تشكيلي مصري يستعين ببراءة الطفولة للهروب من أزمات الواقع

تشكيلي مصري يستعين ببراءة الطفولة للهروب من أزمات الواقع

عصمت داوستاشي «يرسم كل ما يحبه» في معرض جديد
الثلاثاء - 18 شعبان 1440 هـ - 23 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14756]
أعاد تقديم لوحة بنت بحري برؤية جديدة - لوحة لعصمت - من أعمال الفنان عصمت داوستاشي بغاليري «ضي»
القاهرة: نادية عبد الحليم
في محاولة للهروب من عالم يسوده «الزيف والخداع والفوضى»، اختار التشكيلي المصري القدير عصمت داوستاشي العودة إلى الطفولة، لعلها تكون قارباً للنجاة له ولجمهوره من هذا الواقع... ففي معرضه «أنا أرسم كل ما أحبه»، المقام حالياً بغاليري «ضي» في القاهرة، ويستمر حتى 10 مايو (أيار) المقبل، يقدم 50 لوحة تنطلق من مفهوم طفولي وأسلوب فطري.
وبالفعل يضم المعرض كل ما أراد داوستاشي رسمه، دون تردد، فكان من الواضح أنه يرسم كل ما يجسد به الأفكار التي تطارده، والمشاعر التي تسيطر على وجدانه، إلى جانب الذكريات التي تسهم في تدفئة أيامه، ولذلك تتنوع أعماله ما بين رسم جدته بتأثيرها الطاغي على حياته، وأستاذته الفنانة الراحلة عفت ناجي، ونجم كرة القدم محمد صلاح، ووجه فتاة من «وجوه الفيوم»، والفلاحة التي تحمل البلاص على رأسها، والأم التي تحتضن طفلها، والسيدة الأرستقراطية، كما جاءت لوحته «الممرضة الفلسطينية» لتنقل إحساسه بمرارة الحزن على واقعة قتلها على يد الإسرائيليين في أثناء أداء عملها.
ولم يكتفِ داوستاشي برسم لوحات جديدة يلتقط فيها شخوصاً وأحداثاً من واقع حياته، لكن بتلقائية شديدة وبأسلوب فطري قام بإعادة رسم لوحات له من مقتنيات خاصة، كأنه شعر بالحنين إليها، فأراد أن يراها من جديد في شكل جديد. الأكثر من ذلك أنه أعاد رسم لوحات أحبها لفنانين آخرين مثل لوحة «بنت بحري» برؤية فنية مختلفة، كأنه طفل يعبث بالريشة والألوان ويرسم بها ما يحلو له.
يقول داوستاشي في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «يضم المعرض أعمالي الجديدة التي لم تُعرض من قبل، رسمتها انطلاقاً من مفهوم طفولي، ألخصه في جملة واحدة هي (أنا أرسم كل ما أحبه)، وتأتي هذه الأعمال لتساعدني على الاستمرار في الحياة، رغم هذه الأجواء التي يسودها للأسف الجهل والخداع والعشوائية والحقد».
ولكي ندرك عمق إحساسه بهذه الأجواء علينا أن نعود بالذاكرة إلى الماضي، حيث عشق داوستاشي الإسكندرية منذ أن فتح عينيه كطفل صغير، يصحبه «ريس» مركب شراعي بناءً على طلب جده الذي كان يعمل بمقهى بحي «بحري» الشهير بالمدينة، للتنزه في «الرملة البيضاء» ذلك الشاطئ المفروش بالرمال، ويتوسط الميناء الغربي لمدينة الإسكندرية، ويقع خلفه مباشرةً فنار المدينة الذي يهدي السفن إليها، وبجواره جزيرة «رأس التين»، حيث قصر الملك فاروق، أي في قلب مدينته الساحرة.
وعندما عشق الفن انتقل للإقامة إلى حي العجمي بحثاً عن الهدوء، إلى أن شهد الحي ما شهده من تطورات سببت له وجعاً وحسرة لا ينتهيان، ويبدو أن داوستاشي قد أراد التخلص من كل هذه الأجواء عبر الإبداع، وبما يزخر به فنه وأعمال الآخرين من جمال وفكر وثراء إنساني، بعيداً عن هذه الأجواء التي تعاني منها مدينته بكل تاريخها وثقافتها وتفردها وهدوئها لا سيما حي العجمي، الذي يقطنه منذ نحو أربعين سنة، والذي تحول إلى مكان يضج بالازدحام ويبعث على الإحباط بالنسبة إلى فنان يعشق الجمال ويتزود به، ولذلك تستطيع أن تبحر من خلال لوحاته في عالم يمزج فيه بين الجمال والصدق، و«ما أروع الإبحار في مثل هذا العالم، حين نعاني من العيش في واقع يعز فيه الجمال والصدق»، وفق داوستاشي.
في السياق ذاته، إذا كنا قد شاهدنا من قبل داوستاشي يحرّك الأسهم في خلفيات لوحاته لتحرك معها الأفكار والرؤى والمعاني، فإنه في لوحات هذا المعرض جعل الأسهم تتصدر العمل الفني، كما جعلها أكثر سمكاً ووضوحاً وحضوراً، مما كانت عليه في أعماله السابقة، فقد أراد هذه المرة أن يصدر صرخات تحذير من تغير الأوضاع والعالم من حولنا. وهو في ذلك يخص المرأة التي يعدها محور المجتمع باهتمام أكبر.
كما يصر الفنان المصري على أن يلفت انتباه المرأة العصرية إلى رموز النجاح السابقة، عبر الإشارة إلى الفلاحة المصرية حيث الأصالة والجذور، في بعض أعماله، بينما تسكن خلفية اللوحات الحروف العربية ومفرداتها المتنوعة والأصيلة التي يبرع في توظيفها مثل الزخارف والبحر والنخيل والثعبان، والرسوم الفرعونية، والسمكة والطائر والأحجية، بما يحمله كل منها من دلالات ورموز. كما قام الفنان بالمزج بين الرسم والكولاج، وهي تقنية مارسها في الكثير من تجاربه الفنية محققاً التنوع والثراء البصري في طريقة تناوله مساحة العمل، وقدرته الفائقة على شغل واستخدام الفراغات والمساحات الملونة.
ولأن المعرض يقدم تجربة الجمع بين الفنان عصمت داوستاشي، وأستاذته عفت ناجي، فإنه يضم مجموعة من لوحات عفت ناجي، يقول الفنان: «أردت أن أقدم تحية لها من خلال وجود بعض أعمالها في معرضي، لقد تعلمت منها كيف يكون عطاء الفنان، واستلهمت من فنها توهج الإبداع، وأصالة التراث المصري والفولكلور الشعبي».
مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة