«سي آي إيه» تتهم «هواوي» بالحصول على تمويل رسمي من مؤسسات أمنية صينية

«سي آي إيه» تتهم «هواوي» بالحصول على تمويل رسمي من مؤسسات أمنية صينية

تشارك أعضاء نادي «العيون الخمس» الاستخباراتي في المعلومات
الأحد - 16 شعبان 1440 هـ - 21 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14754]
لندن: «الشرق الأوسط»
اتهمت المخابرات الأميركية شركة «هواوي تكنولوجيز» الصينية العملاقة للاتصالات بتلقي تمويل من الدولة الصينية، وأنها حصلت على تمويل مالي من الأجهزة الأمنية ومن المؤسسات الرسمية الصينية، لتزيد بذلك قائمة الاتهامات التي تواجهها الشركة الصينية في الغرب، خصوصاً دول العيون الخمس، التي تتبادل معها واشنطن المعلومات الاستخبارية. وقالت صحيفة «تايمز» البريطانية اليومية في عددها الصادر أمس السبت، نقلاً عن مصادر استخبارية أميركية، إن وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) اتهمت هواوي بالحصول على تمويل من لجنة الأمن الوطني الصينية وجيش التحرير الشعبي الصيني وفرع ثالث من شبكة المخابرات الحكومية الصينية. وقال التقرير إن المخابرات الأميركية نقلت ادعاءاتها في وقت سابق من العام الجاري لأعضاء آخرين بمجموعة «العيون الخمس» (فايف آيز) لتبادل معلومات المخابرات التي تضم بريطانيا وأستراليا وكندا ونيوزيلندا. ورفضت هواوي هذه الادعاءات في بيان أشارت إليه الصحيفة. وقال ممثل لهواوي للصحيفة إن «هواوي لا تعلق على ادعاءات غير موثقة لا تدعمها أي أدلة من مصادر مجهولة». ولم ترد الشركة ووكالة المخابرات الأميركية ووزارة الخارجية الصينية على طلبات للتعليق. وتأتي الاتهامات في وقت تسود فيه توترات تجارية بين واشنطن وبكين وسط مخاوف في الولايات المتحدة من إمكان استخدام أجهزة هواوي في التجسس. وقالت الشركة إن هذه المخاوف لا أساس لها من الصحة. وتحقق السلطات في الولايات المتحدة مع هواوي بشأن انتهاكات أخرى للعقوبات. وكانت منغ وان تشو، المديرة المالية للشركة وابنة مؤسسها، قد اعتقلت في كندا في ديسمبر (كانون الأول) بناء على طلب الولايات المتحدة بسبب اتهامات بالتحايل البنكي والإلكتروني في خرق لعقوبات الولايات المتحدة على إيران. وتنفي منغ ارتكاب أي مخالفة، وقال والدها من قبل إنها اعتقلت بدوافع سياسية. وفي ظل هذه الاتهامات بدأت مؤسسات تعليمية كبيرة في الغرب قطع علاقاتها مع هواوي في الآونة الأخيرة لتجنب خسارة التمويل. كما تواجه شركة «زد تي إي كورب» الصينية للتكنولوجيا أيضا مشكلات مماثلة في الولايات المتحدة.
وذكرت «رويترز» في الأسبوع الماضي أن الولايات المتحدة ستحث حلفاءها خلال اجتماع في براغ الشهر المقبل على تبني إجراءات أمنية وسياسية مشتركة تزيد من صعوبة سيطرة هواوي على شبكات اتصالات الجيل الخامس «جي5». وشركة هواوي هي مزود رائد لتقنية البنية التحتية للجيل الخامس للاتصالات المتنقلة التي من شأنها العمل على زيادة سرعة معدلات نقل البيانات بشكل واضح. ويدعو بعض خبراء الأمن لاستبعاد شركة هواوي تماماً من تطوير شبكات المحمول الحديثة من الجيل الخامس. ولكن الحكومة الاتحادية الألمانية لا تؤيد الاستبعاد العام لشركة هواوي وغيرها من مزودي الخدمات من الصين، ولكنها تعول على تنوع الطلبات بين مقدمي خدمات مختلفين.
واتهم مؤسس شركة هواوي رن تشنغ فاي الولايات المتحدة الأميركية بانتهاج منظور عدواني في تقييم التقنية، وقال: «للآسف تنظر الولايات المتحدة الأميركية لتقنية الجيل الخامس بصفتها سلاحاً استراتيجياً. بالنسبة لها (للولايات المتحدة) تعد التقنية نوعاً من القنبلة الذرية»، ولكنه أكد أن هذا التقييم ليس صحيحاً. وعرض رن تشنغ فاي على ألمانيا إبرام «اتفاقية عدم تجسس» من أجل إزالة أي مخاوف أمنية حول توسيع شبكات المحمول من الجيل الخامس «جي5». وقال لصحيفة «هاندلسبلات» الألمانية في عددها الصادر الخميس الماضي إنه تم إبلاغ وزير الداخلية الألماني أن الشركة مستعدة لتوقيع «اتفاقية عدم تجسس» مع الحكومة الألمانية. وأضاف أن شركة هواوي تعهدت بعدم تثبيت أي مدخلات سرية للنظام في الشبكات، وقال: «أود أيضاً مطالبة الحكومة الصينية بتوقيع اتفاقية عدم تجسس مع ألمانيا يمكن من خلالها أن تتعهد بكين بشكل إضافي بالامتثال للنظام الأساسي الخاص بالاتحاد الأوروبي في حماية البيانات».
الصين أميركا أخبار الصين هواوي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة