التهريب من سوريا وإليها يفتك باقتصاد لبنان

التهريب من سوريا وإليها يفتك باقتصاد لبنان

الاثنين - 15 شهر رمضان 1440 هـ - 20 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14783]
البقاع (لبنان): سناء الجاك
تشهد المناطق الحدودية الشرقية بين لبنان وسوريا عمليات تهريب كبيرة، يشدد المسؤولون اللبنانيون على أنها تفتك باقتصاد بلادهم.

ورصدت «الشرق الأوسط» حكايات لمهربين من نقطة «المصنع» الحدودية في البقاع اللبناني؛ شمالاً باتجاه بعلبك والهرمل، وجنوباً باتجاه البقاع الغربي. ويذكر أحد منظمي التهريب من الهرمل، أن «الأحوال مزدهرة»، ويوميته «تبلغ آلاف الدولارات, فقط من السمسرة» لتسهيل التهريب عبر اتصالات يجريها وفق شبكة علاقات تشمل مسؤولين أمنيين وجهات حزبية تتحكم بالمناطق الحدودية.

ويقول مسؤول عسكري متقاعد لـ«الشرق الأوسط» إن «هيكلية التهريب قائمة منذ الحرب اللبنانية. ويمر عبر (المصنع) بترتيب قوامه غضّ نظر ورشوة لبعض ضباط المخابرات المحسوبين على النظام السوري، علماً بأن خروج البضائع من لبنان شرعي وفق القانون الذي لم يكن يلزم حتى من ينقل الأموال بالتصريح عنها، قبل أن يتم تعديله، لكن آلية مراقبة التنفيذ غير موجودة».



المزيد....
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة