باحثون يكشفون أسرار الصواعق

باحثون يكشفون أسرار الصواعق

إبر تشحن السحب منها
الجمعة - 13 شعبان 1440 هـ - 19 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14752]
السحب والرعد
لندن: «الشرق الأوسط»
اعتمد باحثون في كشف أسرار الصواعق على تلسكوب راديوي كبير يضم الكثير من الهوائيات التي تم ربطها بعضها ببعض.

وقال الباحثون إن البُنى التي تم الكشف عنها في الصواعق هي ما يعرف بالإبر التي تختزن شحنة وتعيد شحن السحب منها، مما يجعل السحب الرعدية تفرغ شحنتها مرة ثانية بعد وقت قصير بالفعل، حسب الباحثين، «لذلك يمكن أن تكون إحدى السحب منطلقا لصواعق متكررة تضرب الأرض، كما أن العواصف لا تحمل معها برقا فقط، بل الكثير من الشحنات المذهلة، ولكن الخطيرة أيضا»، حسبما أوضح كبير الباحثين، بريان هاري، من جامعة جرونينجن الهولندية، مشيرا إلى أن طول هذه الإبر يبلغ نحو 100 متر، وقطرها أقل من خمسة أمتار.

وأكدت الأستاذة أنّا نيلز، من مركز أبحاث ديزي في هامبورج وجامعة نورنبرج ايرلانجن، أنه «لم تكن هناك قياسات وعمليات رصد للصواعق بهذه الدقة من قبل»، مشيرة إلى أن فريق الباحثين استخدم مقراب لوفار الراديوي الأوروبي، منخفض النسق، (Low Frequency Array)، والذي يتألف من عدة آلاف من الهوائيات، الموزعة في العديد من المحطات في عدة دول، وتكون بذلك مقرابا افتراضيا عملاقا للموجات في نطاق التردد الراديوي، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

نشر الباحثون نتائج دراستهم في العدد الحالي من مجلة «نيتشر». كان الخبراء يعتقدون حتى الآن أن شحنة الصواعق تتدفق من سحابة لأخرى عبر قنوات بلازمية، ولكن، ووفقا لهذه الدراسة فإن الشحنة المتبقية في السحب تخزن بدلا من ذلك في البُنى التي تم كشفها في الصواعق، وهي الهياكل التي تأخذ شكل إبر، وكأنه يعاد ضخها في السحابة.

قالت نيلز إن المعلومات الجديدة التي توصل إليها فريقها يمكن أن تساعد في إنقاذ حياة بشر، «فالصواعق في كل مكان، ولكن لم يتم الوقوف على حقيقتها بشكل تام... وسيكون من الأفضل أن نصبح قادرين على التنبؤ بالصواعق، لنتمكن من حماية الإنسان، ولكننا نحتاج في سبيل ذلك لفهم الصواعق جيدا، وهذا ما تساهم فيه عمليات الرصد التي نقوم بها».
المانيا الطقس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة