القطيف تطلق مهرجان «ليالي رمضان» وسط العوامية

القطيف تطلق مهرجان «ليالي رمضان» وسط العوامية

يضم 30 ركناً ويشارك فيه 300 متطوع ومتطوعة
الاثنين - 16 شهر رمضان 1440 هـ - 20 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14783]
الدمام: «الشرق الأوسط»
يحتضن مركز وسط العوامية أول مهرجان رمضاني سياحي منذ تدشينه مطلع العام الجاري، حيث يطلق على مدى 4 ليالٍ مهرجاناً ثقافياً اجتماعياً صحياً لأهالي محافظة القطيف وزوارها.

ويضم المهرجان الذي أطلقته بلدية محافظة القطيف، مساء أول من أمس، 30 ركناً تتضمن أركاناً ثقافية وفلكلوراً شعبياً من التراث المحلي، بالإضافة إلى المتحف القطيفي وركن الحرفيين والأكلات الرمضانية وإفطار رمضاني شعبي وألعاب شعبية وألعاب أطفال وتصوير فوتوغرافي، بالإضافة إلى الأركان الصحية التي تتضمن التبرع بالخلايا الجذعية كأول فعالية من هذا النوع ينظمها مهرجان ترفيهي.

وأطلق المهرجان تحت مسمى «ليالي رمضان». بدوره، قال المهندس محمد بن عبد المحسن الحسيني رئيس بلدية محافظة القطيف، إن المهرجان الذي يقام بإشراف وتنظيم من بلدية المحافظة يهدف إلى ملامسة كل احتياجات أفراد الأسرة وبمختلف الأعمار.

مضيفاً أن البلدية ومن خلال تنظيمها المهرجان تسعى إلى المشاركة المجتمعية، وتطوير النمط الحياتي للمجتمع وبث روح البهجة بين الزوار.

ويشارك في تنظيم المهرجان إلى جانب البلدية نحو 300 متطوع ومشارك من الجنسين.

وأشاد المهندس الحسيني بالجهود التي بذلت لإقامة هذا المهرجان، الذي يحظى بمشاركة مجتمعية فعالة، موضحاً أن ما تقدمه البلدية من جهود وخدمات لإنجاح هذا العمل يأتي انطلاقاً من إيمانها بأن جودة وإتقان العمل في الفعاليات الاجتماعية والمهرجانات لا تكتمل إلا بتكاتف الجهود ومشاركة الجهات الحكومية والجهات الأهلية الخيرية والتطوعية.

وفي السياق ذاته، أشار عبد الله آل ضيف، مدير إدارة الفعاليات والمناسبات ببلدية القطيف، إلى أن فعاليات «ليالٍ رمضانية» بلغ عدد أركانها 30 ركناً متعددة بعضها صحية وثقافية، وكذلك أركان للأسر المنتجة، لافتاً إلى الحرص على أن تكون الفعاليات شاملة للجميع، فهي لا تقتصر على جانب دون آخر، وإنما تستهدف الجوانب الثقافية والاجتماعية والألعاب الترفيهية، إضافة إلى الفعاليات التراثية والشعبية، مؤكداً أن إدارة الفعاليات بالبلدية حرصت على مشاركة ركن للتبرع بالخلايا الجذعية الخاصة ببعض الأمراض، بالإضافة لتقديم الخدمة المجانية للكشف عن أمراض الضغط والسكر والأسنان.

وذكر المشرف على الفعاليات حسين المحسن أن الهدف من إطلاق الفعاليات يكمن في تنشيط الجانب السياحي لمنطقة وسط العوامية، وذلك بعد تحويلها إلى معلم سياحي في محافظة القطيف، مضيفاً أن الفعاليات موجهة للأسرة والطفل بالدرجة الأولى، مبينا أن التفاعل الكبير من الجهات المشاركة يعكس الحرص على إظهار الوجه الحقيقي لمحافظة القطيف، مؤكدا أن الاستعداد لإطلاق الفعاليات بدأ منذ شهر تقريبا، متوقعا ارتفاع وتيرة الزوار من مختلف مناطق الشرقية خلال الأيام القادمة.

وقدر المحسن عدد الزوار في الليلة الأولى بنحو 6 آلاف زائر، لافتا إلى أن الوتيرة التصاعدية لعدد الزوار ستكون خلال الأيام المتبقية، مضيفاً أن فعاليات المسرح الخارجي ستكون إحدى المفاجآت للجمهور، حيث ستتضمن الكثير من الفقرات الثقافية الهادفة للأسرة والطفل.
السعودية رمضانيات

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة