«قيصرية الكتاب» في قصر الحكم بالرياض.. حاضنة الثقافة وملتقى المثقفين

«قيصرية الكتاب» في قصر الحكم بالرياض.. حاضنة الثقافة وملتقى المثقفين

تنطلق فعالياتها الثلاثاء بمناسبة «يوم الكتاب العالمي» وتحاكي شارع المتنبي في بغداد
الأحد - 16 شعبان 1440 هـ - 21 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14754]
جانب من المكتبات التي تشكل «قيصرية الكتاب» في منطقة قصر الحكم بالرياض (تصوير: عبد الرحمن السالم)
الرياض: ميرزا الخويلدي
تدشن السعودية احتفاليتها هذا العام باليوم العالمي للكتاب 23 أبريل (نيسان) بإطلاق فعاليات «قيصرية الكتاب»، التي تقع في منطقة قصر الحكم، في قلب العاصمة الرياض.
تضم «قيـصرية الكتـاب» 14 موقعاً للمكتبات (ومقهيين) في المحلات الواقعة ‏شرق ميدان العدل بمنطقة قصر الحكم التاريخي حيث أنشئ قصر الحكم في العام 1747م (1160هـ) وأصبح مركزاً للإمارة والحكم في مراحل زمنية متعددة، كما أصبح ببنائه المعماري التراثي مركز جذب للزوار. تم تصميم «قيصرية الكتاب» بطراز معماري يحمل الخصائص العمرانية والتراثية لمنطقة قصر الحكم، وقد صممت هذه المنطقة ‏لتحتضن أنشطة وفعاليات ثقافية تقام على مدار العام، وخلق سوق رائجة ودائمة للكتاب، مع الاستفادة من سطح الرواق المطل على ميدان العدل كمنطقة ‏للجلوس والقراءة، ويحتوي على أنشطة ثقافية متعددة منها لقاءات القراءة العامة ومنصات لتوقيع الكتب الجديدة.
يشبه هذا المكان في حال اكتماله إلى حدٍ كبير شارع المتنبي في بغداد، حيث يوفر بيئة حاضنة للتبادل الثقافي والمعرفي، ومكانا جاذبا للقراء وأهل الثقافة وفئات المجتمع، مع توفير مختلف الخدمات بطريقة جاذبة ‏تمزج بين العلم والفائدة والراحة والاستمتاع، وسيكون المشروع الوجهة الأولى لملتقى القراء والمثقفين وسط الأجواء التراثية السعودية الأصيلة.
ومن المقرر أن تنطلق يوم الثلاثاء المقبل، وتزامناً مع اليوم العالمي للكتاب فعاليات الاحتفاء بهذا اليوم، ضمن سلسلة برامج تقيمها مكتبة الملك عبد العزيز العامة بالرياض في ساحة قصر الحكم بالتعاون مع إمارة منطقة الرياض، والهيئة العليا لتطوير الرياض، وتتضمن الفعاليات كلمة المكتبة في حفل الافتتاح التي يلقيها نائب المشرف العام على مكتبة الملك عبد العزيز العامة الدكتور عبد الكريم بن عبد الرحمن الزيد يتناول فيها الدور الثقافي الذي تقوم به المكتبة من خلال تطوير مختلف برامجها وأنشطتها عبر تقديم برامج ثقافية ومعرفية نوعية تتوافق ورؤية المملكة 2030 التي تؤكد على دور الثقافة في تلبية تطلعات المواطنين، وأهميتها في ازدهار الاقتصاد السعودي، وتعزيز التنمية والتطوير في مختلف المجالات.
ويشارك عدد من المثقفين السعوديين ذوي التجارب الثقافية التي لها أثرها في سياق المشهد الثقافي السعودي سواء على مستوى التأليف والإبداع والدراسات البحثية والنقدية أم على مستوى تحقيق المسؤولية الثقافية الاجتماعية خلال مشاركتهم في مختلف الأنشطة الثقافية والفكرية والمهرجانات واللقاءات التي تقام داخل المملكة أو خارجها. ويقدم المشاركون في فعالية الاحتفاء باليوم العالمي للكتاب رؤيتهم عن الثقافة السعودية وسبل الإسهام الحضاري للمملكة في الثقافات العالمية وإيصال المنتج الثقافي السعودي لمختلف هذه الثقافات.
وتقام ندوة بعنوان: «صناعة الثقافة في المملكة وفق رؤية 2030» تتضمن جلستين ثقافيتين الأولى بعنوان: «صناعة الثقافة السعودية وفق رؤية 2030» يشارك فيها كل من: الدكتور سعد البازعي، والدكتور إبراهيم التركي، والدكتورة زينب الخضيري، وسلطان البازعي الذي يلقي كلمة وزارة الثقافة، ويدير الجلسة الأولى رئيس النادي الأدبي بالرياض الدكتور صالح المحمود. أما الجلسة الثانية والتي تأتي خلال افتتاح «قيصرية الكتاب» فتحمل عنوان: «دور مؤسسات المجتمع في صناعة الثقافة والإنتاج المعرفي» ويشارك فيها كل من عبد الوهاب الفايز، وأميمة الخميس، ومحمد رضا نصر الله، وحسين بافقيه. ويديرها الدكتور فهد العليان.
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة