطاف وما زالت الفرصة مواتية أمام الجميع لتقديم كل ما لديهم في المباراتين القادمتين.

إلى ذلك اتفق الوطني خالد العطوي مدرب الأخضر السعودي الشاب مع الأمير عبد العزيز الفيصل، وأكد أن لاعبي منتخب بلاده قدموا مباراة كبيرة رغم الخسارة بهدفين دون رد، وطالب اللاعبين بإغلاق صفحة المنتخب الفرنسي والاستعداد لمواجهة مالي القادمة، لافتاً أن من الصعوبة أن تخوض مباراة بـ10 لاعبين منذ الدقيقة الـ12 من عمر اللقاء وأمام منتخب بقوة المنتخب الفرنسي الذي يمتلك إمكانيات فنية عالية، فهذا يعني أن التكتيك الذي تدرب عليه اللاعبون قبل المباراة سيتغير، وشدد العطوي على أهمية التركيز على مباراة مالي القادمة، متمنياً تخطي منتخب بلاده دوري المجموعات والتأهل للأدوار الإقصائية من البطولة.
بولندا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة