آثار اليمن... بين التدمير الحوثي والنهب المنظم

آثار اليمن... بين التدمير الحوثي والنهب المنظم

اختفاء 60 % من كنوز المتحف الوطني في صنعاء
السبت - 14 شهر رمضان 1440 هـ - 18 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14781]
عرش الملكة بلقيس في مأرب (إ.ب.أ)
صنعاء: «الشرق الأوسط»
كشف مسؤول سابق في الهيئة العامة للحفاظ على المدن التاريخية في صنعاء (الخاضعة لسيطرة الانقلابيين) عن استهداف الميليشيات أكثر من 150 مَعْلَماً وموقعاً أثرياً وتاريخياً، بالتدمير والنهب والقصف والتحويل لثكنات عسكرية، منذ انقلابها على السلطة أواخر عام 2014، لافتاً إلى اختفاء 60 في المائة من مكنوزات المتحف الوطني بصنعاء.

وأكد المسؤول الذي لا يستطيع ذكر اسمه خشية الاستهداف، أن نحو 30 ألف قطعة أثرية ووثيقة اختفت من المتحف الحربي بصنعاء ومتحف ذمار.

وعبر مسلسلها الإجرامي في حق التراث اليمني، توجهت الميليشيات الحوثية لطمس وتشويه الهوية الحضارية لمدينة صنعاء القديمة، من خلال طلاء جدران مبانيها القديمة ومدخلها الرئيسي (باب اليمن) بشعارات طائفية، ويصعب (بحسب متخصصين في علم الآثار بصنعاء) إزالتها دون حدوث تغيير في شكل وطبيعة أحجار المباني القديمة.

ويؤكد متخصصون أن إزالة الرسومات والشعارات والكتابات ستتطلب جهداً، يتمثل في كشط يستوجب بالضرورة إزالة طبقات من واجهات الأحجار المبنية، ما سيفقدها قيمتها الأثرية.

وتفاجأ زوار المتحف الحربي وسط صنعاء بمحو أجزاء كبيرة من تاريخ اليمن الجمهوري وتلميع مرحلة الأئمة، من خلال شعارات ولافتات وصور تروج للإمامة داخل المتحف. وأوضحوا في أحاديث متفرقة لـ«الشرق الأوسط» وجود تغيرات واسعة بموجودات المتحف، من إضافة صور لقتلى الميليشيات، وإزالة الصور التي كانت تظهر قطع الرؤوس التي شهدتها فترة حكم الأئمة.

...المزيد
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة