الجيش اليمني يسقط طائرة في الحديدة ويحرر مواقع في كتاف صعدة

الجيش اليمني يسقط طائرة في الحديدة ويحرر مواقع في كتاف صعدة

الخميس - 13 شعبان 1440 هـ - 18 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14751]
تعز «الشرق الأوسط»
أعلن الجيش الوطني إسقاط طائرة مسيرة تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية، الثلاثاء، جنوب مدينة الحديدة الساحلية، غرب اليمن، أثناء محاولتها رصد مواقع وتمركز قوات الجيش الوطني في مديرية التحيتا.
يأتي ذلك في الوقت الذي أحرزت فيه قوات الجيش الوطني تقدما جديدا في مديرية كتاف البقع، شمال محافظة صعدة، المعقل الرئيسي لميليشيات الحوثي الانقلابية، واشتداد حدة المعارك بين قوات الجيش الوطني، من جهة، وميليشيات الحوثي الانقلابية، من جهة أخرى، في عدد من المواقع بمديرتي النادرة والشعر، شرق محافظة إب، وسط اليمن، منذ ليل الأربعاء، ما أسفر عن سقوط عشرات الجرحى والقتلى بصفوف الانقلابيين، وذلك بالتزامن مع سقوط قتلى وجرحى في جبهة مريس، شمال الضالع بجنوب البلاد، جراء استهداف مدفعية الجيش الوطني تعزيزات للانقلابيين، وذلك بعد ساعات من سقوط نحو 90 انقلابيا بين قتيل وجريح بجبهة الحمك، غرب الضالع.
ففي صعدة، تمكنت قوات الجيش الوطني مسنودة بتحالف دعم الشرعية، الأربعاء، من تحرير مواقع جديدة من قبضة ميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية كتاف البقع، طبقا لما أكده مصدر عسكري، نقل عنه مركز إعلام الجيش، قال إن «وحدات من الجيش الوطني نفذت هجوماً خاطفاً تمكنت خلاله من تحرير مواقع جديد بالقرب من وادي النخيل بوادي الفرع في مديرية كتاف؛ وأبرزها: جبل الشهداء وتبة مسطح».
وأضاف أن «الهجوم الذي نفّذه الجيش الوطني أسفر عن مقتل خمسة من عناصر الميليشيات الحوثية وجرح آخرين، فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار مخلفين وراءهم كميات من الذخائر والأسلحة الخفيفة والمتوسطة».
وفي الضالع، قال رئيس المركز الإعلامي لمقاومة الحشاء غرب الضالع، فؤاد المسلمي، لـ«الشرق الأوسط» إن «مقاتلات تحالف دعم الشرعية ساندت قوات الجيش الوطني غرب الضالع، واستهدفت بغاراتها المركزة مواقع الميليشيات الانقلابية في جبل السور المطل على مديرية الشعر بمحافظة إب حيث استهدفت آليات عسكرية تابعة للانقلابيين ودبابة».
مصدر عسكري آخر، أكد أن «الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تصعدت لهجوم الميليشيات الحوثية المستميتة على مواقعه في جبل ستر بجبهة العود بمحافظة إب في محاولة منها الوصول إلى جبل العود الاستراتيجي، بالتزامن مع تصدي لهجوم مماثل على مواقع الجيش في المشراق والحديدة المطلة على بيت الصارم، شهدت هي الأخرى معارك عنيفة بعدما دفعت الميليشيات بتعزيزات عسكرية إلى مواقعها».
وقال إن «قوات الجيش الوطني في العود شنت هجوما معاكسا على مواقع الميليشيات الانقلابية العسكرية بأطراف مديرية الشعر، المحاذية لمنطقة حمك غرب الضالع»، وإن «الميليشيات كعادتها ترد على خسائرها وتصدي الجيش لمحاولاتها من خلال القصف المستمر على القرى السكنية المأهولة بالسكان».
وقتل 70 انقلابيا، بينهم قيادات ميدانية، وأصيب 20 آخرين إضافة إلى تدمير عدد من الآليات العسكرية التابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهة حمك، غربا، بمعارك الثلاثاء، عقب تصدي قوات الجيش الوطني لهجوم حوثي على مواقعه، طبقا لما أكده الموقع الرسمي للجيش «سبتمبر.نت» الذي قال إن «الميليشيات الحوثية حاولت خلال الهجوم، قطع الخط العام في سوق الخميس جنوب مديرية النادرة، والخط الفرعي في قرية ذو الرخام في مديرية بعدان، غربي جبهة حمك، غير أن قوات الجيش الوطني أحبطت محاولات الميليشيات وأجبرتها على التراجع».
إلى ذلك، أحبطت قوات الجيش الوطني محاولة تسلل مجاميع حوثية إلى مواقع تمركز الجيش الوطني في منطقة الرونة في الكدحة، غرب تعز، ما أسفر عن اندلاع مواجهات وسقوط قتلى وجرحى بصفوف الميليشيات الحوثية.
وبالعودة إلى جبهة الحديدة، قالت ألوية العمالقة الحكومية، في جبهة الساحل الغربي، إن «ميليشيات الحوثي أطلقت النار من الأسلحة المتوسطة بشكل مكثف مستهدفة مواقع ألوية العمالقة في مدينة التحيتا، جنوبا، في أوقات متفرقة من سلاح الدوشكا وبسلاح 14.5 وبالأسلحة الرشاشة والقناصة المتمركزة على تخوم المدينة»، وإن «ميليشيات الحوثي الإرهابية عاودت مسلسل خروقاتها وانتهاكاتها للهدنة الأممية في الحديدة، وذلك بقصف واستهداف مواقع العمالقة والقوات المشتركة في مدينة الدريهمي ومدينة الصالح في أطراف محافظة الحديدة مستخدمة السلاح المتوسط من نوع 12.7 وقذائف من سلاح آر بي جي. وفي مدينة الصالح تحديداً شنت ميليشيات الحوثي الإرهابية قصفاً عنيفاً نحو مواقع القوات المشتركة المتمركزة هناك مستخدمة قذائف مدفعية الهاون عيار 120».
وأكدت أن «هذه الانتهاكات والخروقات الحوثية جاءت عقب تمكن ألوية العمالقة من إسقاط طائرة استطلاع مسيرة تابعة لميليشيات الحوثي في أجواء مديرية التحيتا يوم الثلاثاء كانت تحلق في سماء المنطقة وتقوم بمهمات استطلاع وتصوير مواقع العمالقة».
وذكرت أن «ميليشيات الحوثي أقدمت على قصف مدرسة الخنساء الإعدادية للبنات في مديرية التحيتا بعدد من القذائف وأدى إلى تدمير عدد من الفصول الدراسية وإلحاق أضرار كبيرة بالفصول الأخرى في سعي منها لتدمير البنى التحتية ومنها المدارس الثانوية والإعدادية لحرمان الطلاب والطالبات من التعليم». وتستوعب مدرسة الخنساء الإعدادية 2000 طالبة من مختلف مناطق وقرى مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة