ليلة استثنائية في ضيافة الموناليزا

ليلة استثنائية في ضيافة الموناليزا

الفائزان بمسابقة متحف اللوفر يمضيان الليلة في صحبة روائع الفن العالمي وينامان تحت النجوم
الخميس - 27 شعبان 1440 هـ - 02 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14765]
لندن: «الشرق الأوسط»
عندما تقدمت الطالبة الإيطالية من أصل كندي دانييلا موليناري للمسابقة التي أقامها متحف اللوفر مع شركة «إير بي آند بي» والتي تمنح الفائز فرصة لقضاء ليلة في متحف اللوفر مع لوحات عمالقة الفن العالمي، لم تكن تعرف أنها ستكون محط أنظار، وحسد العالم، وأنها ستقضي ليلة استثنائية مع رائعة ليوناردو دافنشي «الموناليزا» في متحف اللوفر.

فازت دانييلا، التي تدرس الفن بجامعة نيوكاسل البريطانية، بالجائزة الموعودة وذهبت برفقة صديق إلى باريس أول من أمس لتمضي ساعات عوملت فيها كضيفة فوق العادة، حيث رافقتهما إحدى خبراء المتحف في جولة رفيعة المستوى مرت على أقسام المتحف تجولا فيها بممرات المتحف دون الحاجة للتزاحم مع زوار المتحف الذين يملأون قاعاته كل يوم.

في إجابتها عن سؤال المسابقة حول ما يؤهلها أكثر من غيرها للفوز، كتبت دانييلا أنها ستكون «المضيفة المثالية» للموناليزا وأنها ستقيم معها محادثة عن ليوناردوا دافنشي. «لم أتعامل مع الأمر بجدية، لم أتوقع أن يتحول الأمر لواقع»، قالت دانيللا للصحافيين أول من أمس، ولكن فيما يبدو فإن كلماتها الـ800 نجحت في ترجيح كفتها للفوز من بين 180 ألف متقدم.

وصلت دانييلا مع صديقها آدام واطسون عند غروب الشمس لمتحف اللوفر، حيث رافقهما فريق من المتحف ومن شركة «إير بي آند بي» لرؤية مكان نومهما في خيمة أقيمت خصيصاً تحت الهرم الزجاجي الشهير في باحة المتحف. بعد ذلك تجول الضيفان في المتحف في جولة خاصة وتناولا الشراب أمام الموناليزا ثم وجبة عشاء فاخرة بجانب تمثال فينوس ثم حضرا حفلاً موسيقياً مصغراً في صالون نابليون الثالث. أمام الموناليزا قالت دانييلا: «عندما رأيتها من قبل كنت أقف بعيداً ولم تعن الكثير لي في ذلك الوقت، ولكن الأمر مختلف الآن. كنت في الثانية عشرة وكان هناك عدد كبير من الزوار ولم أستطع رؤية الكثير ولا تقدير أهميتها مثل الآن».

وتبع ذلك جولة بين أهم الأعمال الفنية في العالم مرفقة بشرح من خبيرة بالمتحف.

المسابقة أقيمت ضمن الاحتفال بمرور 30 عاماً على إنشاء الهرم الزجاجي في مدخل المتحف.

بالنسبة للشركة المشاركة في تنظيم المسابقة فإن الأمر كان بمثابة «تحقيق حلم»، وبالنسبة لمتحف اللوفر، الذي وصل عدد زواره العام الماضي إلى 10 ملايين زائر، فالأمر كان تعبيراً عن «الضيافة وقدرتنا على استقبال الجميع بأفضل ما لدينا»، حسب ما ذكرت نائبة مدير المتحف آن لوري بياتريس.
فرنسا باريس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة