«الشرق الأوسط» في مهرجان «كان» (9)‬: ليس بالفن وحده تفوز الأفلام بالسعف

«الشرق الأوسط» في مهرجان «كان» (9)‬: ليس بالفن وحده تفوز الأفلام بالسعف

قراءة في حاضر وماضي لجان التحكيم
الجمعة - 19 شهر رمضان 1440 هـ - 24 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14787]
لندن: محمد رُضا
تتمخض الدورة الحالية من مهرجان «كان» غدا عن الفيلم الذي سيفوز بالسعفة الذهبية، وهي الجائزة الأعلى شأناً بين جوائز المهرجان. المخرج الذي سيفوز فيلمه بهذا التتويج سيرفع الجائزة بين يديه. وخلال كلمات الشكر سيشعر بأن لجنة التحكيم قد خصّـته بتقديرها عنوة عن باقي أترابه من المخرجين الذين نافسوه.

ضمن طبيعة وتلقائية هذه المشاعر فإن الوصول إلى قرار بشأن من سيفوز بالسعفة وكيف ستتوزع الجوائز الأخرى كجائزة لجنة التحكيم الخاصة وجائزة أفضل تمثيل (رجالي ونسائي) وجائزة أفضل مخرج وأفضل سيناريو ثم جائزة لجنة التحكيم (غير الخاصة) ليس بالأمر السهل. لم يكن سهلاً في معظم الدورات السابقة من عمر هذا المهرجان ولا من عمر أي مهرجان كبير وفعلي آخر.

هذا لأن لجان التحكيم تتألف من أشخاص لكل واحد منهم مرجعيته الثقافية والفنية والذاتية وكل مرجع من هذه المراجع قد يختلف عن مراجع الآخرين. حتى وإن التقى في بعض ثقافته وفهومه لماهية الفيلم مع عضو آخر أو اثنين، يبقى الأعضاء الآخرون بمثابة ذوات منفصلة لديها مفاهيمها المنفصلة التي تمارس من خلالها قراراتها وقت التصويت.

ما تنضوي تحت مظلته هو رئيس يعمل مثل قائد أوركسترا. يتطلع الجميع إليه باحثين عن قرار أخير أو للبت بقضية تثير الجدل ولا يمكن الاتفاق عليها. هو مرشد ومحكّم وحلال مشاكل ورئيس. لذلك فإن القرارات النهائية مهما واجهت من صعوبات وتناقضات في الرؤى تنضوي تحت مسؤوليته.

نسبة غالبة

رئيس لجنة تحكيم هذا العام هو المكسيكي أليخاندرو غونزالز إنياريتو الفائز بأوسكار أفضل إخراج عن فيلمه «المنبعث» (2015) وبالجائزة نفسها عن «بيردمان» (2014) وبعشرات الجوائز الأخرى عن أفلامه التي تحتوي، لجانب الفيلمين المذكورين، على «بابل» و«بيوتيفول» من بين أعمال أخرى.

تحت قيادته نجد الكاتبة والمخرجة الإيطالية أليس رورواكر ومؤلف الروايات الغرافيكية إنكي بلال (فرنسا) والمخرج يورغوس لانتيموس (يوناني- بريطاني) والممثلة إيل فانينغ (الولايات المتحدة) والمخرجة كَلي رايكهارت (الولايات المتحدة) والمخرج باڤل باڤيكوڤسكي (بولندا) والمخرج روبن كامبيلو (فرنسا) والممثلة ميمونة ندياي (بوركينا فاسو).

أمام هؤلاء مجموعة من الأفلام التي تستحق النقاش والجدال. ليس كل ما حشده المهرجان من أفلام بل على الأقل تلك الأعمال البارزة بينها مثل «حياة خفية» لترنس مالك و«آسف افتقدناك» لكن لوتش و«ألم ومجد» لبدرو ألمودوڤار و«حدث ذات مرّة في هوليوود» لكونتِن تارنتينو و«لا بد أنها الجنة» لإيليا سليمان و«الخائن» لماركو بيلوكيو و«البائسون» للادج لي. وربما يدخل في المعمعة فيلم الأخوين جان - بيير ولوك داردان «أحمد الشاب» و«الموتى لا يموتون» لجيم جارموش.

هناك عدد أكبر من الأفلام المتسابقة التي تتساقط من الاعتبار سريعاً حتى وإن تبنى بعضها أحد أعضاء لجنة التحكيم خلال الجلسة الأولى. هذا طبيعي جداً. ما هو غير طبيعي أن تتألف لجنة التحكيم من ستة مخرجين (إيناريتو، رورواكر، لانتيموس، رايكهارت، باڤيكوڤسكي، كامبيلو) ما سيقيد أصوات الآخرين إن اختلفت. الإشكال الأهم هو أن لكل مخرج من هؤلاء نظرته المختلفة عن الآخر. قد يلتقي وإياه في نقطة لكنه سيختلف عنه في باقي النقاط.

إيناريتو قد يحب فيلم ترنس مالك «حياة خفية» المبحر في أجواء فنية لا حدود لها بينما يميل باڤيكوڤسكي إلى فيلم كن لوتش «ألم ومجد» بينما يدافع لانتيموس عن «البائسون». وحتى لو اضطر كل عضو في هذه اللجنة إلى التنازل عن بعض تفضيلاته، يبقى البعض الآخر في دورة عرفت قدراً أعلى من الأفلام التي تستحق الفوز بجائزة أو أخرى.

نتائج هشّة

ما تعلمناه من الدورات الماضية هو أن العديد من جوائز السعفة الذهبية توجهت لأفلام لا تستحق. لو نظرنا إلى السنوات الإحدى عشر الماضية (2008 - 2018) وحدها لوجدنا ما يؤكد ذلك.

ترأس الأميركيون خلال تلك السنوات لجان التحكيم خمس مرات (هو بذاته نسبة عالية تبرر غياب مخرجين من بلاد وثقافات مختلفة) هم شون بن (2008) وتيم بيرتون (2010) وروبرت دينيرو (2011) وستيفن سبيلبرغ (2013) والأخوين جووَل وإيثن كووَن (اعتبرا واحداً، 2015).

للأستراليين ثلاثة حظوظ في القيادة: جين كامبيون (2014) وجورج ميلر (2016) وكايت بلانشيت (2018). وللفرنسيين والإيطاليين والإسبان حظ واحد لكل منهم: الفرنسية إيزابل أوبير ترأس لجنة تحكيم سنة 2009 والإيطالي ناني موريتي ترأسها سنة 2012 ثم الإسباني بدرو ألمودوڤار في العام 2017.

أربعة من المخرجين الأميركيين الذين تبوأوا السدة منحوا السعفة لأفلام فرنسية الإنتاج وثلاثة منهم أخفقوا في توجيه الدفة لمن استحقها. تيم بيرتون أعلن فوز «العم بونمي الذي يتذكر حيواته الماضية» لأبيتشابونغ ويراستاكول (المخرج تايلاني والفيلم تمويل فرنسي) بينما حفلت الدورة بأفلام أفضل من بينها «أميرة مونتبنسييه» للفرنسي برتران ترڤنييه و«بيوتيفول» لأليخاندرو إيناريتو نفسه و«شعر» للكوري لي تشونغ - دونغ.

ستيفن سبيلبرغ أعطى السعفة لفيلم فرنسي آخر لعبد اللطيف كشيش وقام الأخوان كووَن بمنح السعفة لفيلم «ديبان» أيضاً بوجود أفلام تماثله أو تتجاوزه فناً مثل «سيكاريو» لدنيس ڤيلنييڤ و«ماكبث» لجاستن كورزيل.

الرابع هو شون بن الذي منح الجائزة لفيلم «الصف» للوران كانتيه سنة 2008. نعم كان هناك أفضل منه لكنه على الأقل انتمى إلى طبيعة عمل بن كمخرج.

فقط روبرت دي نيرو منح السعفة لمن استحقها فعلاً عندما ذهبت إلى ترنس مالك عن «شجرة الحياة» سنة 2011. هذا الفيلم هو الوحيد الذي ما زال ساطعاً إلى اليوم. لكن من المهم القول هنا إن اختيارات غير الأميركيين كانت صائبة عموماً: الأسترالية جين كامبيون بمنحها «نوم شتوي» لنوري بيلج شيلان ومواطنها جورج ميلر بمنح الجائزة إلى البريطاني كن لوتش عن فيلمه «أنا، دانيال بليك».

أخيراً، وخلال هذه الحقبة نال النمساوي ميشيل هانيكه سعفتين. الأولى عندما قادت الممثلة الفرنسية إيزابل أوبير لجنة التحكيم سنة 2009 ففاز فيلمه «الشريط الأبيض» والثانية عندما آل القرار إلى الإيطالي ناني موريتي فمنح هانيكه سعفته الثانية عن «حب» (2012).

ما بات واضحاً أن قرارات لجنة التحكيم، بصرف النظر عن قوّة وسداد رأي من يقودها، تصل عادة إلى أحكام إن أعجبتها قد لا تعجب النقاد وإذا ما أعجبت النقاد لم تعجب الجمهور. وما علينا إلا انتظار قرارات لجنة يقودها هذه المرة مخرج مكسيكي غير متنازل.
فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة