الهند تطلق مرحلة خامسة من انتخاباتها وسط توتر في كشمير

الهند تطلق مرحلة خامسة من انتخاباتها وسط توتر في كشمير

الثلاثاء - 2 شهر رمضان 1440 هـ - 07 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14770]
ناخبون هنود ينتظرون الإدلاء بأصواتهم في مكتب اقتراع بولاية بنغال الغربية أمس (أ.ف.ب)
نيودلهي: «الشرق الأوسط»
بدأت منطقة شمال الهند المحورية، أمس، التصويت في المرحلة الخامسة من الانتخابات العامة التي تجري على مراحل متعاقبة، بينما يأمل رئيس الوزراء ناريندرا مودي أن يمنحه سجله في مجال الأمن القومي الفوز بولاية ثانية مدتها خمس سنوات.

ويحق لأكثر من 87 مليون شخص في سبع ولايات التصويت في هذه المرحلة، بما في ذلك في ولاية جامو وكشمير الشمالية، حيث تتواصل الاشتباكات بين انفصاليين وقوات الأمن منذ عقود. وقالت الشرطة، وفق ما نقلت وكالة «رويترز»: إن الانفصاليين دعوا إلى مقاطعة التصويت في كشمير ذات الأغلبية المسلمة، مضيفة أن متظاهرين ألقوا الحجارة على مراكز الاقتراع، وأُصيب شخص واحد على الأقل عندما فتحت الشرطة النار.

وألقى متشددون قنبلة يدوية وقنبلة حارقة على مراكز اقتراع، لكن لم تقع إصابات كما ذكرت وكالة «رويترز». وبدأت الانتخابات العامة التي تجري على سبع مراحل في 11 أبريل (نيسان) الماضي، وسيجري التصويت في آخر مرحلة يوم 19 مايو (أيار). ويشمل التصويت بعض المناطق الأكثر أهمية من الناحية الانتخابية في الشمال، بما في ذلك ولاية أوتار براديش التي تضم أكبر عدد من أعضاء البرلمان.

وولاية أوتار براديش هي المكان الذي دفعت فيه الجماعات القومية الهندوسية بقوة لبناء معبد على أنقاض مسجد يرجع تاريخه إلى القرن السادس عشر في مدينة أيوديا، التي أصبحت نقطة ملتهبة فيما يتعلق بالتوترات مع الأقلية المسلمة.

وقال شاراد شارما، الناطق بلسان المجلس الهندوسي العالمي في أيوديا، وهي جماعة مرتبطة بحزب «بهاراتيا جاناتا» الهندوسي القومي بزعامة مودي: إن «القضايا الرئيسية هنا هي المعبد والقومية والتنمية الاقتصادية للبلاد».

ويجري التصويت أيضاً في معاقل حزب المؤتمر المعارض الرئيسي في ولاية أوتار براديش، بما في ذلك دائرة أميتهي الانتخابية التي يمثلها راهول غاندي زعيم الحزب، ودائرة راي باريلي التي تمثلها والدته سونيا غاندي.

وأطلق مودي حملته الانتخابية مستنداً إلى سجله في مجال الأمن القومي، وبخاصة موقفه المتشدد ضد باكستان في أعقاب هجوم انتحاري شنّته جماعة مقرها باكستان، وأسفر عن مقتل 40 من قوات الأمن الهندية في الجزء الخاضع لسيطرة الهند من منطقة كشمير في فبراير (شباط).

ونشرت السلطات المئات من القوات الإضافية في كشمير لتأمين التصويت، وتم نقل موظفي الاقتراع والمعدات جواً. وقال مسؤول انتخابي: إن نسبة المشاركة كانت منخفضة للغاية في الساعة الأولى من التصويت في المنطقة الواقعة بسلسلة جبال الهيمالايا.

وفي بولواما، حيث وقع التفجير الانتحاري في فبراير، ألقى محتجون الحجارة؛ مما أدى إلى إتلاف ما لا يقل عن 23 حافلة تقل موظفي الاقتراع. وقالت الشرطة إن سائقاً أُصيب واشتعلت النيران في ثلاثة مبانٍ.
الهند أخبار الهند

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة