«إن كان»... عبارة لـ«هيومن رايتس» تثير السخرية في «تويتر»

«إن كان»... عبارة لـ«هيومن رايتس» تثير السخرية في «تويتر»

المنظمة فضحت الحوثيين وتهرّبت من تجريمهم
السبت - 6 شهر رمضان 1440 هـ - 11 مايو 2019 مـ
منظمة «هيومن رايتس ووتش» («الشرق الأوسط»)
الرياض: جبير الأنصاري
اعترفت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، الخميس، بتورط ميليشيا الحوثي الإرهابية في مقتل 15 طفلاً وإصابة أكثر من 100 إثر انفجار مستودع بحي سعوان شمال شرقي العاصمة اليمنية صنعاء يوم 7 أبريل (نيسان) الماضي.

وأثارت تغريدة للمنظمة على «تويتر» وُصِفت بـ«الناعمة»، السخرية بعد اعترافها بالمجزرة ومحاولتها في الوقت نفسه التمويه للابتعاد عن تجريم الحوثي، حيث كتبت: «مستودع لمواد سريعة الاشتعال ينفجر بقرب مدارس في حي سكني... إن كان الحوثيون قد خزنوها لأغراض عسكرية، فهذا انتهاك لقوانين الحرب».

https://twitter.com/hrw_ar/status/1126526752874954754

وعبّر مغردون عن استغرابهم من تأخر المنظمة في الاعتراف بتورط الحوثيين لأكثر من شهر، كما تساءلوا: «إن لم يكن تخزين الحوثيين لتلك المواد لأغراض عسكرية فلماذا ؟ هل لأغراض مدنية وإنسانية وسلمية ؟ »، وأجاب البعض بسخرية بأنه تم تخزينها «لاحتفالات رمضان ومهرجان عيد الفطر» أو «ليلعب بها الأطفال بعد المدرسة» بحكم قرب المستودع منها. وأضاف أحدهم: «معروف لدى المنظمة أن المواد السريعة الاشتعال تستخدم كوسائل تعليمية ولأغراض طبية».

وقال مغرد متهكماً إن إدارة المدرسة الواقعة قرب المستودع «هي من قامت بتخزين المواد... لغرض حصة الكيمياء»، فيما تابع آخر بالقول: «(إن كان، ولربما، وقد)... مصطلحات تكشف انحياز المنظمة لميليشيا الحوثي».

ووصف المغردون أسلوب المنظمة في التغريدة بأنه «لطيف ورقيق» مع الحوثيين، فيما تتعمد الهجوم غير المبرر على تحالف دعم الشرعية، ما يؤكد ازدواجية المنظمة في التعامل مع الجانبين، بحسب قولهم.

وطالبوا منظمة «هيومن رايتس» بتجريم جماعة الحوثي الانقلابية وتصنيفها «إرهابية» نتيجة ممارساتها وانتهاكاتها التي تطال حتى المدنيين، بدلاً من التأويل والتمويه ومحاولة تضليل الرأي العام وتبرئة الميليشيات وإيجاد عذر لها.
اليمن الحوثيين حقوق الإنسان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة