المخلافي لـ«الشرق الأوسط»: «تواطؤ أممي» مع الحوثيين

المخلافي لـ«الشرق الأوسط»: «تواطؤ أممي» مع الحوثيين

أكد أن إعلانات الانسحابات أحادية الجانب «لا تحقق السلام»
السبت - 7 شهر رمضان 1440 هـ - 11 مايو 2019 مـ
عبد الملك المخلافي («الشرق الأوسط»)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
انتقد عبد الملك المخلافي مستشار الرئيس اليمني، السبت، «تواطؤ» ممثلي الأمم المتحدة مع ميليشيا الحوثي "لتغطي المنظمة على إخلالها بمسؤولياتها تجاه القرارات الأممية".
وقال المخلافي في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط»، إن «إعلانات الانسحابات أحادية الجانب لا تحقق السلام الذي يتم الوصول إليه بحسن النية والتعاون والالتزام بالاتفاقات والمرجعيات التي قامت عليها والتي تحدد المراكز القانونية للأطراف».
وأضاف مخاطباً المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث: «الحوثيون جماعة انقلابية استولت على الدولة وأراضي الجمهورية بطريقة غير مشروعة وفقاً لقرار مجلس الأمن 2216»، مبيناً أن «مفهوم الانسحاب الوحيد هو انسحاب الميليشيا لصالح الشرعية عدا ذلك مخالفة للقرارات الأممية وخديعة غير مقبولة، سرعان ما تنكشف، تطيل أمد الحرب ولا تصنع سلاماً».
وأكد المخلافي أنه «من السذاجة تصور أن ميليشيا الحوثي التي تدّعي الحق الإلهي في الحكم، وتعتبر أن الخروج بالسلاح والحكم بالغلبة عقيدة لها سوف تتخلى عن أراضي استولت عليها بموجب هذا الاعتقاد، خاصة وهي لازالت تواصل الحرب في كل مكان تحت ذات الدعاوى»، مشدداً على أن «التغطية على أعمال الميليشيا جريمة تؤدي إلى استمرار الحرب».
اليمن الأمم المتحدة الحوثيين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة