إمام مسجد النور بنيوزيلندا: الشرطة تجاهلت تحذيرات من سلوكيات مشبوهة قبل «المجزرة»

إمام مسجد النور بنيوزيلندا: الشرطة تجاهلت تحذيرات من سلوكيات مشبوهة قبل «المجزرة»

السلطات بدأت التحقيق في الهجوم الإرهابي
الاثنين - 8 شهر رمضان 1440 هـ - 13 مايو 2019 مـ
جمال فودة إمام مسجد النور بنيوزيلندا (أ.ب)
ولنغتون: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال إمام أحد المسجدين المستهدفين في هجمات كرايستشيرش الإرهابية بنيوزيلندا في مارس (آذار) الماضي، إن الشرطة تجاهلت تقارير كان قد أرسلها لها تتعلق بأحداث وسلوكيات مريبة ومشبوهة في المسجد حتى أسابيع قبل وقوع الاعتداءات.
وكان مسلح قد قتل 51 شخصاً في مسجدي «النور» و«لينوود» أثناء صلاة الجمعة في كرايستشيرش في 15 مارس الماضي، وبث جريمته على «فيسبوك» في أسوأ هجوم بالرصاص في وقت السلم بنيوزيلندا.
ونقل موقع «نيوز هاب» النيوزيلندي، عن جمال فودة، إمام مسجد النور قوله إنه أرسل أحد هذه التقارير قبل وقوع الحادث بثلاثة أسابيع فقط، مشيراً إلى أن الشرطة أكدت له أن المسجد آمن.
وأشار فودة إلى أنه يعتقد أن الهجمات لم يكن مخططًا لها من قبل شخص واحد بل جماعة.
وأوضح أنه في أواخر عام 2017. جاء شخصان أوروبيان إلى المسجد وادعيا أنهما مسلمان، ونعتوا المصلين الآخرين بالمسجد بـ«غير المؤمنين»، كما قاموا بالصراخ في اثنين من المصلين وأمروهم بالعودة إلى ديارهم.
وتابع فودة أنه شعر بالقلق تجاه هذين الشخصين قائلا إن ما فعلاه «يمثل خطراً بالغاً، ليس فقط ضد المسلمين ولكن ضد النيوزيلنديين أجمعين»، إلا أن الشرطة تجاهلت تحذيره، وردت عليه قائلة: «لا، هذا ليس خطيراً، لدينا أشياء أخرى ينبغي علينا فعلها».
وأكد إمام مسجد النور أنه أثار قضية أمن المساجد مع الشرطة العام الماضي، لكنها أخبرته أنه لا يوجد شيء يدعو للقلق.
وأضاف أنه، قبل ثلاثة أسابيع فقط من وقوع الهجمات، أعطى الشرطة صورة لرجل مشبوه مقتبسة من كاميرا المراقبة الخاصة بالمسجد، وأخبرهم أن الرجل كان يجول حول المسجد وينظر إليه من جميع جوانبه، وأنه رفض ذكر اسمه عند سؤاله عنه.
وأوضح قائلاً: «أكدوا لنا أن المسجد آمن، وكل شيء آمن، لكن اتضح لنا أن هذا غير صحيح».
وفي السياق ذاته، بدأت نيوزيلندا اليوم (الاثنين) تحقيقاً في مذبحة المسجدين بالاستماع للأدلة في الوقت الذي تستعد فيه رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن للمشاركة في استضافة اجتماع في فرنسا يسعى للحصول على دعم عالمي للتصدي للعنف عبر الإنترنت.
وستبحث اللجنة الملكية في نيوزيلندا أنشطة المسلح المشتبه به واستخدامه لوسائل التواصل الاجتماعي واتصالاته الدولية وما إذا كان هناك خلل في ترتيب أولويات موارد مكافحة الإرهاب.
وقالت أرديرن في بيان: «سيساعد ما تتوصل إليه اللجنة في ضمان عدم تكرار مثل هذا الهجوم ثانية».
وقال موقع اللجنة الملكية على الإنترنت إنها ستجمع معلومات حتى أغسطس (آب)، وسترفع ما توصلت إليه للحكومة في العاشر من ديسمبر (كانون الأول).
ودعا بعض أفراد الجالية المسلمة إلى تواصل أفضل فيما يتعلق بالتحقيق.
وسترأس أرديرن اجتماعاً يوم الأربعاء المقبل مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس، يهدف إلى إقناع زعماء العالم ومديري شركات التكنولوجيا بالتوقيع على «دعوة كرايستشيرش»، وهي تعهد بالقضاء على المحتوى الذي يحث على العنف والتطرف على الإنترنت.
ومن المتوقع أن يشارك في الاجتماع ممثلون عن «فيسبوك» و«غوغل» و«تويتر» وغيرها من شركات التكنولوجيا.
نيوزيلندا نيوزيلندا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة