أفغانستان: اتساع رقعة الهجمات وتزايد كبير في عدد القتلى

أفغانستان: اتساع رقعة الهجمات وتزايد كبير في عدد القتلى

الأربعاء - 12 شعبان 1440 هـ - 17 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14750]
كابل: جمال إسماعيل
أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل وإصابة ما لا يقل عن ستة عشر من مسلحي طالبان وتنظيم داعش في ولاية ننجرهار شرق أفغانستان، وقال بيان صادر عن فيلق سيلاب شرق أفغانستان إن الاشتباكات وقعت في منطقة حيدر كيلي وأسمان قلعة وإبراهيم خيل ووادي سر في مديرية خوكياني في ولاية ننجرهار. وأضاف البيان أن ثمانية من عناصر الكتيبة الحمراء التابعة لطالبان قتلوا في الاشتباكات وجرح أربعة آخرون، كما قتل أربعة من مسلحي تنظيم داعش. لكن لم يصدر أي تعليق من تنظيم داعش أو طالبان على ادعاءات فيلق سيلاب الحكومي حول اشتباكات بينهما.

وأعلنت مصادر رسمية في الحكومة الأفغانية أن شرطيا في ولاية فراه غرب أفغانستان فتح النار على زملائه مما أدى إلى مقتل أربعة منهم قبل أن يتم اعتقاله. وقال محب الله محب الناطق باسم قائد شرطة الولاية إن تحقيقا بدأ في الحادثة التي وقعت ليل الاثنين. وأضاف الناطق باسم الشرطة أن الحادث وقع عند نقطة تفتيش قرب مركز الولاية، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث. وينشط مسلحو طالبان في الولاية حيث يسيطرون على ما يقرب من 90 في المائة من أراضي الولاية فيما ما زالت القوات الحكومية تحتفظ بمركز الولاية مدينة فراه وعدد قليل من البلدات في الولاية. وذكرت وكالة باختر الحكومية للأنباء أن القوات الحكومية قتلت ستة من عناصر قوات طالبان في ولاية بدخشان شمال شرقي أفغانستان. وحسب الناطق باسم فيلق شاهين محمد حنيف رضائي فإن طالبان هاجمت منطقة تاشخان لكن القوات الحكومية تصدت لها وقتلت ستة من عناصر طالبان، وأجبرت بقية قوات طالبان على التراجع. وفي نبأ آخر نقلته وكالة باجهواك الأفغانية فإن وزارة الدفاع الأفغانية أعلنت مقتل 46 من قوات طالبان في ولايات قندوز وبادغيس في غارات جوية شنتها قوات حلف الأطلسي والقوات الأفغانية على تجمعات طالبان في الولايتين. وفي حادث آخر أعلنت الحكومة الأفغانية مقتل أربعة من قوات طالبان في ولاية قندوز الشمالية في غارات جوية على محيط مدينة قندوز مركز الولاية. وجاءت الغارات الجوية بعد ازدياد حدة وعدد هجمات طالبان على الولاية بغية السيطرة عليها بالكامل، خاصة بعد إعلان طالبان عن بدء موسم عملياتها الجديد «الفتح» الذي دعت فيه مقاتليها إلى السيطرة على مزيد من المناطق والمدن الكبرى تمهيدا للسيطرة الكاملة على كل أفغانستان. وكان الجيش الأفغاني أعلن مقتل وإصابة 179 من مقاتلي طالبان خلال تصديه لهجمات طالبان في ولايات الشمال الأفغاني». وحسب بيان صادر عن الجيش فإن الاشتباكات والهجمات شملت ولايات بدخشان وقندوز وبغلان وبلخ وساريبول وفارياب، وهي ولايات تسيطر فيها طالبان على مساحات واسعة وتسعى لاستكمال سيطرتها عليها بالكامل. وحسب البيان فإن 77 مقاتلا من طالبان بمن فيهم ستة من القادة الميدانيين أصيبوا أثناء الاشتباكات. وكانت القوات الأفغانية قالت إنها قتلت في هجوم شنته بالتعاون مع قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان عشرة من قوات طالبان في ولاية غزني جنوب شرقي أفغانستان وجرحت ثلاثة آخرين بينهم قائد ميداني. وأشار بيان صادر عن فيلق الرعد إلى أن المعارك وقعت في منطقتي لاونغ وختك، وأن القوات الحكومية وقوات حلف الأطلسي عثرت على مخازن ضخمة للأسلحة والمواد المتفجرة كانت بحوزة طالبان». من جانبها، نشرت طالبان تفاصيل جديدة عن الهجوم الذي شنته قواتها على ميدرية شيرزاد في ولاية ننجرهار». وحسب بيان أصدره الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد، فإن انفجار الشاحنتين المفخختين عند مقر قيادة المديرية أدى إلى مقتل وإصابة مائتين من الجنود ورجال الشرطة الذين كانوا موجودين في المنطقة.



وتبع الانفجارين تسلل عناصر من قوات طالبان إلى داخل مبنى إدارة المديرية وقيادة القوات والشرطة فيها، كما فجرت قوات طالبان عددا كبيرا من الآليات العسكرية ومستودعات الأسلحة والذخيرة التابعة للقوات الحكومية. وحسب الحصيلة النهائية للهجوم الذي وقع مساء الجمعة فإنه قتل وأصيب 130 شرطيا و200 جندي، ولم ينج من القوات التي كانت موجودة في المنطقة إلا النزر اليسير حسب بيان طالبان. وأضاف البيان أن المروحيات الحكومية واصلت نقل القتلى والجرحى طيلة يومين كاملين، كما أن القوات الحكومية استعانت بالجرافات لإخراج أشلاء القتلى من تحت ركام البنايات التي هدمت بفعل انفجار شاحنتين ملغمتين من قبل طالبان.

وأعلنت طالبان عن سليلة عمليات جديدة قامت بها قواتها في عدد من الولايات الأفغانية حيث هاجم مسلحو طالبان مديرية دولت آباد في ولاية فارياب شمال أفغانستان مما أدى إلى مقتل خمسة من الجنود واثنين من رجال الشرطة، كما قتل اثنان من قوات طالبان وأصيب اثنان آخران في الهجوم الذي استخدمت فيه الأسلحة الثقيلة. وأعلنت طالبان سيطرتها على نقطة أمنية في ولاية غور غرب أفغانستان بعد مقتل جندية في مديرية تبورة، وهروب بقية القوة المناط بها حراسة النقطة الأمنية.

وكانت قوات طالبان أعلنت تمكنها من السيطرة على نقطتين أمنيتين في ولاية ساريبول ومقتل وإصابة 11 جنديا من القوات الحكومية. وكانت قوات طالبان هاجمت منطقة سووغ بيل في ولاية ساريبول بالأسلحة الثقيلة، مما أسفر عن السيطرة على نقطتين أمنيتين ومقتل جنديين وجرح تسعة آخرين حسب بيان طالبان.

وفي هجوم واسع لقوات طالبان في ولاية بدخشأن شمال شرقي أفغانستأن أعلنت الحركة سيطرة قواتها على مناطق واسعة في الولاية تضم 57 قرية وعددا من النقاط الأمنية، وأوقعت هجمات طالبان العديد من الإصابات والقتلى في صفوف القوات الحكومية في مديرية تشجان.

وشهدت ولايات كابيسا ولوغر وكابل ونورستان وقندوز وغزني وساريبول وهلمند وفراه ونيمروز اشتباكات عديدة بين قوات الحكومة المدعومة من قوات حلف الأطلسي وقوات طالبان في هذه الولايات، وتسعى طالبان لتوسيع رقعة اشتباكاتها من أجل إشغال القوات الحكومية في العديد من الولايات والعمل على قطع طرق إمدادها وحصارها للسيطرة على العديد من المناطق الجديدة منها وتسيطر قوات طالبان حسب اعتراف الحكومة الأفغانية وقوات حلف الأطلسي على أكثر من نصف مساحة أفغانستان حاليا.

سياسيا، فقد أدان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة إعلان طالبان عن بدء موسم عملياتها الجديد «الفتح» محذرا من أن الهجمات الجديدة لن تؤدي إلا إلى المزيد من المعاناة والدمار غير الضرورين للشعب الأفغاني. ودعا مجلس الأمن الدولي جميع أطراف النزاع في أفغانستان إلى الحوار والمفاوضات الشاملة التي تقود إلى تسوية سياسية في أفغانستان. مشيرا إلى أن بعثة الأمم المتحدة تقف على أهبة الاستعداد لتقديم مساعيها الحميدة لدعم أفغانستان إن طلب منها ذلك.

وفي ضربة جديدة لجهود الرئيس الأفغاني أشرف غني لعقد المجلس القبلي الكبير (لويا جركا) أعلنت العديد من الأحزاب والشخصيات السياسية في كابل مقاطعتها لهذا المؤتمر. وتضم القائمة قيادات في أحزاب المجاهدين السابقة ورئيس السلطة التنفيذية الحالية عبد الله عبد الله والمرشح الرئاسي حنيف أتمار. وطالب المقاطعون التوصل إلى ما أسموه إجماعا وطنيا على الخطوط الحمراء لاتفاق سلام محتمل مع طالبان.

وكانت طالبان أعلنت من قبل رفضها لهذا المجلس وعدم صلاحيته وعدم الاعتراف بما يصدر عنه من قرارات.

وفي تطور مفاجئ أعلن الناطق باسم طالبان أن عددا من النساء سيشاركن في وفد طالبان في جولة الحوار القادمة مع القيادات السياسية الأفغانية في الدوحة التي من المقرر أن تعقد يوم الجمعة، إضافة إلى جلسات المفاوضات مع المبعوث الأميركي لأفغانستان زلماي خليل زاد.

وقال مجاهد في سلسلة تغريدات على «تويتر» بأن النساء المشاركات لسن على صلة قرابة مع قيادات طالبان وإنما هن من مختلف شرائح الشعب الأفغاني وممن يعشن في أفغانستان وخارجها، وأعلن من قبل مساندتهن لـ«الإمارة الإسلامية» ودعوتهن لتطبيق الشريعة في أفغانستان.
أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة