فيضانات تجتاح مساحات واسعة شرق كندا

فيضانات تجتاح مساحات واسعة شرق كندا

الاثنين - 16 شعبان 1440 هـ - 22 أبريل 2019 مـ
لقطة جوية لبلدة ريغو في مقاطعة كيبيك الكندية (رويترز)
أوتاوا: «الشرق الأوسط أونلاين»
يشهد شرق كندا وخصوصا مقاطعة كيبيك، فيضانات دفعت السلطات إلى إجلاء أكثر من 1500 شخص من منازلهم، بينما انتشر حوالى 600 جندي لتقديم المساعدة لحكومتي مقاطعتي كيبيك ونيو برونسويك.

ومنذ أيام تضرب فيضانات ربيعية ناجمة عن ذوبان الثلوج، شرق كندا بأكمله، من نهر واتاوي في شرق مقاطعة أونتاريو إلى نهر سان جان في نيو برونسويك، مرورا بنهر سان لوران وروافده في جنوب كيبيك. غير أن السلطات التي كانت تخشى فيضانات كارثية كالتي حدثت عام 2017 في مقاطعة كيبيك، بدت أقل قلقا. وقال المتحدّث باسم الدفاع المدني إيريك هود أمس (الأحد): "نحن متفائلون للأيام المقبلة. ستحدث فيضانات كبيرة لكن بشكل عام لن نصل إلى مستوى 2017، باستثناء بعض القطاعات مثل بحيرة سان بيار"، حيث يتوسع نهر سان لوران قرب مدينة تروا ريفيير.

ومنذ أيام، تحشد بلديات المناطق المعنية متطوعين ووزّعت نحو 500 ألف من أكياس الرمل لإقامة سدود أو حماية مناطق سكنية مهددة.

ودعت حكومتا مقاطعتي كيبيك ونيو برونسويك الجيش إلى مساعدتهما. وقد نُشر قرابة مئتي عسكري في كيبيك مساء السبت، و400 أمس خصوصا في مناطق غاتينو قرب العاصمة أوتاوا ولافال في شمال مونتريال وتروا ريفيير بين مونتريال وكيبيك.

وكان شرق كندا شهد في ربيع 2017 أسوأ فيضانات منذ ربع قرن، سببت أضرارا جسيمة وإجلاء لآف الأشخص في منطقة تمتد من أونتاريو إلى نيو برونسويك.
كندا فيضانات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة