بعثة مصرية تعثر في البحر المتوسط على مراسٍ أثرية غارقة

بعثة مصرية تعثر في البحر المتوسط على مراسٍ أثرية غارقة

اعتمدت عليها التجارة لمدة ألفي عام... وزودت السفن بالمياه العذبة
الثلاثاء - 12 رجب 1440 هـ - 19 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14721]
أثريان مصريان يعاينان المرسى الأثري الغارق
القاهرة: فتحية الدخاخني
أعلنت وزارة الآثار المصرية عن اكتشاف مجموعة من المراسي الأثرية بشاطئ باجوش، بمحافظة مرسى مطروح، على ساحل البحر الأبيض المتوسط، تعود إلى عصور مختلفة بدءاً من القرن الثالث قبل الميلاد.
وقالت الوزارة، في بيان صحافي أمس، إن «البعثة الأثرية لمركز الآثار البحرية بكلية الآداب، جامعة الإسكندرية، عثرت على عدد من المراسي الأثرية، مختلفة الطرز والأحجام، أثناء أعمال المسح الأثري بشاطئ باجوش بالساحل الشمالي الغربي بالقرب من مدينة مرسى مطروح».
وأوضح الدكتور عماد خليل، رئيس مركز الآثار البحرية بكلية الآداب، لـ«الشرق الأوسط»، أن «البعثة عثرت على عدد كبير من المراسي تعود إلى عصور مختلفة، بدءاً من العصر الهيلنستي، مروراً بالعصر الروماني اليوناني، والعصر الروماني المتأخر، وحتى العصر الحديث، وفترة الحرب العالمية الأولى، في القرن العشرين، مما يؤكد أن شاطئ باجوش استخدم كميناء لفترات طويلة من الزمن».
وقال إيهاب فهمي، رئيس الإدارة المركزية للآثار الغارقة، في بيان صحافي، إن «هناك تنوعاً في شكل ونوع المراسي التي تم العثور عليها، فبعضها مراسٍ حجرية، والآخر من الحديد أو الرصاص»، مشيراً إلى أن «البعثة عثرت على عدد من الأواني الفخارية من منطقة شمال أفريقيا، ومصر، واليونان، وإيطاليا، وإسبانيا، وفلسطين، مما يؤكد كثافة النشاط البحري في تلك المنطقة عبر العصور المختلفة، وأن مرسى باجوش ظل مستخدماً من قبل السفن لمدة تزيد على ألفي عام».
ويقع شاطئ باجوش على ساحل البحر الأبيض المتوسط، على بعد 48 كيلومتراً شرق مدينة مطروح، وعلى بعد 250 كيلومتراً (غرب الإسكندرية)، وكان يستخدم كميناء في العصور القديمة، بدءاً من القرن الثالث قبل الميلاد، وحتى العصر الحديث.
وقال خليل إن «مساحة المنطقة الأثرية كبيرة تبلغ نحو 4 كيلومترات، والبعثة تعمل بها منذ عام 2015. بهدف وضعها على الخريطة الأثرية، لأن جميع بعثات الآثار الغارقة تتركز في الإسكندرية، رغم أن الشواهد التاريخية تؤكد أن منطقة الساحل الشمالي المصري كلها من الإسكندرية إلى مرسى مطروح استخدمت في العصور التاريخية المختلفة».
وأضاف أن «النصوص التاريخية كانت تشير إلى أن ميناء باجوش كان مكاناً لتزويد السفن بالمياه العذبة، ولكننا لم نكن نعرف كيف كان يتم ذلك، حتى عثرنا في العام الماضي على مجموعة من خزانات المياه الرومانية على شاطئ الميناء، ما زال الماء موجوداً في بعضها، ويستخدمها البدو من سكان المنطقة»، موضحاً أن «هذا دليل مهم على أهمية الميناء، فمن الطبيعي أن تحتاج السفن التي خرجت من ميناء الإسكندرية إلى المياه في طريقها، خاصة أن باجوش يبعد 250 كيلومتراً عن الإسكندرية»، مشيراً إلى أن ميناء باجوش هو أحد الموانئ الطبيعية المهمة المذكورة في العديد من المصادر التاريخية، والتي كانت مستخدمة بشكل أساسي في القرن الثالث قبل الميلاد.
جدير بالذكر أن مصر قامت بتأسيس «إدارة للآثار الغارقة» في منتصف تسعينات القرن الماضي، عندما تم العثور على بقايا فنار الإسكندرية بجوار قلعة قايتباي، والحي الملكي تحت مياه الميناء الشرقي على التوالي، وعلى مدار سنوات بدأت البعثات الأثرية أعمال المسح الأثري على شاطئ الإسكندرية، واكتشفت العديد من الآثار الغارقة، تم إخراج عدد كبير منها وترميمه، ويعرض حالياً نحو 293 قطعة أثرية من مكتشفات هذه البعثات في معرض بمدينة مينابوليس الأميركية، ضمن جولة لمعرض تحت عنوان «المدن الغارقة... عالم مصر الساحر».
ونظراً لتكلفة استخراج الآثار من المياه وترميمها والحفاظ عليها، برزت فكرة في عام 2006 بإنشاء متحف للآثار الغارقة تحت الماء، وبدأ إعداد دراسات حول هذه الفكرة تحت إشراف منظمة «يونيسكو»، لكن الفكرة لم تكتمل، وواجهت اعتراضات من جانب بعض الأثريين، إضافة إلى أن تكلفة إنشاء مثل هذا المتحف مرتفعة للغاية.
مصر آثار الحياة البحرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة