رئيس «بوينغ» يتعهد معالجة المخاوف بعد حوادث «737 ماكس»

رئيس «بوينغ» يتعهد معالجة المخاوف بعد حوادث «737 ماكس»

أكد أن «العمل يتقدم» لمعرفة أسباب سقوط الطائرة الإثيوبية
الأربعاء - 13 رجب 1440 هـ - 20 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14722]
دبي: «الشرق الأوسط»
قال دنيس مولينبرغ، رئيس مجلس إدارة شركة بوينغ الأميركية، إن العمل يتقدم بشكل مستمر وسريع لمعرفة المزيد عن حادث الخطوط الجوية الإثيوبية وفهم المعلومات من مسجلات صوت الطائرة وقمرة القيادة فيها، حيث يعمل فريق الشركة في الموقع مع فريق المحققين لدعم التحقيق وتقديم الخبرة الفنية لهم.

وأشار مولينبرغ أمس إلى أن مكتب التحقيق في الحوادث في إثيوبيا سيحدد الوقت المناسب لإصدار تفاصيل إضافية حول الحادث، مشيراً إلى أن «بوينغ» تعمل يداً بيد مع عملائها من شركات الطيران والجهات المنظمة الدولية والهيئات الحكومية لدعم التحقيقات، وفهم وقائع ما حدث والمساعدة على منع حدوث أي كوارث أخرى في المستقبل. وأضاف في بيان أرسل إلى «الشرق الأوسط» أمس، أنه «استناداً إلى الحقائق الناتجة عن حادث رحلة خطوط ليون أير الجوية رقم 610. والبيانات التي من المتوقع أن تصبح متاحة من حادث طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية الرحلة رقم 302، اتخذت الشركة الإجراءات اللازمة لضمان سلامة أسطول طائراتها من طراز ماكس 737 بالكامل».

وتابع: «نحن ندرك أيضاً التحديات التي يواجهها عملاؤنا والمسافرون على متن طائراتنا نتيجة قرار إلزام أسطول طائرات ماكس 737 بعدم الطيران حالياً، ونأسف لذلك». وأضاف «نحن نعلم أن حياة الناس تعتمد على العمل الذي نقوم به، وتتحمل فرق العمل لدينا هذه المسؤولية بإحساس كبير وبالالتزام كل يوم. هدفنا في شركة بوينغ هو جمع أفراد العائلة والأصدقاء والأحباء عبر طائراتنا التجارية بأمان».

وزاد أن «الخسائر المأساوية لرحلة الخطوط الجوية الإثيوبية رقم 302 ورحلة ليون إير الجوية رقم 610 تؤثر علينا جميعاً، حيث يوحد جميع الناس والأمم حزن مشترك لكل من تأثر بفقدان أحبائه... قلوبنا مليئة بالحزن، ونحن نعبر عن تعاطفنا العميق مع أهالي وأحباء الركاب وأفراد الطاقم على متنها».



وشدد رئيس مجلس إدارة شركة بوينغ الأميركية على أن «السلامة هي جوهر عملنا في بوينغ، وضمان السفر الآمن والموثوق به على متن طائراتنا هو من أهم قيمنا الثابتة، وهي تجسد التزامنا المطلق أمام الجميع. ويشمل ذلك التركيز الكبير على الالتزام بأعلى معايير السلامة ويربط بين قطاع صناعة الطيران والفضاء العالمي ومجتمعاتها».

ولفت إلى أن «بوينغ» تعمل في مجال سلامة الطيران منذ أكثر من 100 عام، وستواصل تقديم أفضل المنتجات وبرامج التدريب والدعم لعملائها من شركات الطيران العالمية والطيارين. وقال إن «هذا الالتزام مستمر بكل تأكيد لجعل الطائرات الآمنة أكثر أماناً. سنصدر قريباً تحديثاً للبرنامج المتعلق بتدريب الطيارين لطائرة ماكس 737. والذي سيعالج المخاوف التي تم اكتشافها في أعقاب حادث طائرة ليون إير 610. لقد عملنا بالتعاون الكامل مع إدارة الطيران الفيدرالية الأميركية ووزارة النقل والمجلس الوطني لسلامة النقل في جميع المسائل المتعلقة بكل من حاثة ليون إير وحادثة الخطوط الجوية الإثيوبية منذ وقوع حادث طائرة ليون إير في أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي».

وأكد مولينبرغ قائلا: «فريقنا بأكمله يهدف لضمان جودة وسلامة الطائرات التي نقوم بتصميمها ودعمها. لقد كرست حياتي المهنية بالكامل لشركة بوينغ، حيث عملت جنباً إلى جنب مع أشخاص رائعين وعملاء لأكثر من ثلاثة عقود، وأنا شخصياً أشاركهم شعورهم الكبير بالالتزام نحو العمل. قضيت مؤخرا بعض الوقت مع أعضاء فريقنا في مصنع إنتاج طائرات 737 في «رينتون» بولاية واشنطن. ورأيت مرة أخرى عن كثب الفخر الذي يشعر به موظفونا أثناء عملهم، إلى جانب الألم الذي نعيشه جميعاً في ضوء هذه المآسي. تتطلب أهمية عملنا أقصى درجات النزاهة والتميز - هذا ما أراه في فريقنا، ولن نتهاون أبدا في السعي نحو تحقيق ذلك».

وبين مولينبرغ أن «مهمتنا تتمثل في الربط بين الناس والدول، وحماية الحرية، واستكشاف عالمنا والفضاء الواسع حولنا، وإلهام الجيل القادم من الحالمين والعاملين في مجال الطيران - ولن نحقق هذا الهدف إلا من خلال التمسك بقيمنا وممارستها كل يوم. هذا ما تعنيه السلامة بالنسبة لنا. معاً، سنواصل العمل لكسب الثقة التي وضعها الجميع في شركة بوينغ والمحافظة عليها».
أميركا بوينغ عالم الطيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة