غطاء الرأس من «غوتشي» يُثير غضب السّيخ

غطاء الرأس من «غوتشي» يُثير غضب السّيخ

اعتبروه قطعة مهينة لمعتقداتهم
الأحد - 14 شهر رمضان 1440 هـ - 19 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14782]
غطاء الرأس من غوتشي (غيتي)
لندن: «الشرق الأوسط»
تعرّضت دار أزياء «غوتشي» لانتقادات بسبب بيعها غطاء رأس يشبه العمامة، وتزايدت حدّة الهجوم على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتُّهم مستخدمو دار الأزياء الإيطالية بخدش المشاعر الدّينية لأتباع الطائفة «السّيخيّة»، والتقليل من احترامهم. ولفتت القطعة، التي حملت اسم «إندي فول توربان» أو «عمامة إندي الكاملة»، انتباه المنتقدين حين ظهرت على موقع «نوردستروم» الأميركي للبيع الإلكتروني بالتجزئة بسعر 790 جنيها إسترلينيا، مما دفع ائتلاف السّيخ إلى الكتابة على موقع «تويتر» أنّ العمامة «ليست مجرد جزء من زي، لكنّها معتقد ورمز ديني مقدس». حسب ما جاء في «الغارديان» البريطانية.
وذكرت صحيفة «ويمنز وير دايلي» اليومية، التي تعمل في مجال الأزياء، أنّ موقع التجزئة المذكور قد غير اسم المنتج إلى «إندي فول هيد راب»، على الرّغم من أنّ الإعلان عنه حاليا يجري باسم «فول هيد راب» فقط، ويشير الموقع إلى نفاد جميع القطع من المنتج. واعتذر موقع «نوردستورم» على موقع «تويتر»، وطالب ائتلاف السّيخ «غوتشي» بالقيام بالمثل، وقد جرى الاتصال بدار أزياء «غوتشي»، لكنّها لم تعلق بعد على الأمر.
العمامة، التي ظهرت للمرة الأولى في فبراير (شباط) 2018، من المجموعة الجديدة التي تضم أيضا قميص بولو ذا الرقبة، ويبلغ سعره 689 جنيها إسترلينيا، الذي سحبته الدار من الأسواق بعدما وردت شكاوى من أنّه يشير إلى وجه أسود. واعتذر أليساندرو ميشيل، مدير الإبداع لاحقًا، وصرح للصّحافيين قائلا: «سأتعلم شيئا من حزني وأسفي. سنتعلم درسا وستقدّم هذه الشركة المنتجات بشكل مختلف». من جانبه، قال ماركو بيزاري، الرئيس التنفيذي لـ«غوتشي» إنّ ذلك الخطأ قد وقع «بسبب جهل ثقافي، لكنّ الجهل ليس عذرا».
ولا تعد دار «غوتشي» للأزياء ولا موقع «نوردستروم» وحدهما من يبيعان العمامات، فقد قدّمت دور الأزياء الفاخرة، ومن بينها «ميسوني» و«آنا سوي»، و«فالنتينو» و«جوليا كلانسي»، قطعا تغطّي الرأس تشبه العمامات، وتتوافر حاليا لدى منصات بيع بالتجزئة على الإنترنت.
السبب وراء الغضب الذي أثارته نسخة «غوتشي» من العمامة، حسب سوخجيفان سينغ، متحدث باسم مجلس السّيخ في المملكة المتحدة، هو أنّها تشبه بشكل كبير العمامات العادية التي يرتديها أفراد الطائفة. وأوضح: «ما يجعل هذه الحالة مختلفة هو أن هذه العمامة تبدو تقليدا مماثلا للعمامة الأصلية. إن متاجرة دار (غوتشي) بالعمامة أمر يحمل قدرا كبيرا من الإهانة والانتقاص من قدر الطائفة، فهي تمثّل كرامتنا وشرفنا».
ويعود تبني مجال الأزياء الفاخرة للعمامة إلى عام 1955 عندما أضافها كريستيان ديور إلى إحدى مجموعاته. وارتبطت شخصيات شهيرة أنيقة مثل الأميرة مارغريت، وإليزابيث تايلور، وجوان كولينز، بالعمامة خلال العقود التالية رغم منع أفراد طائفة السّيخ حق ارتدائها في أماكن العمل إلّا بعد إقرار قانون التوظيف في المملكة المتحدة عام 1989.
وأضاف سينغ: «طائفة السيخ الدينية منفتحة للغاية. لقد رأيت أغطية رأس أخرى أو أوشحة رأس مطوية بطريقة لا تجعلها تبدو مثل عمامة السّيخ. لو وُضعت تلك الحساسية الثّقافية في الاعتبار من جانب (غوتشي)، لا أعتقد أنّ تلك المسألة كانت لتثير هذا الغضب العارم، لأن هذا لم يحدث في الماضي». وتابع أنّه يأمل حقا في ألّا يكون ذلك مقصودا. وبالتالي فهو يرحب بأي تصريح من «غوتشي» يوضح موقفها. وأضاف قائلا: «نظرا لأنّها دار أزياء كبرى وناضجة، يحدوني الأمل في أن تُقدّم نوعا من الاعتذار».
وتأتي تلك الواقعة، التي حدثت خلال الأسبوع الحالي، وسط تزايد الاتّهامات الموجهة إلى صناعة الأزياء بالاقتباس الثّقافي، وعدم مراعاة الجوانب الثّقافية. وكانت دار أزياء «دولتشي آند غابانا» قد ألغت عرض أزياء لها في شنغهاي في نوفمبر (تشرين الثاني) خلال العام الماضي، بعدما تلقّت اتهامات بتبني نهج عنصري في التسويق للفعاليّة. وفي ديسمبر (كانون الأول) سحبت دار الأزياء الإيطالية «برادا» مجموعة من سلاسل المفاتيح بدت شبيهة بالقرود السوداء ذات الشفاه المطلية باللون الأحمر بشكل مبالغ فيه، بسبب مخاوف من إشارتها إلى أصحاب البشرة السّوداء. وبعد أسابيع أعلنت عن إنشائها لمجلس استشاري «من أجل توجيه عملها فيما يتعلّق بالتنوع والدّمج والثّقافة».
المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة