ثورة «الروبوت التعاوني» في الصين تغيّر مفهوم الأتمتة

ثورة «الروبوت التعاوني» في الصين تغيّر مفهوم الأتمتة

نماذج بديلة لرجل آلي يتعاون مع الإنسان بدل الحلول محله
الاثنين - 10 شعبان 1440 هـ - 15 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14748]
لندن: «الشرق الأوسط»
تعمل الصين اليوم على تطوير نماذج من «الروبوت التعاوني» الذي قد يحمل دروساً هامّة جداً للاقتصادات النامية الأخرى في العالم التي تعتمد وبشكل كبير على الشركات الصغرى.
وتبني شركة «آي بي بي». السويسرية - السويدية ما يعرف بـ«مصنع المستقبل» في شانغهاي في استثمار تصل قيمته إلى 150 مليون دولار. وأفادت الشركة أنّ هذا المشروع، الذي يُتوقّع استكماله في عام 2020. هو مكان «تصنَع فيه الروبوتات، روبوتات أخرى».
- روبوتات تعاونية
التقنية الروبوتية الشديدة التطوّر التي تأمل المنشأة استعراضها لن تكون محصورة بالحاجات الصناعية الثقيلة فحسب، بل ستؤمّن أيضاً «حلولاً آلية تعاونية» تعرف بالـ«الروبوتات التعاونية» «collaborative automation solutions» (cobots) مهمّتها تقديم المساعدة للبشر بدل الحلول مكانهم. وتسلّط هذه المنشأة الضوء على استراتيجية آلية صينية ناشئة باشرت برسم المقاربة الروبوتية، أي وضع المنطلقات المتعلقة بالتعامل مع الروبوت، في العالم من جديد.
تضمّ الصورة النمطية لمصانع المستقبل، عادة، أعداداً هائلة من الروبوتات الآلية الكاملة التي تعمل دون توقّف في مشهد خالٍ من العنصر البشري. وتتوقع منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة أن تحلّ الأتمتة مكان 137 مليون عامل في السنوات العشرين المقبلة في دول كإندونيسيا وفيتنام والفلبين.
وقد يقود هذا النوع من السيناريوهات إلى كارثة بالنسبة للصين صاحبة العدد الأكبر من السكان في العالم. ولهذا السبب، تعمل الصين اليوم، التي تتصدّر الثورة الآلية عالمياً، على إرساء الدعامات لنموذج بديل هو عبارة عن مشهد صناعي تعمل فيه الروبوتات التعاونية جنباً إلى جنب مع البشر، لتأسيس عملية إنتاجية شبه آلية تعتمد على قوة العنصرين البشري والآلي.
وكانت شركة «يونفرسل روبوتس»، أكبر صانعي الروبوتات التعاونية في العالم ومقرّها الدنمارك، قد توقّعت في أواخر عام 2017 في تقرير أعدته بالتعاون مع شركة «شينزين غاوغونغ» الاستشارية للبحث الصناعي، وصول قيمة سوق الروبوتات الصناعية في الصين، والتي سجّلت 54 مليون دولار في 2017. إلى 190 مليون دولار بحلول 2020، بفضل النموّ السريع الذي تشهده هذه السوق على المستوى العالمي.
وتوقّعت أيضاً أن تضمّ هذه السوق نحو 12 ألف وحدة روبوت تعاوني. قد يكون مصنع «آي بي بي». الجديد الجوهرة الأثمن في هذا المجال في الصين، ولكنه ليس الوحيد طبعاً، إذ تعمل شركة «زي تي إي». للاتصالات وعملاق الصناعة «فوكسكون» على شراء عدد هائل من الروبوتات التعاونية. وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2018. وقعت شركة «لونوفو» الصينية للتقنية شراكة مع شركة «آي دي سي». للذكاء السوقي، لوضع رؤيتها الخاصة حول مستقبل الصناعة المبنية على التعاون بين البشر والآلات.
- طلب عالمي كبير
تلقى تقنيات الروبوتات التعاونية ترحيباً كبيراً بدورها، ومن المتوقّع أن يرتفع الطلب العالمي على الروبوتات التعاونية عشرة أضعاف بين عامي 2015 و2020، وفقاً لموقع «أوزي كوم» الإلكتروني، وأن تصل قيمة هذه السوق إلى 9 مليارات دولار بحلول عام 2025. وتجدر الإشارة إلى أنّ الصين التي تتولّى قيادة ثورة هذه السوق، تشهد زيادة هائلة في الطلب على الروبوتات التعاونية بمعدّل 110 في المائة سنوياً، مقابل 60 في المائة عالمياً.
وعلى عكس الروبوتات التقليدية، لا تهدف الروبوتات التعاونية إلى بناء إنتاج صناعي كبير يعتمد على الأتمتة الكاملة، بل هي مصممة لتولّي مجموعة من الوظائف المساعدة لزملائها البشر في العمل، مما يجعلها استثماراً جاذباً للشركات الصغرى والمتوسطة التي تشكّل عصب معظم الاقتصادات الناشئة.
لهذا السبب، تعتبر استراتيجية الصين الجديدة (تشكّل الشركات الصغرى والمتوسطة 90 في المائة من المشاريع التجارية في الصين و60 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي)، نموذجاً مثيراً للاهتمام لدول أخرى من الهند إلى إندونيسيا ومن الصين إلى إثيوبيا. يعتبر الباحثون أيضاً أنّ هذا النموذج ينطوي على مكاسب خاصة للعمال الذين يعانون من إعاقات جسدية ويحتاجون إلى تطبيقات تلائم أوضاعهم.
الصين robot

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة