المرأة لا تترك مهنة التحري للرجال

المرأة لا تترك مهنة التحري للرجال

نساء الشاشة البوليسية في ميزان دقيق
الخميس - 14 رجب 1440 هـ - 21 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14723]
لوس أنجليس: محمد رُضـا
«من دون حسبان» (الترجمة الأقرب للعنوان الإنجليزي Out of Blue) فيلم نوار حديث يحتوي العناصر المكوّنة للحكاية التشويقية ذات الظلال السوداوية والسراديب النفسية التي يؤدي كل منها إلى آخر.‬

ينتمي أيضاً، وعلى نحو مصاحب، إلى أفلام التحري المتمثل هنا بامرأة تعمل في سلك بوليس مدينة نيو أورليانز. قضيتها تبدأ، كالعادة في الكثير من هذه الأفلام بجريمة قتل. والتحقيق حول ما الذي حدث مع الضحية (فتاة)، ولماذا قتلت من ثم من قتلها يفتح النوافذ على ما هو أكبر حجماً من مجرد جريمة واحدة أو ضحية محددة.

عن رواية الكاتب البريطاني مارتن أميس (عنوانها «قطار ليلي») الذي استعارت السينما منه خمس روايات سابقاً، آخرها «لندن فيلدز» مباشرة قبل هذا الفيلم، وهي رواية من بطولة امرأة كحال «قطار ليلي».

ما تختلف به روايته هذه عن باقي أعماله هو في أن بطولتها لتحرية في مهنة عادة ما آلت، روايات وأفلاماً، إلى الرجال. والمخرجة كارول مورلي تجيد توظيف هذا الاختلاف، لا لكونها امرأة فقط، بل لأنها تعرف حياكة النسيج بأسره ووضع بطلتها في موضعين متوازيين: هي القانون وهي المرأة التي اعتادت أن تكون ضعيفة ووجدت في سلك البوليس طريقة مثلى للانتصار على ضعفها.

اسمها مايك (تقوم بها باتريشا كلاركسون) وهو اسم رجل يرمز، في أكثر من حين، إلى مرايا عاكسة تجعل ما يتبدّى في الوهلة الأولى غير ما قد يتبدى في الثانية أو الثالثة، لدى مايك ذكريات تحاول أن تنساها. بذلك تلف نفسها في الوقت ذاته بسواتر؛ رغبة في المحافظة على المسافة التي تعتقدها بعيدة بين الحاضر وذلك الماضي. نتج من محاولاتها نسيان نشأتها وإدمانها الشرب. هذا قبل أن تتوقف لتعيد ترتيب شخصيتها وحياتها الجديدة.

- من ماري ونانسي...

الشرب أيضاً هو آفة التحرية إرين، بل كما شاهدناها قبل شهر في «مدمرة» بطولة نيكول كدمان. هذه أيضاً تحرية تنطلق من جريمة قتل لتسبر وضعاً متأزماً في محيطها المباشر. وهي على عكس شخصية مايك لا تستطيع التوقف عن العيش في الماضي لا بساتر يحميها منه ولا بسواه. بل تعيشه وتعود إليه في فصول كثيرة من الفيلم الذي أساءت إخراجه كارين كوزاما.

والمقارنة بين مايك وإرين تصبّ لصالح الأولى ككتابة شخصية، كما أن المقارنة بين مخرجتي هذين الفيلمين، كارول مورلي وكارين كوزاما يصبّ كذلك في صالح الأولى. مورلي أكثر حذقاً في كيفية معالجتها الموضوع من كوزاما التي تمارس نوعاً من دفع متكلف للأحداث، وتدخل مناطق يدور فيها الفيلم حول نفسه كما راقص الموالد الشعبية.

ليس أن الإتيان بتحريات يقمن بالعمل الذي اعتاد الجمهور العاشق للسينما البوليسية متابعته في شخصيات رجالية بالأمر الجديد. هناك أفلام نسائية البطولة في هذا المجال من أيام ما قامت غلوريا ستيوارت ببطولة «مطلوبة! جين تيرنر» سنة 1936.

وفي الأربعينات قامت مارشا هنت بدور تحرية اسمها ماري في فيلم بعنوان «ماري رايان، تحرية». وما هي إلا أسابيع أخرى قبل أن نشاهد فيلماً جديداً من بطولة تحرية امرأة هو «نانسي درو والسلم المخفي» لمخرجة ثالثة هي كات شايا.

شخصية نانسي درو ليست جديدة مطلقاً؛ إذ وردت في روايات ألفتها كارولين كين في مطلع ومنتصف الثلاثينات ونقلتها السينما بدءاً من فيلمين معاً سنة 1939 أولهما «نانسي درو... ريبورتر» والثاني «نانسي درو مسببة متاعب» (Nancy Drew‪…‬ Trouble Shooter)، وكلاهما من إخراج واحد باسم ويليام كليمنتس اشتغل كثيراً على الأفلام البوليسية والبوليسية - الكوميدية كما هو حال سلسلة نانسي درو. والشخصية ذاتها ارتسمت على شاشة التلفزيون في التسعينات، وهناك مسلسل جديد حولها في موسم خريف هذا العام.

التلفزيون كان وافر الحظ بالمسلسلات النسائية التي تلاحق فيها السيدات المجرمين (غالبيتهم من الرجال) كما الحال في «ملائكة تشارلي» الذي انطلق في منتصف السبعينات وتوقف سنة 1981 وقامت ببطولته فرح فوست وجاكلين سميث وكايت جاكسون. وفي العام الذي توقف فيها ذلك المسلسل (الذي انتقل إلى السينما مرتين في التسعينات) انطلق مسلسل «كاغني ولايسي» حتى سنة 1988، وكان من بطولة شارون غليس وتيني دالي.

وفي منتصف تلك الفترة وحتى منتصف التسعينات تم تقديم مسلسل «جريمة، كتبت» المستوحى من شخصية «الآنسة ماربل»، كما وضعتها الكاتبة أغاثا كريستي. استيحاءً وليس اقتباساً كاملاً؛ إذ كانت «الآنسة ماربل» بطلة لفيلم «جريمة، قالت» الذي قامت البريطانية مرغريت روثرفورد ببطولته سنة 1961.

- ضعف وقوة

تيني دالي كانت شريكة كلينت إيستوود في فيلم بوليسي من بطولته هو «الفارض» (The Enforcer)، أخرجه جيمس فارغو سنة 1976. وإذا ما كان هناك جدال بين هواة الفيلم البوليسي (أو بين السينمائيين أنفسهم) حول صلاحية المرأة لتكون بطلة أفلام التحري، فإن فيلم «الفارض» حسمها بالنفي من حيث لم يخطط.

في تلك الفترة كان إيستوود منشغلاً بتقديم شخصية هاري كالاهان في سلسلة أفلام بدأت بفيلم «ديرتي هاري» (1971) وتواصلت عبر «قوة الماغنوم» (1973) و«الفارض» ـ 1976) ثم «تأثير مفاجئ» (1983) ثم انتهت بفيلم «البركة الميتة» (1988).

يلحظ المتابع الجيد أنّ الشّخصية البوليسية الثانية في غالبية هذه الأفلام كانت من الأقليات. في «ديرتي هاري» كان مساعده في التحقيقات تحر لاتيني الأصل اسمه تشيكو وأداه ريني سانتوني.

في «قوة الماغنوم» كان، ولفترة وجيزة أفرو - أميركي باسم إيرلي سميث كما أداه فلتون بيري. أمّا في «البركة الميتة» (الذي قامت باتريشا كلاركسون بدور مساند) وجدنا شريكه أميركياً من جنوب شرقي آسيا.

تبعاً لذلك، وبينما يحتفظ إيستوود بالبطولة المطلقة طبعاً، نجد شركاءه الذين يعملون معه، يمثلون تعدد الأقليات وللأمانة فإن الأقليات والعناصر الأخرى كثيراً ما لعبت أدواراً على جانبي القانون في أفلامه. في «الفارض» مثلت تيني دال هذه المفارقة. هي أنثى بيضاء اسمها كاي، وهي من تشارك إيستوود ملاحقة العصابة الإرهابية (أميركية) وفي البداية، كما الحال مع تشيكو، يرفض أن تؤازره امرأة. لكنّه يتأقلم مع تشيكو في «ديرتي هاري» ومع كايت في «الفارض». لكنّ كايت تسقط مقتولة ما يزيد حدة الدّافع لدى هاري للانتقام لها بعدما لمس بذلها.

تيني، كتحرية، ليست «سوبر وومان» ولا تستطيع أن تكون. تؤدي دورها كما لو كانت شخصية قلقة منذ البداية. تعلم أنّ عليها استحواذ رضا هاري بكل ما أوتيت وهي تبرهن لاحقاً عن جدارتها، ولو أنّها ما زالت متأخرة في مهنة من الأفضل - تبعاً لقراءة الفيلم - أن تُسند إلى رجال.

من حسن الحظ، أنّ هناك أفلاماً تستحق فيه المرأة وجهة نظر مختلفة تماماً. أحد هذه الأفلام هو «بلو ستيل» للمخرجة كاثرين بيغلو («خزنة الألم») التي حققته، سنة 1990 حول شرطية في لوس أنجليس تواجه شريراً (رون سيلڤر) قد تتحوّل، تبعاً لقدراته، إلى ضحية له. لكن التحرية (ولعبتها بجدارة جامي لي كورتيس) تبرهن على أنها ليست سهلة المنال. وبين ما رسمته السينما من بطلات في «بزنس» التحريات يبقى «بلو ستيل» دلالة قوّة على أكثر من صعيد وبينها صعيد رسم وتقديم شخصية امرأة لا تحتاج إلى بطل رجل لكي تبرهن على قدراتها في التحري والدّفاع عن النفس.
أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة