«السلطان سليمان» في مزاد «سوذبيز» لفنون العالم الإسلامي

«السلطان سليمان» في مزاد «سوذبيز» لفنون العالم الإسلامي

لوحات من الفن الاستشراقي في مزاد منفصل
الأربعاء - 4 شعبان 1440 هـ - 10 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14743]
لندن: عبير مشخص
في شهر أبريل (نيسان)، تطلق دور المزادات في لندن موسم الفن الإسلامي والاستشراقي، وتتنافس فيما بينها على تقديم أكثر القطع ندرة وجمالاً لعيون المشتري حتى الهاوي. في دار «سوذبيز» بوسط لندن، تجتمع مجموعة من القطع المدهشة، التي تسرد فيما بينها قصصاً من التاريخ القديم، يجتمع فيه السلاطين مع الحرفيين والفنانين المهرة. وتأتي الفرصة لنا هنا لمطالعة بعض تلك الكنوز، لكن مع إضافة تعليق الخبراء عليها، وهو ما يجعل القطع تتحول إلى قطعة من التاريخ الحي، تأخذ موضعها في زمن ومكان محددين، وتبدأ في البوح بأسرارها لنا.

ولكن لنبدأ مع خبراء وخبيرات الفن الإسلامي في أحد طوابق مبنى «سوذبيز»، في هذه الحجرة نجد القطع على الرفوف وعلى المناضد أو مختبئة في الأدراج، لتبتعد عن الضوء المباشر. تبدأ ألكسندرا روي، نائبة مدير قسم الفن الإسلامي في الدار، حكايات التاريخ والفن، منطلقة من صحن من خزف إزنيق، يختلف في تصميمه عن غيره من القطع الفخارية. الطبق صغير الحجم نسبياً ومزين بنقوش دائرية دقيقة الحجم، تقول لنا روي إن النقش نفسه هو المستخدم في الطغراء التي تعود للسلطان سليمان القانوني، وتضيف أن ذلك واضح من تزامن تاريخ صناعة الطبق مع فترة حكم السلطان سليمان. العمل يعد نادراً، فهو أحد الأمثلة الأخيرة لصناعة الخزف بأسلوب «القرن الذهبي». وقد اكتسبت القطع اسمها من الممر المائي على الساحل الجنوبي لإسطنبول، بعد أن اكتشفت مجموعة من القطع المنقوشة بشكل متشابه في أوائل القرن العشرين هناك، وتعد أحد أشهر أمثلتها قارورة، يعود تاريخها إلى عام 1529، وهي معروضة حالياً في المتحف البريطاني.

وفي السياق التاريخي نفسه، نرى لوحة للسلطان سليمان القانوني، رسمها أحد تلاميذ الرسام الإيطالي بيليني في 1520. وتعلق روي بأن اللوحة قد تكون نقلت عن رسم للسلطان، فالمعروف عنه أنه كان لا يدعو الرسامين للبلاط، ولم يقم بتكليف أي فنان برسم صوره، ومن المحتمل أن اللوحة اعتمدت على رسومات بسيطة، رسمها بعض من رافقوا بعثات السفارات الأجنبية إلى البلاط العثماني.



المجوهرات المغربية والهندية

من أجمل الأقسام في أي مزاد للفنون الإسلامية هو قسم المجوهرات التي تعود للهند في الغالب وبعض بلاد المغرب العربي، وهنا نرى نماذج متفردة منها. تبرز قطعة، ربما كانت تستخدم كحلية للعمامة، وبالطبع ليست لعمامة شخص عادي، بل عمامة سلطان أو مهراجا، فهي مرصعة بالأحجار الكريمة والزمرد.

ومن المجوهرات المغربية التي صنعت في الغالب لعوائل يهودية، قلادة من الذهب المرصع بالأحجار الكريمة الملونة، تتوسطها قطعة على هيئة نسر. وتتنوع باقي القطع بين عقود من اللؤلؤ والماس، وأساور من الذهب المرصع بالماس، بينما تخطف نقوش المينا الملونة البديعة الجهة الداخلية منها.

من القطع التي تشد النظر، قلب مصنوع من الزمرد، يعود إلى عصر المغول في الهند، ويحمل نقوشاً على الجانبين على هيئة زهرة الزنبق. هناك أيضاً مجموعة من العلب الصغيرة المزينة بالمينا والأحجار الكريمة، منها علبة من الذهب بغطاء من العقيق الأخضر المتدرج في شفافيته.

الأسلحة والعتاد

ككل مزاد للفن الإسلامي، توجد مجموعة ضخمة من الأسلحة، مثل الخناجر بمقابض مصنوعة من اليشم المنقوش والمطعم بالجواهر الملونة، وسيوف بمقابض من العاج المطعم بالذهب. وتبرز بين الأسلحة مجموعة مكونة من 20 قطعة تعود لمالك واحد، منها سيف مقبضه على هيئة رأس حصان، وآخر بغمد مغطى بالجلد المزين بقطع من النحاس المذهب والمطعم بالفيروز، وبندقية من العصر العثماني مزينة بالعاج والصدف، وأخرى من الخشب والعظم. ويشير أحد الخبراء لسيف من المجموعة صنع في إندونيسيا بمقبض مطلي بالذهب ومطعم بالعقيق. هناك أيضاً سيف وغمد مرصع بالقطع الفيروزية على هيئة نقوش الأرابيسك.

- يقام مزاد فنون العالم الإسلامي بمقر الدار في لندن، يوم 1 مايو (أيار) المقبل.
المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة