الطراز «القوطي» في مصر يجمع بين الكنائس والمساجد

الطراز «القوطي» في مصر يجمع بين الكنائس والمساجد

القنصلية الإيطالية ببورسعيد الأبرز
السبت - 15 شعبان 1440 هـ - 20 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14753]
القاهرة: عبد الفتاح فرج
رغم شهرة الطراز القوطي الواسعة في الدول الأوروبية، فإنه لم يتم التوسع في تنفيذه في مصر خلال القرون الماضية؛ لكن ثمة مبانٍ تراثية تزيّن مدناً مصرية بُنيت على الطراز نفسه في بدايات القرن الماضي، أبرزها مجمع القنصلية الإيطالية في مدينة بورسعيد الساحلية (شمالي شرق القاهرة)، وأخيراً تم بناء مسجد بمنطقة عزبة النخل (شرق القاهرة) على الطراز القوطي، بعدما كان يقتصر استخدام هذا الطراز على بناء الكنائس فقط. وسلط الضوء على روعة هذا الطراز، الحريقُ الكارثي الذي أصاب «كاتدرائية نوتردام» الشهيرة في قلب العاصمة الفرنسية باريس، الاثنين الماضي.

محمد كمال، مصور صحافي بمدينة بورسعيد، أحد المهتمين بالحفاظ على التراث يقول لـ«الشرق الأوسط»: «بعدما شاهدنا بالطبع حريق كاتدرائية نوتردام الشهيرة في باريس، وتأثر المهتمون بالتراث حول العالم بعد انهيار سقفها وبرجها الفريد، كونها واحدة من أهم نماذج العمارة القوطية في العالم، تحمست لإبراز الطراز القوطي في مدينة بورسعيد، وكان مجمع القنصلية الإيطالية شمالي المدينة من أبرز المعالم التراثية المبنية على نفس الطراز»، مضيفاً: «القنصلية عرضت المجمع للبيع في السنوات الماضية بملايين الدولارات؛ لكن بعد رفض المهتمين بالمباني التراثية في بورسعيد قرار البيع والهدم، تراجعت القنصلية أخيراً عن قرار البيع».

وأوضح كمال أن «الطراز القوطي يمثل مرحلة مهمة من العمارة الأوروبية التي تميزت بأشكال هيكلية مميزة وبتعبيرية جديدة في أواخر القرون الوسطى. ومدينة بورسعيد تعد متحفاً معمارياً مفتوحاً يضم أروع الطرز المعمارية لدول البحر المتوسط أبدعها معماريون فرنسيون وإيطاليون وإنجليز ويونانيون، لتكون مجموعة فريدة من المباني التاريخية الجميلة».

يضم مجمع القنصلية الإيطالية ببورسعيد، مدرسة وكنيسة وقنصلية، جميعها مبنية على الطراز القوطي الفريد. وأُسست المدرسة الإيطالية عام 1889 داخل مبنى القنصلية في شارع 23 يوليو وصلاح سالم، قبل تحويله إلى قنصلية، لتصبح ثاني أقدم مدرسة بالمحافظة ضمن سلسلة من مدارس الجاليات الأجنبية التي أُسست بالمدينة وكانت منها المدرسة اليونانية الملحقة بالكنيسة اليونانية في شارع الثلاثيني، ومدرسة ليسيه الحرية، ومدرسة الراهبات الفرينسسكان.

ويوجد في المجمع الإيطالي نصب تذكاري كُتب عليه أسماء 20 جندياً إيطالياً من الذين شاركوا في الحرب العالمية الأولى، ودوّنت تحت أسمائهم بالإيطالية جملة تهمّ الإيطاليين: «من أجل الذين لبّوا نداء الوطن وضحّوا بأرواحهم من أجل وطنهم».

في السياق نفسه، تعد فيلا فريناند، التي تقع بشارع عبد السلام عارف، المشهورة بفيلا «ديليسبس» التي تم بناؤها في عشرينات القرن العشرين، من أشهر مباني الطراز القوطي في مصر كذلك، ورغم أنها صغيرة الحجم نسبياً فإنها تتميز بمنظر مبهر وفريد من الخارج في الوقت الذي تحيطها الأبنية المرتفعة من جميع الاتجاهات، وهي ليست متحفاً كما يظن الزائرون؛ بل فيلا سكنية تقيم فيها إحدى العائلات، ويكتفي محبو التراث بمشاهدتها من الخارج.

وتشير دراسات تاريخية إلى أن اسم قوطي بدأ مع مثقفي النهضة الإيطالية المعروفين بـ«الإنسانيين»، ويُنسب إلى قبائل القوط الجرمانية التي اجتاحت إيطاليا في القرن الخامس الميلادي. ويَعتبر الإنسانيون فن القرون الوسطى من إنتاج القوط. ومن أهم سماته استعمال العقود المدببة بأشكالها المختلفة، واستعمال الأقبية ذات الأعصاب المتشابكة، وزيادة المسطح الزجاجي، وتشكيل النوافذ الملونة، والاهتمام بالهيكل الإنشائي للواجهة والحليات ذات الزخارف المتشابكة.

وارتبط الطراز القوطي بعصر إنشاء الكنائس في أوروبا الشمالية. ويتسم هذا الطراز غالباً بطرق إنشائية معينة كالأقواس البارزة والعقود المروحية والدعائم الطائرة (الأكتاف).

وفي القاهرة، تم بناء أول مسجد في مصر على التراث القوطي في حي «عزبة النخل» (شرق القاهرة)، بجوار محطة مترو المنطقة، بعدما عُرف الطراز القوطى بأنه حكر فقط على الكنائس. ويتميز المسجد بوجود 4 مآذن أمامية مدببة من الأعلى، تطل على واجهتين، فيما تزين الواجهات الزجاجية المقوسة شكل المسجد الخارجي، إضافة إلى قباب دائرية زجاجية صغيرة، لونها أزرق، تخفف من سيطرة اللون البيج الفاتح لحوائط المسجد.

من جهته، قال الدكتور حسن عبد البصير، مدير متحف آثار الإسكندرية لـ«الشرق الأوسط»، إن «الطراز القوطي يتميز بزخارفه الرائعة ويعبر عن التسامح بين الأديان بعد الاستعانة به في بناء الكثير من الأبنية الإسلامية في الأندلس ثم دول شمال أفريقيا»، مضيفاً أن «العمارة الحديثة مزجت بين الكثير من الطرازات المعمارية التاريخية، وبالتالي لن نستطيع وصف بعض المباني التراثية والأثرية المصرية بالقاهرة والمدن التاريخية الأخرى بأنها قوطية فقط»، لافتاً إلى أن «الطراز القوطي رغم شهرته في أوروبا، فإنه لم يتم تطبيقه على نطاق واسع في مصر».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة