باسم مغنية: أي شخصية أجسدها يجب أن تحمل بصمة للأجيال الجديدة

باسم مغنية: أي شخصية أجسدها يجب أن تحمل بصمة للأجيال الجديدة

«أسود» يكرّسه نجم الموسم الرمضاني الحالي عبر شاشة «إل بي سي آي»
الجمعة - 19 شهر رمضان 1440 هـ - 24 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14787]
باسم مغنية في مسلسل «أسود» يلفت المشاهد بأدائه المحترف
بيروت: فيفيان حداد
قال الممثل اللبناني باسم مغنية بأنه سعيد بردود فعل الناس على مسلسل «أسود» الذي يلعب بطولته إلى جانب ورد الخال وعدد من الممثلين المحليين. ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «الجميع بات يناديني بـ«أسود» فأينما ذهبت ألمس أجواء إيجابية عن دوري هذا الذي كتبته الرائعة كلوديا مرشيليان وأخرجه الرائد سمير حبشي، خصوصا أني بقيت أحضر له حتى اللحظة الأخيرة». ويضيف مغنية الذي يتوّجه هذا العمل نجم رمضان على شاشة «إل بي سي آي» اللبنانية: «إن أي دور أنوي تجسيده يحملني مسؤولية كبيرة. فأحاول من خلاله ترك بصمة تعلّم في أذهان الناس وللأجيال المقبلة».

وباسم مغنية الذي يؤدي دور «أسود» الذي عانى في صغره مما ولّد لديه عقدا نفسية كثيرة، ترجمها بمستوى أداء تمثيلي لافت، سبق وحقق نجاحات كثيرة في مواسم رمضانية ماضية بعد أن حصدت أعماله أكبر نسب مشاهدة. وهو يعد أحد أبرز الممثلين الذين يندرجون على لائحة «فتى الشاشة اللبنانية» بشهادة كثيرين ومن بينهم الممثل المخضرم عبد المجيد مجذوب الذي صرّح في إحدى إطلالاته الإعلامية بأنه يلفته بأدائه التمثيلي المميز.

وعن شخصيته الجديدة «أسود» يقول باسم مغنية: «هي شخصية أضافت لي الكثير على صعيد مشواري التمثيلي خصوصا أني أخذت عهدا على نفسي بأن لا أقدّم إلا أدوارا تترك أثرها على المشاهد. ولقد حضّرت للشخصية بشكل مكثف حتى أن فكرة تميز «أسود» بشعره الطويل خطر في بالي قبل ساعات قليلة من بدء التصوير». ويتابع: «عادة وقبل أن أتقمص أي شخصية جديدة أطرح على نفسي ألف سؤال حولها، وذلك لتكوين خطوطها الأساسية كما يجب. وفي «أسود» حرصت على أن يترجم بشكله الخارجي وبلغة جسده شخصيته المتحررة والفريدة من نوعها». ويؤكد مغنية أن دوره في «أسود» ورغم السلبية التي تحيطه بشكل عام فتصوره رجلا شريرا، إلا أنه لا يشبه ذلك الذي قدّمه في مسلسل «ثورة الفلاحين» (رامح). ويوضح: «رامح كان جائع سلطة غير واثق من نفسه، صاحب مشية سريعة ونبرة صوت عالية تدلان على ضعف في شخصيته. أما «أسود» فيتحرك ببطء ويلوي برأسه عندما يواجه مواقف معينة وهو إلى جانب وجه الانتقام الذي يغلف تصرفاته، يملك وجها إنسانيا آخر فيسرق ويتاجر بالمخدرات من أجل تغذية مشاريعه الإنسانية».

وعن المسؤولية التي يحملها إياه هذا العمل لا سيما أنه يقدم فيه شخصية محورية يرد: «في كل عمل شاركت به كنت أقدم شخصية محورية تماما كما في «تانغو» العام الفائت و«كل الحب كل الغرام» و«ياسمينا» وغيرها، أما في «ثورة الفلاحين» فإن القصة هي التي شكّلت البطولة المطلقة. وفي «أسود» هناك باقة من الممثلين اللبنانيين الذين يشاركونني هذه المسؤولية وفي مقدمهم ورد الخال التي تجسد دورا صعبا نجحت في أدائه على أكمل وجه وكذلك داليدا رحمة التي تلعب أحد أدوارها الجديدة في مشوارها التمثيلي».

ولكنك تبدو وكأنك «فتى الشاشة اللبنانية» الوحيد الذي يقف في مواجهة رمضانية حامية وأمام تحدّ صعب تشارك فيه باقة من نجوم الشاشة العربية في المقلب الآخر؟ يعلق باسم مغنية في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «لا يمكنني أن أنسى زميلي عمار شلق الذي يشاركني هذه المسؤولية من خلال بطولته في مسلسل «انتي مين» مع كارين رزق الله. وأفتخر كوني أدخل السباق الرمضاني ضمن هذه المجموعة من النجوم وفي وجه هذه الخلطات الدرامية التي تطبع موسم رمضان سنويا. وبرأيي هذه المطحنة التي يتسبب بها رمضان تنطبق على جميع الأعمال الدرامية المعروضة خلاله. وصحيح أن بعض هذه المسلسلات لا تأخذ حقها من نسب المشاهدة المطلوبة لكثرتها إلا أنها تبقى متابعة من قبل شرائح اجتماعية مختلفة بغض النظر عن مسألة الـ«رايتينغ» التي تقدم بعضها على الأخرى».

ويشير مغنية بأنه شخصيا لا يعير الإحصاءات المتعلقة بنسب المشاهدة اهتماما كبيرا ويقول: «لا شك في أني أسعد لتحقيق أحد أعمالي نسبة مشاهدة عالية ولكني لم أتباه بها يوما أو استخدمتها من أجل إثبات وجودي».

وعن رأيه بأعمال الدراما المشتركة التي تحتل مساحة واسعة من السباق الرمضاني يقول: «الدراما المشتركة لها تاريخها الطويل وليست مستجدة على الساحة وهويتها تلحق بالشركة المنتجة لها. ولذلك يعرّف عن بعضها باللبنانية والسورية والمصرية وغيرها. ونحن كممثلين لبنانيين مرحب فينا في سوريا كما في القاهرة والعكس صحيح. فأحيانا كثيرة يلجأ المنتجون لعناصر تمثيلية غير محلية تناسب قصة العمل لشد عصب مشاهدته من قبل شريحة عربية كبيرة. فالنجم العربي لا شك بأنه يساهم في ترويج عمل درامي أكثر من غيره.

ونحن اليوم كممثلين لبنانيين بدأنا ندخل هذه الإنتاجات من بابها العريض. فليس من الخطأ أن نتعاون مع بعضنا البعض لإنهاض الدراما العربية. ولكن من الأفضل برأيي أن تحافظ الدراما اللبنانية على مكوناتها المحلية، وفي حال تمت الاستعانة بنجم عربي فلا يجب أن يؤثر ذلك على نجومية اللبناني بحيث يحافظ على مكانته فيها». أما على صعيد الإعلام الرمضاني الذي يرافق هذا الموسم فيقول: «إن بعض أركانه للأسف يعملون لغايات شخصية فيغيبون من يرغبون ويبرزون آخرين غير آخذين بعين الاعتبار مسؤولية القلم الذي يحملونه». ويمكنني وصفهم بـ«دخلاء مأجورين» يفتقدون الحرفية والمصداقية».

وعن زيارة فريق عمل «ثورة الفلاحين» إلى مدينة صيدا بدعوة من النائب بهية الحريري التي رغبت في تكريمه بعد اختياره موقع «خان الإفرنج» السياحي كأحد مواقع التصوير الأساسية في العمل يقول: «يا ريت كل المدن اللبنانية تفتح أبوابها أمام أعمال الدراما المحلية وتساهم في تعزيز أماكن سياحية كثيرة يتمتع بها لبنان. وهذه اللفتة التكريمية التي بادرتنا فيها النائب بهية الحريري مشكورة عليها عرّفتنا خلالها على أسواق صيدا القديمة التراثية والتي أوحت للكاتبة كلوديا مرشيليان بفكرة عمل درامي جديد. فجميع البلدان تفتح أبوابها أمام صناعة الدراما المحلية إلا هنا في لبنان. فإننا نواجه متاعب كثيرة لإيجاد مواقع تصوير داخلية وخارجية، إذ يلزمها إجراءات روتينية كثيرة كما أن البعض يرفض التعاون معنا رفضا قاطعا».

وعما يستفزه اليوم في المشهد الدرامي ككل يجيب: «يستفزني صرف أموال طائلة على أعمال لا تستحق. ومن كثرة ما يروج لها ضمن حملات إعلانية مبرمجة ومكثفة فإنها تتحول إلى ناجحة».

وعما يحمله مسلسل «أسود» في حلقاته المقبلة يقول: «ما شاهدتموه حتى الآن هو بمثابة جرعة أولية من أسرار ومفاجآت ستتكشف خيوطها بشكل أكبر في القسم الأخير منه».
لبنان دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة