ارتفاع صادرات النفط السعودية إلى 7.140 مليون برميل يومياً في مارس

ارتفاع صادرات النفط السعودية إلى 7.140 مليون برميل يومياً في مارس

الأربعاء - 18 شهر رمضان 1440 هـ - 22 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14785]
لندن: «الشرق الأوسط»
أظهرت بيانات رسمية، أمس (الثلاثاء)، ارتفاع صادرات النفط الخام السعودية إلى 7.140 مليون برميل يومياً في مارس (آذار) من 6.977 مليون برميل يومياً في فبراير (شباط).
وتقدم الرياض وغيرها من الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدِّرة للبترول (أوبك) بيانات التصدير الشهرية لمبادرة البيانات المشتركة التي تنشرها على موقعها الإلكتروني.
في غضون ذلك، ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات جلسة أمس، بفعل تصاعد التوترات بين إيران والولايات المتحدة وفي ظل توقعات بأن «أوبك» ستواصل كبح الإمدادات هذا العام. لكن المكاسب كبحتها مخاوف من أن استمرار الحرب التجارية بين واشنطن وبكين قد يؤدي إلى تباطؤ الاقتصاد العالمي.
وبحلول الساعة 06:51 بتوقيت غرينتش، بلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 72.18 دولار للبرميل مرتفعة 21 سنتاً أو 0.3% مقارنةً مع سعر الإغلاق السابق. وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 31 سنتاً أو 0.5% إلى 63.41 دولار للبرميل.
ونقلت «رويترز» عن جاسبر لاولر رئيس الأبحاث لدى «كابيتال غروب» للسمسرة في العقود الآجلة بلندن، قوله: «تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، بالإضافة إلى مؤشرات على أن (أوبك) ستواصل تخفيضاتها للإنتاج، يقود النفط للارتفاع».
وهدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، يوم الاثنين، إيران بأنها ستواجه «قوة هائلة» إنْ هي هاجمت مصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط. يأتي هذا بعد هجوم صاروخي على العاصمة العراقية بغداد، وهو ما تشك واشنطن في وقوف جماعة مسلحة على صلة بإيران وراءه.
وتأتي التوترات في ظل سوق تعاني من شح بالفعل في الوقت الذي تكبح فيه منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا ومنتجون آخرون الإمدادات منذ بداية العام لدعم الأسعار.
ومن المقرر عقد اجتماع في 25 - 26 يونيو (حزيران) لمناقشة سياسة الإنتاج، لكن المنظمة حالياً تدرس تأجيل الاجتماع إلى 3 - 4 يوليو (تموز)، وفقاً لما ذكرته مصادر في «أوبك» يوم الاثنين، مع إشارة السعودية إلى رغبة في استمرار كبح الإمدادات.
وقال وزير النفط العراقي أمس، إن التحديات المتنامية في الشرق الأوسط تضع تحدياً أمام استقرار أسواق النفط الخام العالمية.
وأضاف الوزير ثامر الغضبان أن على لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لمنظمة «أوبك» مراقبة الأسواق لتمهيد الطريق أمام «اتفاق جديد» ستجري مناقشته في اجتماع «أوبك» القادم في فيينا للمساعدة في استقرار الأسواق ودعم الأسعار.
تعقد «أوبك» اجتماع السياسة النفطية التالي أوائل يوليو، حسبما قال الوزير في بيان. وسيبتّ الاجتماع في تمديد الاتفاق القائم أو تعديله.
وقال الغضبان في البيان: «الاجتماع خَلص إلى... تكليف الفرق الفنية والتحليلية في اللجنة الوزارية لمراقبة السوق العالمية حتى موعد الاجتماع الوزاري القادم في فيينا مطلع يوليو المقبل، من أجل بلورة صيغة اتفاق جديد يهدف إلى تحقيق الاستقرار في الأسواق العالمية ودعم أسعار النفط».
تضم اللجنة السعودية وروسيا والعراق، وعقدت أحدث اجتماع لها في جدة يوم الأحد.
وقلصت منظمة البلدان المصدّرة للبترول (أوبك) وروسيا ومنتجون آخرون غير أعضاء في المنظمة الإنتاج 1.2 مليون برميل يومياً من أول يناير (كانون الثاني).
السعودية نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة