محاكمة طالب أميركي بتهمة الإرهاب

محاكمة طالب أميركي بتهمة الإرهاب

الأربعاء - 13 رجب 1440 هـ - 20 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14722]
واشنطن: محمد علي صالح
بينما يتوقع أن يمثل في الأسبوع القادم في ماريزفيل (ولاية ميشيغان) طالب مدرسة ثانوية بتهمة الإرهاب، أصدر اتحاد التعليم الأميركي، الذي يضم قرابة ثلاثة ملايين مدرس ومدرسة في مختلف المراحل التعليمية، تقريرا عن زيادة الإرهاب والتهديدات الإرهابية في المدارس الأميركية.
في الأسبوع الماضي، اعتقلت شرطة ماريزفيل طالبا في مدرسته الثانوية، ولم تشر إلى اسمه لأنه قاصر، وذلك بتهمة «الإرهاب المحلي»، بعد أن صور فيديو عن خطته لحمل أسلحة إلى مدرسته، وقتل أكبر عدد من طلابها. ورافقت صور الفيديو موسيقى «راب» عن الغضب والتوتر والقتل.
أمس الثلاثاء، قالت صحيفة «ديترويت نيوز»، التي تصدر في ديترويت (ولاية ميشيغان) القريبة من ماريزفيل، بأن طول الفيديو 35 ثانية. وأن الطالب لم يكن في المدرسة عندما اطلع المسؤولون على الفيديو، وقرروا إبلاغ الشرطة. وأن إدارة المدرسة أخبرت والدي الطالب بأنه لن يقدر على العودة إلى المدرسة. ولا إلى أي مدرسة ثانوية في المقاطعة. وأن الشرطة صارت تتولى التحقيق في الموضوع، في ذلك الوقت، كانت الشرطة، فعلا، اعتقلت الطالب.
وقال المشرف على شؤون التعليم في المقاطعة، شون وايتمان: «توجد في الفيديو إشارات إلى أنه يريد أن يشتهر». وأضاف المشرف: «كلما أسمع مثل هذا الكلام، أقول بأننا يجب أن نرسم خطا أحمر في الحال».
وأضاف أنه لم تكن مع الطالب أسلحة عندما سجل الفيديو، ووزعه في صفحته في الإنترنت على بعض أصدقائه. وأن المدرسة «عانت من مشكلات مع الصبي في الماضي، سيتم التحقيق، وستجرى المحاكمة ليكون العقاب هو أقصى حد يسمح به القانون».
في نفس الوقت، أصدر اتحاد التعليم الأميركي (إن أي إيه)، الذي يضم قرابة ثلاثة ملايين مدرسة ومدرس أميركي تقريرا عنوانه: «عندما يصل الإرهاب إلى المدارس». وجاءت في التقرير إشارات إلى هجمات إرهابية في مدارس أميركية ثانوية مؤخرا. منها دخول مسلح مدرسة في ولاية كولورادو، واعتقاله قبل أن يطلق النار، وهجوم على ست طالبات، وقتل واحدة منهن، في ولاية ميشيغان. وقتل مدير مدرسة ثانوية برصاص طالبة تبلغ من العمر 15 عاماً في ولاية ويسكونسن. وقتل خمسة طالبات من طائفة الأميش في مدرسة من غرفة واحدة في ولاية بنسلفانيا. هذا بالإضافة إلى أشهر هجوم جماعي مسلح، عندما قتل طالب 12 طالبا ومدرسا في مدرسة كولومباين في عام 1999. في ولاية كولورادو. ونصح التقرير «المعلمين، والإداريين، وموظفي الدعم المدرسي، وضباط الموارد المدرسية، وموظفي أمن المدارس، وغيرهم من المهنيين في الخطوط الأمامية للمدارس في وطننا ليكونوا مستعدين لمواجهة مثل هذه الهجمات، في أي وقت، وفي أي مكان».
أميركا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة