أشهر عثرات الدوري الإنجليزي هذا الموسم

أشهر عثرات الدوري الإنجليزي هذا الموسم

من نتائج مانشستر يونايتد الكارثية إلى صفقات إيفرتون وآرسنال وفولهام الفاشلة
الجمعة - 19 شهر رمضان 1440 هـ - 24 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14787]
بوغبا - فريد - يانغ - جونز - ماتيتش - دي خيا
لندن: بين فيشر
انتهى موسم الدوري الإنجليزي الممتاز عن نسخته لموسم 2019 - 2018. في موسم شهد مظاهر قوة وإثارة حتى آخر أيامه، بما هو معهود من البطولة الأقوى والأسرع والأكثر ندية بالدوريات الأوروبية الكبرى. وشهدت البطولة نجاحات كثيرة ستظل خالدة إلى الأبد في أذهان محبي الساحرة المستديرة ليس في إنجلترا فحسب بل في أوروبا، بعد الصراع الساخن من أجل الحصول على اللقب، حيث ظلت المطاردة قائمة بين مانشستر سيتي وليفربول للفوز بالبطولة حتى المرحلة الأخيرة، قبل أن يحسم فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا الأمور لمصلحته في النهاية، ليتوج باللقب للموسم الثاني على التوالي. كما شهدت البطولة عثرات كثيرة أيضاً، على رأسها الموسم الكارثي لمانشستر يونايتد. «الغارديان» ترصد هنا أشهر هذه العثرات:

- مانشستر يونايتد

كان موسماً كارثياً بحق في تاريخ مانشستر يونايتد، ترك في الأذهان عدداً لا حصر له من الصور المؤسفة ـ ألكسيس سانشيز، الذي يتقاضى أجراً أسبوعياً يبلغ 490 ألف جنيه إسترليني، ما يعادل تقريباً 2900 جنيهاً إسترلينياً في الساعة، يسير مثل التائه في الملعب. وفريد وهو يتهاوى في عدد لا حصر له من المواجهات الثنائية التي دخلها في وسط الملعب. وبول بوغبا وهو يتبختر في أرجاء الملعب بينما تحرق نيران الغضب لاعب يونايتد السابق والناقد الكروي حالياً روي كين. والحارس ديفيد دي خيا الذي يبدو بلا لون ولا طعم وهو يسقط في واحد من أخطائه الكثيرة التي لا معنى ولا سبب لها، والامتعاض على وجه المدافع فيل جونز.

يمكنك اختيار ما شئت من هذه الصور التي تعبر عن فترة عصيبة في تاريخ النادي. وبعد مرور ستة أشهر على رحيل جوزيه مورينيو عن النادي، لا تبدو أوضاع الفريق أفضل حالاً. من جهته، أعلن خليفته أولي غونار سولسكار أن هذه نهاية الطريق فيما يخص بعض اللاعبين. والحقيقة بدت صورة سانشيز وهو يعرج في طريقه إلى داخل الممر المؤدي إلى غرف تبديل الملابس في استاد هيدرسفيلد، معبرة عن موسم كامل. ويبدو أنه من الصعب أن تلوح لمانشستر يونايتد قريباً للشروع في بداية جديدة.

- علي رضا جهانبخش

انتقل علي رضا جهانبخش الصيف الماضي إلى برايتون مقابل 17 مليون جنيه إسترليني، ويعتبر صفقة قياسية في تاريخ النادي. إلا أنه واجه صعوبة كبيرة في تقديم أداء يليق بهذا المبلغ. وتتكشف الحقيقة بأكملها بمجرد إلقاء نظرة سريعة على الأرقام الخاصة به: في مثل هذا الوقت من العام الماضي، كان جهانبخش في طريقه مع المنتخب الإيراني للمشاركة في بطولة كأس العالم، بعد أن قدم موسماً متألقاً مع الفريق الهولندي «إي زد ألكمار» أحرز خلاله 21 هدفاً.

هذا الموسم، لم يقتصر الأمر على تراجع سيل الأهداف، وإنما جف تماماً، وتكشف الأرقام أنه حتى هذه اللحظة لم يسجل جهانبخش هدفاً واحداً، ولم يعاون في تسجيل هدف في صفوف برايتون تحت قيادة المدرب المقال كريس هوتون. وأنجز جهانبخش 90 دقيقة كاملة مع ناديه ثلاث مرات خلال هذا الموسم الذي بدا صعباً للغاية بالنسبة له. وما زاد الطين بلة تعرض اللاعب لسلسلة من الإصابات المزعجة. جدير بالذكر أن اللاعب البالغ 25 عاماً كان يدرس كي يعمل ميكانيكي سيارات قبل أن يتحول إلى لاعب كرة قدم محترف في الدوري الهولندي الممتاز.

- ياري مينا

قضت مجموعة من مسؤولي إيفرتون اليوم النهائي في أغسطس (آب) الماضي في إسبانيا. وبذلوا بالفعل مجهوداً كبيراً لعقد مجموعة من الاجتماعات المكثفة وفحوصات طبية وإنجاز أعمال كتابية لضمان إنجاز صفقة ضم الكولومبي مينا مقابل 28 مليون جنيه إسترليني، بجانب إنجاز صفقة إعارة أندريه غوميز من برشلونة. وحتى هذه اللحظة، لم يحصد إيفرتون بصورة كاملة ثمار هذا المجهود. كان مينا قد تصدر عناوين الأخبار الرياضية باعتباره واحداً من ثلاثة نجوم وافدين إلى إنجلترا من كاتالونيا، مع إنجاز صفقة ضم لوكاس دينييه بالفعل من برشلونة.

وفي الوقت الذي قدم كل من غوميز ودينييه موسماً ممتازاً، فإن القول ذاته لا ينسحب على المدافع الكولومبي، ذلك أن مينا لم يشارك في التشكيل الأساسي لأي مباراة مع إيفرتون بقيادة المدرب ماركو سيلفا حتى نوفمبر (تشرين الثاني) بسبب مشكلة في قدمه. كما أنه لم يشارك منذ مارس (آذار) في أعقاب تعرضه لإصابة في العرقوب أثناء مشاركته مع منتخب بلاده. ومع أن هذا لا يعني أن مينا أصبح بلا جدوى تماماً، تظل الحقيقة أن موسمه الأول مع إيفرتون جاء مخيباً للآمال بشدة.

- شكودران مصطفى

تحمل فكرة وجود مقطع مصور قاسٍ لمدة 10 دقائق يجمع الأخطاء التي وقع فيها قلب الدفاع الألماني مصطفي، الكثير من الرسائل في حد ذاتها. في الكثير للغاية من المواقف، ظهر مدافع آرسنال كنقطة ضعف في خط ظهر فريقه، وقد تجسد ذلك في أدائه البائس أمام كريستال بالاس في مباراة انتهت بهزيمة آرسنال. وخلال المباراة، تسبب مصطفى في دخول ثلاثة أهداف في مرمى فريقه.

ظاهرياً، يبدو أن ضم مصطفى منذ ثلاثة مواسم مقابل 35 مليون جنيه إسترليني كان خطأ فاحشاً، رغم أنه كان لاعباً صرخ آرسين فينغر طلباً له. وقد رأى فيه مسؤولو آرسنال، من الناحية النظرية على الأقل، جميع السمات المرغوبة المرتبطة بلاعب قلب دفاعي ألماني. وبدا مصطفي بمثابة الدواء للمشكلات الدفاعية التي عانى منها آرسنال طيلة عقد كامل. إلا أن ما ناله آرسنال بالفعل كان مجرد نسخة مقلدة رديئة من مدافع رفيع المستوى.

- جون ميشيل سيري

بعد أن جرى الترويج لإمكانية انتقاله إلى برشلونة أو بوروسيا دورتموند، عندما نزل لاعب خط الوسط الذي بلغ مقابل انتقاله 25 مليون جنيه إسترليني، إلى ملعب فريق ألدرشوت تاون الصيف الماضي، خلال مباراة ودية لفولهام قبل انطلاق الموسم قوبل بضجة كبرى. كان من المفترض أن يشكل سيري انقلاباً في مسيرة النادي، لكن بخلاف ومضات موجزة من التألق، لا بد أن فولهام يشعر بخيبة أمل كبيرة. وقبل انطلاق المباريات، كانت جماهير فولهام تشعر بقدر بالغ من الإثارة والترقب تجاه سيري والوجوه المنضمة حديثاً للفريق والتي رأت الجماهير أنها تحمل معها حلم العودة للدوري الممتاز. وهنا تحديداً تكمن المشكلة، فسيري ليس متحمساً إزاء المشاركة في دوري الدرجة الأولى بعد هبوط فولهام من الدوري الممتاز. ومن المؤكد أن سيري، الذي انتقل إلى فولهام قادماً من نيس، تبدو العودة إلى الدوري الفرنسي الممتاز إمكانية قائمة.
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة