اتهام 4 فلسطينيين بقتل فتى في مركز لجوء بلجيكي

اتهام 4 فلسطينيين بقتل فتى في مركز لجوء بلجيكي

الجمعة - 20 شعبان 1440 هـ - 26 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14759]
بروكسل: «الشرق الأوسط»
وجّهت النيابة العامة في أنفير بشمال بلجيكا، أمس الخميس، اتهاماً لأربعة فلسطينيين تتراوح أعمارهم بين 19 و24 عاماً، باحتجاز فتى فلسطيني وقتله، وذلك غداة العثور على جثّة الفتى البالغ 9 أعوام داخل مركز لطالبي اللجوء.

وأكد المتحدث باسم النيابة العامة كريستوف أيرتس، لوكالة الصحافة الفرنسية، معلومات صحافية كانت أفادت بتوقيف 5 فلسطينيين مشتبه بهم أول من أمس الأربعاء. وقد مثُل 4 منهم، أمس الخميس، أمام قاضي التحقيق المكلّف الملف، وقد وجّه إليهم الاتهام وأمر بإيداعهم السجن، علماً بأن المشتبه به الخامس كان سيمثُل مساء أمس.

وكان القضاء البلجيكي فتح تحقيقاً في تهمة القتل، بعد العثور، يوم الأربعاء، على جثة صبي فلسطيني في التاسعة، في مركز لطالبي اللجوء في منطقة أنفير (شمال)، بحسب مصدر قضائي، أمس الخميس.

وفي تغريدة، قال رئيس الوزراء شارل ميشال، لدى تقديم التعازي في هذه «الوفاة المأساوية»، إن «تحقيقاً شفافاً ومستقلاً سيفتح. وسينال المسؤولون عقابهم».

وكان خمسة أشخاص أوقفوا الأربعاء، لا يزالون حتى صباح الخميس مسجونين على ذمة التحقيق، كما قال كريستوف إيرتز المتحدث باسم نيابة أنفير.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية، عن النيابة، قولها إن الصبي الفلسطيني المولود في لبنان، كان يقيم مع والدته (26 عاماً) في مركز لطالبي اللجوء في رانست (شمال) لدى اختفائه مساء الاثنين. وشوهد على دراجة هوائية داخل المركز. وأطلقت عملية بحث عندما عثر على الدراجة وحدها، أدت إلى العثور على جثته في حفرة داخل مركز الاستقبال بعد ظهر الأربعاء.

وبحسب المعلومات الأولية للنيابة العامة، فالوفاة مشبوهة وهي ناجمة عن أعمال عنف.

وبلجيكا التي تعد 11 مليون نسمة تخصص 22 ألف مكان لطالبي اللجوء، الذين يتحدر معظمهم من مناطق النزاع في الشرق الأوسط (سوريا وأفغانستان والعراق وفلسطين). وبحسب الإعلام فإنها المرة الأولى التي يقع فيها حادث مماثل في مركز تديره وكالة «فيدازيل» للجوء.
بلجيكا Europe Terror داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة