«تيك توك» تطبيق متميز للدخول إلى عالم العمل والمتعة

«تيك توك» تطبيق متميز للدخول إلى عالم العمل والمتعة

يشجع على عرض الإبداعات والإخفاقات العملية
الثلاثاء - 24 شعبان 1440 هـ - 30 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14763]
لندن - نيويورك: «الشرق الأوسط»
هل رأيتم يوماً أحداً يقلب قطعة معدنية بواسطة رافعة شوكية؟ يكفي أن تضعوا القطعة على سطح صلب وناعم الملمس... قربوا طرف الرافعة وضعوه على القطعة، حتى نصفها تقريباً واضغطوها قليلاً، وبرفق اجرفوها إلى الخلف. عندها، سينكمش طرف القطعة النقدية، فتنطلق في الهواء وتنقلب مرات عدة، لتهبط مرة أخرى، وربما على الشوكة نفسها. قد يتطلب هذا الأمر بعض التدريب.

- تطبيق فيديو شهير
يواجه الناس اليوم صعوبة في توصيف «تيك توك» TikTok، تطبيق الفيديو الشهير الجديد الذي يستخدمه الكثير من المراهقين، وفيه الكثير من الموسيقى، والكثير من كل شيء، تتحكم به خوارزميات غامضة تجمع المستخدمين من حول منصته الواسعة، لكنها ترضيهم وفقاً للأهداف التي يحددها مبتكروه فقط. لا يبدي «تيك توك» أي ندمٍ على هدر وقتكم، لكنه في الوقت نفسه، يبدو كوسيلة جيدة لإضاعة بعض الوقت في العمل.
يشجع تطبيق «تيك توك» المستخدمين على المشاركة فيه بمقاطع فيديو قصيرة أو أوسمة، أو عبر نشر النكات والتحديات، أو مقطع لغناء منفرد. وبطلباته الغريبة والمتكررة المتعلقة بالمحتوى، أصبح قوة غير متوقعة لعرض ظروف مختلَف أنواع العمل.
وفقاً لمتابعات وسائل الإعلام الأميركية، يرى شون دوغلاس مثلاً، وهو أحد مستخدمي «تيك توك»، أن «هذه المنصة قد تكون أحياناً وسيلة لتحفيف التوتر الذي قد يشعر به الإنسان في أي وظيفة». كما راكم دويناس (21 عاماً) من جزيرة غوام والذي يعيش حالياً في مدينة هيوستن الأميركية، عدداً كبيراً من المتابعين على التطبيق بفضل مقاطع الفيديو الفكاهية، وترديد الأغاني الشهيرة، إلى جانب أنواع الوسم (هاشتاغ) والمراسلات. وينشر هذا المستخدم من وقت إلى آخر منشورات من عمله كفرد في طاقم الضيافة الأرضية في إحدى الخطوط الجوية. وفي إحدى المرات، جذب متابعة المشاهدين بجولة مدتها 15 ثانية في طائرة تجارية فارغة جاهزة للتنظيف واستقبال المسافرين من جديد على أنغام أغنية «سانشاين، لوليبوبس، أند رينبوز». وقال دويناس: «فوجئ الناس كثيراً بحقيقة أنني لست ممثلاً أو منتج أفلام، بل أعمل لصالح إحدى خطوط الطيران».

- وظائف متنوعة
يضم تطبيق «تيك توك» خصائص مألوفة كالملفات الشخصية والمتابعين، لكنه يعتمد أكثر من غيره من المنصات على توصيات خوارزميات مميزة، إضافة إلى الفئات والأوسمة. يسهل هذا الأمر على مستخدمي التطبيق البحث في محتوى هائل من الوظائف التي تُعرض بشكل مختصر من قِبل الأشخاص الذين يمارسونها، فيقودكم وسم scrublife# (حياة التعقيم) مثلاً إلى داخل المستشفيات، و#cheflife (حياة الطاهي) إلى عالم المطابخ، و#forgelife (حياة الحدادة) إلى عالم من الحديد الحار، #farmlife (حياة المزرعة) إلى عالم الحقول.
كما يعرض لكم التطبيق أوسمة لمعظم تجار التجزئة الكبار وسلاسل المطاعم الشهيرة المليئة بشكاوى الموظفين ونكاتهم وملاحظاتهم، إلى جانب رسومات تعبر عن هذه المواضيع، كالزبون المكروه الذي يظهر في اللحظة الأخيرة التي تسبق الإقفال، والكثير من الفيديوهات التي يتم تصويرها خلال فترة الاستراحة، وأخرى تصور في الطريق من وظيفة إلى أخرى. لكن مقاطع كثيرة أخرى تبصر النور في السر، بين زبون وآخر، أو خلال فترة من الركود بحذر تام بعيداً عن أرباب العمل. وتجدر الإشارة إلى أن بعض الأوسمة تنتشر بشكل واسع بين الموظفين كـ#coworkers (زملاء العمل) و#working (في العمل) و#bluecollar (الياقة الزرقاء) و#lovemyjob (أحب وظيفتي).
يشارك الناس عادة الكثير عن وظائفهم على منصات التواصل الاجتماعي الكبيرة، لكن على «تيك توك» الجديد نسبياً، كثيراً ما يشاهد المستخدمون محتوى من أشخاص لا يعرفونهم.
فالإبداع على هذه المنصة الجديدة منخفض الكلفة، والشهرة لا يمكن التنبؤ بها، والتقييم مضاعف لتشجيع المزيد من الابتكار. كما يشهد مستخدموه حالة من التحفيز الدائم للإبقاء على ملفاتهم مفتوحة للعامة في حال كانوا يرغبون في التقدم.
أبصر تطبيق «تيك توك» النور في وقت أصبحت فيه الأجهزة المحمولة تشكل جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية، وباتت فيها مشاركة أي مادة بواسطة هذه الأجهزة، وفي أي مكان، سلوكاً عادياً جداً.

- بوابة الوظائف
لذا؛ لا عجب أبداً أن «تيك توك» يشكل حتى اليوم على الأقل، بوابة لعدد هائل من الوظائف بالنسبة للأميركيين (وربما يحتاج إلى خطوات قليلة فقط ليصبح بوابة وظائف للصينيين والهنود والروس).
تميل المنصات الاجتماعية إلى بلوغ مستوى احترافي على المدى البعيد. يتيح لكم «إنستغرام» مثلاً العثور افتراضياً على أي خط للعمل، لكن قبلها، عليكم إجراء بعض البحث والحصول على إذن لمتابعة أحدهم.
إن أوضح أشكال العمل على منصات التواصل الاجتماعي هو التأثير، على الرغم من أنه لا يهدف إلى الظهور كعمل على الإطلاق. ويعتبر موقع «يوتيوب» اليوم موقعاً للعمل المربح، حيث إنه يدفع للمبدعين عليه بحسب حجم جمهورهم. يضم موقع «يوتيوب» ثقافات فرعية قائمة توازي بعض الوظائف حجماً، لكنها غالباً ما تكون محصورة بفئة معينة. من هنا، يمكن القول إن الـ«يوتيوبر» (المؤثر على «يوتيوب») الناجح يتحول على المدى البعيد إلى «يوتيوب» قائم بحد ذاته.
وكما في أيام «يوتيوب» و«فاين» الأولى، لا تزال الوسائل المربحة على «تيك توك» قليلة، أي أن الأساليب التي يجب على مستخدميه اعتمادها للنجاح لم تتضح بعد، باستثناء فعل النشر طبعاً. إن النجاح في هذه المنصة لا يعتمد على الطموح فحسب، أو حتى على الأداء وحده. ومع الوقت، ستوضح أولويات «تيك توك» نفسها بنفسها، وسنعرف ما إذا كانت هذه المنصة ستستمر أم لا، أو ما إذا كان المستخدمون سيزدادون إبداعاً أم لا. لكن حتى اليوم، يمكن القول إنهم يملأون هذا الفضاء الجديد بما يرونه أمامهم.
أميركا المملكة المتحدة الإنترنت Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة