تقرير أميركي يكشف روابط بين قطر وخبراء في «سي إن إن»

تقرير أميركي يكشف روابط بين قطر وخبراء في «سي إن إن»

الأربعاء - 28 رجب 1440 هـ - 03 أبريل 2019 مـ
مقر شبكة «سي إن إن» الأميركية في مدينة أطلانطا الأميركية (أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط اونلاين»
كشف تقرير أميركي نُشر أمس (الثلاثاء) أن العديد من «خبراء» الأمن القومي الذين تستضيفهم شبكة «سي إن إن» الأميركية كل ليلة، لديهم روابط مباشرة مع دولة قطر التي قال التقرير إنها «دولة قمعية تعمل دائماً على دعم الإرهاب في الشرق الأوسط وتشن حرباً ضد أهم حلفاء أميركا الإقليميين».

وأشار التقرير الذي نشر على موقع «كونسيرفاتيف ريفيو» الأميركي إلى أنه لا يمكن أبداً معرفة هذه الروابط لأن الضيوف الدائمين لـ«سي ان ان» لا يذكرون إطلاقا روابطهم المالية أو المؤسسية مع قطر خلال استضافتهم.

وأضاف أن هؤلاء الضيوف يقومون بالدفاع عن قطر باستمرار، ويهاجمون بشدة الدول التي تعاديها قطر، لكن من دون البوح بحقيقة تمويلها لهم.

ونشر التقرير أسماء 4 أشخاص يظهرون بشكل مستمر على شاشة «سي إن إن»، موضحاً ارتباطهم بقطر، وهم:

1 - علي صوفان:

علي صوفان هو المدير التنفيذي لأكاديمية قطر الدولية للدراسات الأمنية (QIASS)، ومقرها الدوحة، ويقوم النظام القطري بتمويلها.

بالإضافة إلى ذلك، فإن قيادة المؤسسة القطرية التي تسيطر عليها الدولة متطابقة تقريباً مع قيادة «مجموعة صوفان» التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، وهو ما اعتبره التقرير أمراً غريباً.

ووفقاً لصحيفة «وول ستريت جورنال»، فإن صوفان لديه «علاقة شخصية» مع القيادة العليا في قطر، وقد اشتهر بمهاجمته للسعودية وترويجه للعديد من الشائعات ضدها.

2 - مهدي حسن:

مهدي حسن هو مقدم برامج سابق بقناة «الجزيرة» التي تسيطر عليها الدوحة، وقد كانت الشبكة المفضلة لزعيم القاعدة المتوفى أسامة بن لادن. وكان ديفيد ريبوي، الباحث الأميركي في مجموعة الدراسات الأمنية قد كتب في مقال نشرته صحيفة «واشنطن تايمز» الأسبوع الماضي أن «السيد حسن يعمل لصالح قناة الجزيرة، وهي مؤسسة إعلامية مملوكة لقطر تعزز مصالح الدولة والأسرة الحاكمة. لذلك فهو يعتبر بمثابة متحدث رسمي باسم الحكومة. لكن الحكومة التي يمثلها دأبت على الترويج لجماعة الإخوان المسلمين، وساعدت القاعدة وطالبان في جمع التبرعات، وهي معادية بشدة للمصالح الأميركية».

3 - جولييت القيم:

القيم هي عضو في مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي (ICSS) الذي يعتبر مجرد واجهة لمجموعة تسيطر عليها قطر، تعمل على الدفاع عنها وتأمين استضافتها لكأس العالم 2022.

ويتزعم المركز الدولي للأمن الرياضي محمد حنزاب، الذي عمل كمتخصص في الاستخبارات والدفاع في الجيش القطري. وقد شغل حنزاب سابقاً منصب رئيس أكاديمية قطر الدولية للدراسات الأمنية التي تضم أيضاً علي صوفان.

وتستخدم القيم حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي لانتقاد الدول التي تعاديها قطر. وعند مناقشة القضايا المتعلقة بسياسة الشرق الأوسط على «سي إن إن»، لا تكشف القيم مطلقا أنها عضو في مجلس إدارة مؤسسة قطرية تديرها الدولة.

4 - بيتر بيرغن:

على عكس الأفراد الآخرين المدرجين في هذه القائمة، لا يبدو أن لبيتر بيرغن صلة مباشرة بمؤسسة حكومية قطرية. ومع ذلك، فإن بيرغن، الزائر المنتظم لقطر، يروّج بشدة لهذه الدولة عندما يتعلق النقاش بشؤون الشرق الأوسط.

وسبق أن كتب بيرغن في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي مقالاً في موقع إخباري قطري تديره الدولة كان يبدو وكأنه دعاية للدوحة، وقد قال فيه إن قطر تعد «حليفاً طبيعياً» للولايات المتحدة أكثر من دول أخرى كثيرة.

ويحاضر بيرغن بشكل متكرر في مؤسسات تمولها الدوحة مثل فرع جامعة «جورج تاون» في قطر. وفي العام الماضي، ترأس لجنة في «منتدى الدوحة»، الذي عقد تحت رعاية النظام القطري. بالإضافة إلى ذلك، فإن بيرغن أستاذ في جامعة ولاية أريزونا، التي تضم أكبر عدد من الطلاب القطريين من بين باقي الجامعات الأميركية وبالتالي تعتمد على الأموال القطرية بشكل كبير.

ويعتبر هذا الكشف التوثيق الأحدث لسلسلة من المحاولات القطرية لاختراق وسائل إعلام دولية بالمال، كان آخرها ما نشرته جريدة «واشنطن بوست» عن اختراق مديرة «مؤسسة قطر» لقسم الرأي في الجريدة وتوليها كتابة مقالات لكتاب يحرضون على السعودية وتوجيههم لزيادة جرعة الهجوم على الرياض.

وكان لافتاً أن الابن الأكبر للرئيس الأميركي دونالد ترمب جونيور تلقف هذا التقرير عن الاختراق القطري لـ«سي ان ان»، ونشره مؤكداً أن قطر «دولة قمعية»، ما يشير إلى أن ألاعيب النظام القطري الإعلامية باتت مكشوفة أمام الدائرة المقربة من الرئيس نفسه.
أميركا قطر إعلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة