«قوات سوريا الديمقراطية» تتعهد قتال «داعش» بعد القضاء على مناطقه

«قوات سوريا الديمقراطية» تتعهد قتال «داعش» بعد القضاء على مناطقه

رئيسة المجلس السياسي تقترح الحوار مع دمشق... والسفير الأميركي يؤكد استمرار دعم التحالف الدولي
الأحد - 17 رجب 1440 هـ - 24 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14726]
القائد العسكري لـ«قوات سوريا الديمقراطية» مظلوم عبدي يتحدث خلال الاحتفال بإعلان النصر على «داعش» في حقل «العمر» بدير الزور أمس (إ.ب.أ)
حقل عمر (دير الزور – شرق سوريا): كمال شيخو
أعلنت «قوات سوريا الديمقراطية» بعد ستة أشهر من هجوم بدأته في سبتمبر (أيلول) العام الماضي، ضد آخر معقل لعناصر «داعش» في ريف دير الزور الشمالي، انتهاء العمليات العسكرية وانتهاء مناطق التنظيم جغرافياً التي أقامها على مناطق واسعة سيطر عليها في سوريا، بعد سنوات أثار فيها التنظيم الرعب ونشر الخوف حول العالم.
وقال مظلوم عبدي القائد العام لـ«قوات سوريا الديمقراطية»، في مؤتمر صحافي عقد بحقل عمر شمال مدينة دير الزور، بحضور السفير الأميركي ويليام روباك ممثل الرئيس الأميركي لدى التحالف، ومسؤولين عسكريين من التحالف الدولي المناهض لتنظيم داعش، «نعلن اليوم عن تدمير ما كان يسمى بتنظيم داعش وإنهاء سيطرته الميدانية بآخر جيوبه في منطقة الباغوز، بدعم ومساندة من التحالف الدولي»، وأضاف أنهم فخورون «بما أنجزناه بحربنا ضد تنظيم داعش وإنقاذ 5 ملايين نسمة، وتحرير 52 ألف كيلومتر وإزالة خطر الإرهاب الذي هدد البشرية».
وكشف عبدي عن حصيلة القتلى والجرحى في صفوف «قوات سوريا الديمقراطية»، وأوضح قائلاً: «هذه الانتصارات كانت باهظة الثمن، ارتقى أكثر من 11 ألف مقاتل من قواتنا، كما سقط ضحايا مدنيون كانوا هدفاً لإرهاب (داعش)، وأصيب أكثر من 21 ألف مقاتل بجراح وإصابات مستدامة».
وخلال الأسابيع الأخيرة، علّقت هذه القوات مراراً هجومها ضد جيب التنظيم، ما أتاح خروج عشرات الآلاف من الأشخاص، غالبيتهم نساء وأطفال من أفراد عائلات المقاتلين، وبينهم عدد كبير من الأجانب. وبحسب إحصاءات «قوات سوريا الديمقراطية»، خرج أكثر من 66 ألف شخص من جيب التنظيم منذ مطلع العام الجاري، بينهم 37 ألف مدني و5000 متطرف يشتبه بانتمائه للتنظيم ونحو 24 ألفاً من أفراد عائلاته، كما أفادت باعتقال 520 إرهابياً في عمليات خاصة.
وشدّد عبدي عن بدء مرحلة جديدة في محاربة إرهابيي تنظيم داعش من خلال الاستمرار بحملات عسكرية وأمنية دقيقة بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي، وقال: «بهدف القضاء الكامل على الوجود العسكري السري لتنظيم (داعش)، المتمثل في خلاياه النائمة والتي ما تزال تشكل خطراً كبيراً على منطقتنا والعالم بأسره»، وطالب تركيا بالكف عن التدخل في شؤون سوريا الداخلية وتهديد أمنها باستمرار، وأضاف: «ندعو تركيا الخروج من الأراضي السورية وفي مقدمتها عفرين واعتماد الحوار سبيلاً لحل المشاكل العالقة في المنطقة على أساس الاحترام المتبادل وعلاقات حسن الجوار».
ولا يعني حسم المعركة في ريف دير الزور شرق سوريا انتهاء خطر التنظيم، في ظل قدرته على تحريك خلايا نائمة في المناطق الخارجة عن سيطرته واستمرار وجوده في البادية السورية المترامية الأطراف، فعناصر «داعش» يبسطون السيطرة على جيب صحراوي إلى الغرب من نهر الفرات، تحيط به القوات النظامية الموالية للأسد، وميليشيات إيرانية والحشد الشعبي من الجهة العراقية.
وقال السفير روباك: «الولايات المتحدة فخورة بلعب دورها مع 79 دولة لإنجاح هذه الجهود والقضاء على تنظيم داعش جغرافياً. بفضل شركائنا السوريين والذين فقدوا الآلاف من الجنود لاستعادة وطنهم»، مشيراً إلى أنّ الولايات المتحدة الأميركية وأعضاء دول التحالف الدولي 79. «قدمت كل الدعم والمساندة لإنجاح مهامها، ونتعهد بمواصلة تقديم الدعم في محاربة التنظيم حتى إتمام مهمتها على أكمل وجه».
وتنظيم داعش كان قد أعلن في يناير (كانون الثاني) 2014 السيطرة على مساحات واسعة عادلت مساحتها مساحة بريطانيا في ذروة قوته منتصف 2015. ومُني بخسائر ميدانية كبرى خلال العامين الأخيرين، على وقع هجمات شنتها أطراف عدة، أبرزها قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن ومشاركة دول غربية وعربية كالسعودية والإمارات المتحدة والأردن.
ودعت إلهام أحمد، رئيسة «مجلس سوريا الديمقراطية»، وتعد المظلة السياسية لـ«قوات سوريا الديمقراطية» الحكومة المركزية في دمشق إلى تفضيل لغة الحوار على التهديد العسكري، وقالت: «ندعو الحكومة للبدء بخطوات عملية للوصول إلى حل سياسي على أساس الاعتراف بالإدارات الذاتية الديمقراطية التي تدير مناطق شمال وشرق البلاد، والقبول بخصوصية قواتها العسكرية».
ووصفت أحمد المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف وباقي منصات الحوار والتفاوض، بأنها «غير مكتملة»، وتعزو السبب إلى: «عدم إشراك ممثلي الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا والمشاركة فيها، وأشير إلى ضرورة حضور ممثلي الإدارة في جميع المباحثات والمفاوضات للمشاركة في رسم مستقبل سوريا الجديدة».
وتكبد التنظيم أكبر هزائمه العسكرية في عام 2017 عندما فقد السيطرة على مدينة الموصل بالعراق والرقة في سوريا، أبرز معاقل كانت خاضعة لسيطرته في ذروة قوته منتصف 2015، وأُجبر مسلحو التنظيم بعد ذلك على الاتجاه نحو آخر معقل لهم في الباغوز والتي تتألف من مجموعة من القرى وأرض زراعية منتشرة على سهل الضفة الشرقية لنهر الفرات.
وعمدَ تنظيم داعش إلى بثّ الشعور بالرعب من خلال نشر صور وأفلام مروعة، مثل مشاهد حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة حياً بشهر فبراير (شباط) 2015، وتعليق رؤوس جثث عشرات الجنود السوريين - أشباه عراة - الذين أُسِروا في مطار الطبقة العسكري بيوليو (تموز) 2014. وتصفية وقتل عشرات المواطنين الأجانب من صحافيين وعاملين في منظمات إغاثة.
سوريا سوريا الديمقراطية داعش سوريا الديمقراطية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة