600 باحث يطالبون الاتحاد الأوروبي بالضغط على البرازيل لحماية البيئة

600 باحث يطالبون الاتحاد الأوروبي بالضغط على البرازيل لحماية البيئة

الجمعة - 21 شعبان 1440 هـ - 26 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14759]
محتجون يرتدون سترات سوداء وربطات عنق حمراء سدوا الطريق إلى أبواب مبنى بورصة لندن (إ.ب.أ)
برازيليا - بروكسل - لندن: «الشرق الأوسط»
الرئيس البرازيلي الجديد، جايير بولسونارو، اليميني الشعبوي، يعتزم تخفيف حماية منطقة غابات الأمازون (ذات الأهمية المناخية والتي توصف بأنها الجهاز التنفسي للأرض) وتكثيف الاستفادة الاقتصادية من الغابات المدارية. وفي خطاب مفتوح وجهه أكثر من 600 من الباحثين من الاتحاد الأوروبي وممثلين عن منظمات للسكان الأصليين في البرازيل ناشدوا فيه الاتحاد الأوروبي الضغط على حكومة البرازيل من أجل حماية البيئة. وقالوا في خطابهم الذي نشر في مجلة ساينس العلمية أمس الخميس إن الغابات البرازيلية والمناطق الرطبة والسافانا تلعب دورا حاسما لصالح التنوع الواسع للشعوب الأصلية ومن أجل استقرار مناخ الأرض والحفاظ على التنوع الحيوي. وطالبوا الاتحاد الأوروبي بعدم التنازل عن ذلك خلال المفاوضات مع البرازيل بشأن اتفاقية التجارة الحرة. وقال الموقعون على الخطاب: «نناشد الاتحاد الأوروبي استغلال الفرصة المتاحة للحفاظ على حقوق الإنسان وحماية البيئة».
أما منظمة «أمازون ووتش» غير الحكومية فاتهمت شركات من أوروبا والولايات المتحدة بتشجيع الجور على الغابات من خلال إقامة علاقات تجارية مع البرازيل، وقالت: «بينت دراسة لنا كيف أن الأسواق العالمية تدعم أسوأ الأطراف الفاعلة في الاقتصاد البرازيلي»، حسبما جاء على لسان كريستيان بواريير، من أمازون ووتش. تابع بواريير بأن هذه الأسواق تدعم شركات برازيلية مسؤولة عن تزايد الجور على الغابات وتزايد انتهاكات حقوق الإنسان ضد المجتمعات الأصلية وسكان البرازيل».
ويتفاوض الاتحاد الأوروبي منذ سنوات مع اتحاد دول ميركوسور (السوق المشتركة لدول جنوب أميركا اللاتينية)، بشأن اتفاقية التجارة، ولكن المباحثات تعتبر في حكم المتعثرة؛ حيث يسود خلاف بين الأطراف المتفاوضة، خاصة بشأن القطاع الزراعي. وجاء في الخطاب المفتوح أن الاتحاد الأوروبي يشجع من خلال استيراد المنتجات الزراعية من البرازيل على الجور على مساحات واسعة من الغابات هناك، «ونريد من الاتحاد الأوروبي أن يتوقف عن استيراد تقطيع الغابات، وأن يكون بدلا من ذلك مثالا على التجارة المستدامة» حسبما أوضحت لورا كيهو، من جامعة أوكسفورد. وقال الباحث البرازيلي تياجو رايس للوكالة الألمانية للأنباء «إن الإطار الزمني المتاح لتجنب العواقب الكارثية للتغير المناخي، يضيق، وإن الإضرابات والاحتجاجات التي قام بها تلاميذ المدارس في أوروبا من أجل المناخ أكدت أننا لم نعد مستعدين لقبول أساليب الإنتاج التي تتسبب في التغير المناخي».
وفي السياق نفسه قال توبياس كوميرله، من جامعة هومبولد في برلين، إن القضاء على الغابات يهدد الكثير من مقومات حياة الشعوب الأصلية، وأضاف: «علينا أيضا عند استيراد المنتجات الزراعية أن نضع معايير أعلى فيما يتعلق بالبيئة وحقوق الإنسان، لأن هذا الإنتاج له تأثيرات عظيمة على البيئة والمجتمعات وعلى دول المنشأ».
حللت منظمة بروفوندو الهولندية غير الحكومية العلاقات التجارية لـ56 شركة أدينت في البرازيل بسبب سلوكياتها المعادية للبيئة، وأشارت إلى أن من بين عملاء هذه الشركات، شركات في الولايات المتحدة وكندا وأوروبا. إضافة إلى ذلك وحسب تقرير المنظمة فإن بنوكا من سويسرا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة توفر قروضا لشركات برازيلية.
وقالت سونيا جوايايارا، منسقة منظمة اتحاد منظمات «أبيب» للشعوب الأصلية في البرازيل: «نحن بحاجة لمساعدة لكي تتغير الأمور.. نناشد المستهلكين الدوليين مقاطعة المنتجات الزراعية القادمة من البرازيل، وذلك إلى أن تقبل حكومة البرازيل بحماية المناطق الأصلية وتقوم بشيء ضد العنف الذي يستهدف السكان الأصليين، نريد السلام حتى تستطيع بلادنا أن تعيش حياة طيبة وكريمة».
وفي سيق متصل سد ناشطون في مجال البيئة مدخل بورصة لندن واعتلوا سطح قطار في منطقة كناري وارف (المالية) في اليوم الأخير من مظاهرات تهدف إلى دفع بريطانيا إلى التحرك لمنع ما يعتبرونه كارثة مناخية عالمية. وأصابت حركة (إكستينكشن ريبيليون) مظاهر الحياة في لندن بالشلل في الأسابيع الأخيرة، إذ أغلقت مناطق رئيسية في وسط لندن. وصدمت النواب بمظاهرة شبه عارية في البرلمان. وفي مقر بورصة لندن أمس الخميس قام ستة محتجين يرتدون سترات سوداء وربطات عنق حمراء بسد الطريق إلى أبواب المبنى. وفي محطة قطارات (كناري وارف)، تسلق خمسة محتجين من الحركة قطارا ورفعوا لافتة كتب عليها (العمل كالمعتاد = الموت). وألصقت إحدى المحتجات يدها بالقطار باستخدام الغراء. وقالت الحركة في بيان: «ستركز (إكستينكشن ريبيليون) على القطاع المالي اليوم.. الهدف هو مطالبة القطاع المالي بكشف الحقيقة بشأن صناعة المناخ والتأثير المدمر لهذه الصناعة على كوكبنا».
المملكة المتحدة الاتحاد الاوروبي برازيل تغير المناخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة