جريمة نيوزيلندا... خطر «الأبيض» الخائف من «الآخر»

جريمة نيوزيلندا... خطر «الأبيض» الخائف من «الآخر»

الخميس - 15 رجب 1440 هـ - 21 مارس 2019 مـ
زهور خارج مسجد النور في كرايستشيرش (أ. ب)
بيروت: أنطوان الحاج
يوم الجمعة الماضي في 15 مارس (آذار)، ذُهل العالم من أقصاه إلى أقصاه بجريمة جماعية راح ضحيتها خمسون مصلياً بريئاً في مسجدين في مدينة كرايستشيرش الوادعة، في نيوزيلندا الهادئة إلى درجة أن العالم يكاد ينسى وجودها. وغداً، تقام صلاة على أرواح الضحايا في موازاة دعوة رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن إلى التزام دقيقتي صمت في عموم أنحاء البلاد التي ستُبث فيها الصلاة مباشرةً على شاشات التلفزيون.

ما بين الصلاة المضرّجة بالدماء يوم الجمعة الماضي وصلاة غد الجمعة، تُطرح أسئلة كثيرة عمّا حدث وعن تداعياته، وعن مستقبل العلاقات بين البشر الذين لا مفرّ أمامهم من العيش معاً في عالم فقد الكثير من معايير المنطق وأسس السلام.

في خطوة جديدة لتطويق ذيول المذبحة المروّعة، أعلنت أرديرن أن نيوزيلندا ستحظر اقتناء البنادق نصف الآلية والهجومية مثل التي يستخدمها الجيش وان قانونا سيصدر بهذا الخصوص. وهو بالطبع تدبير وقائي لا يعالج أساس المشكلة. فالسؤال العميق يتناول الدافع الذي حدا بأسترالي "أبيض" إلى امتشاق السلاح وارتكاب جريمة بهذه الفظاعة بدم بارد، مصوراً إطلاق النار على أشخاص لا يعرفهم كأنه يمارس واحدة من ألعاب الفيديو، لمجرّد أنهم ينتمون إلى "الآخر" الذي يعتبره عدواً، وخوفاً منه على أوروبا "البيضاء" من الهجرة التي تشهدها.

والمخيف في الأمر، أنه فور حصول المذبحة راحت السلطات الأميركية تبحث في سجلات الإجرام والمجرمين عن صلات محتملة للقاتل برينتون هاريسون تارانت بمتطرفين في الولايات المتحدة قد يقدمون على ارتكاب جرائم مماثلة. وفي بريطانيا، لم تتأخر الجهات الأمنية عن التحذير من تصاعد خطر اليمين المتطرف، خصوصاً المرتبطين بجماعات "النازيين الجدد".

لا مبالغة في القول إن أصداء هذه العنصرية البيضاء المتعاظمة حيال المسلمين تتردد في دول غربية عدة، وما حدث الصيف الماضي على أثر جريمة كيمنتس في ألمانيا خير دليل على جسامة المشكلة وتنامي الشعور بالكراهية. واليوم نقرأ عن الاعتداء على خمسة مساجد في بريطانيا، وتحديداً في مدينة برمنغهام، ثانية مدن البلاد.

لا شك في أن هناك رابطاً خطيراً بين القاتل الأسترالي وأولئك الذين يعتنقون أيدولوجيات مماثلة، ولا ننسى أنه ترك بياناً من 74 صفحة يثبت أن الأفكار القومية البيضاء أثرت فيه، وهو بدوره يحّرض في ما كتبه آخرين على أن يرتكبوا أفعالاً مماثلة لما فعله. ويسوق لذلك كلاماً مثل "ردّ الغزاة عن أرضنا"، كأنه يعود إلى تاريخ يسبق تَشَكّل الدول التي تطوّرت مع الزمن ليصبح الكثير منها مجتمعات تعدّدية تغتني بتنوّعها بدل أن تتقوقع على ذاتها.

تحذّر المؤرخة الأميركية كاثرين بيلو من جامعة شيكاغو من انتشار أفكار "التفوّق العرقي الأبيض"، سواء في أميركا الشمالية أو أوروبا الغربية أو أوقيانيا. وتقول إن هناك ترويجاً لأفكار عبر أحزاب ومنظمات وأفراد مؤدّاها أنه يجب استنهاض "الإنسان الأبيض" ليحافظ على وجوده، ليس بوجه جهة واحدة فحسب، بل بوجه كل الآخرين الذين يهدّدون السيطرة التي كانت للبيض على العالم بكل ثرواته. وتلفت إلى أن هؤلاء لا يؤمنون بالاندماج العرقي ويرون في الاختلاط سبباً للاحتراب والتقاتل.

ويلفت بعض الخبراء إلى أن القاتل الأسترالي ومن يملكون التفكير نفسه يرون أن اوروبا باتت في حكم "الساقطة"، وأن على الولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا أن تبقى حصناً للتفوّق الأبيض، لتقود المعركة...

يبدو جلياً أن برينتون تارانت تأثر بكثر سبقوه إلى ارتكاب جرائم عنصرية بأحجام متفاوتة، والمقلق أنه أثر وسيؤثر حتماً في آخرين قد يسعون إلى تقليده. ولعلّ حجم الخطر يتبدّى عندما نلتفت إلى جريمة أوتريخت في هولندا، وتداعياتها الفورية التي تمثلت في نتائج مفاجئة لمصلحة حزب "منتدى من أجل الديمقراطية" اليميني المتطرّف المعادي للمهاجرين وللاتحاد الأوروبي في انتخابات لمجلس الشيوخ على مستوى المقاطعات. وفي مايو (أيار) المقبل، ستجرى انتخابات البرلمان الأوروبي التي يُتوقع أن تشهد تقدماً لليمين القومي...

العالم أمام خطر الفعل وردّ الفعل، والحل ليس حتماً بمحادثات بين الحكومات. بل يجب البحث في أساس المشكلة لاقتلاع أسبابها من الجذور، والعودة إلى منطق أن العالم يتّسع للجميع، وأن الطريق إلى السلام أسهل بكثير من الطريق إلى التقاتل، وأول خطوة في هذا الاتّجاه تكون بقبول الآخر وفهمه.
نيوزيلندا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة