النرويج تنضم لشكوى السعودية والإمارات من خطورة استهداف ناقلات النفط

النرويج تنضم لشكوى السعودية والإمارات من خطورة استهداف ناقلات النفط

الخميس - 11 شهر رمضان 1440 هـ - 16 مايو 2019 مـ
إحدى ناقلات النفط التي تعرضت للتخريب (أ.ف.ب)
نيويورك: علي بردى
انضمت مملكة النرويج إلى الشكوى التي قدمتها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إلى مجلس الأمن بشأن استهداف 4 ناقلات نفط في المياه الإقليمية الإماراتية، مطلع الأسبوع الجاري، لما يمثله ذلك من «تهديد لعمليات الشحن الدولية».

وقدمت حكومات المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة النرويج أمس (الأربعاء) شكوى مشتركة إلى مجلس الأمن بشأن «الحادثة الخطيرة» المتعلقة باستهداف 4 ناقلات شرق ميناء الفجيرة في المياه الإقليمية الإماراتية، يوم (الأحد) الماضي.

وجاء في نص الشكوى أن «التخريب أضر بهياكل ثلاث سفن على الأقل، مما هدد سلامة وحياة أولئك الذين كانوا على متنها، وكان يمكن أن يؤدي إلى كارثة بيئية».

وتنوي السعودية والإمارات والنرويج إبلاغ المنظمة البحرية الدولية رسمياً بهذه العمليات التخريبية والتهديد الذي تشكله على الشحن الدولي.

وقال المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله بن يحيى المعلمي في بيان صحافي إن هذا الاستهداف هو «عمل تخريبي يؤثر على سلامة الملاحة الدولية وأمن إمدادات النفط العالمية»، مضيفاً أن المملكة العربية السعودية تدعو المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف حازم من المسؤولين عن هذه العمليات الاستفزازية والتخريبية.

بدورها قالت المندوبة النرويجية منى يول: «نحن سعداء لأن الطاقم على متن الناقلة النرويجية لم يصب بأذى».

وقالت مندوبة الإمارات العربية المتحدة لانا نسيبة إن هذه الهجمات تأتي في وقت يجب أن يعمل فيه أصحاب المصلحة، المسؤولون في كل أنحاء المنطقة سوية لتخفيف حدة التوترات، مضيفة أن «الإمارات تتعاون عن قرب مع السعودية والنرويج وفرنسا والولايات المتحدة الأميركية للتحقيق في هذه الهجمات».

وأعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية يوم (الأحد) الماضي عن تعرض 4 سفن شحن تجارية مدنية (وهما اثنتان ترفعان العلم السعودي وواحدة ترفع العلم النرويجي وواحدة ترفع العلم الإماراتي) لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة.

وأشارت إلى أن العمليات التخريبية «لم تنتج عنها أي أضرار بشرية أو إصابات، كما لا يوجد أي تسرب لأي مواد ضارة أو وقود من هذه السفن».

وأعربت الدول العربية عن إدانتها لعملية استهداف السفن التجارية في مياه الإمارات، فيما أعلنت أميركا أن «إيران أو وكلاء تدعمهم» يقفون وراء عملية التخريب.

وتجري الإمارات تحقيقات شاملة في القضية، بالتعاون مع السعودية والنرويج كدول رافعة للأعلام على السفن، ومع دول وشركاء دوليين آخرين.
السعودية النرويج عقوبات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة