الناجون من «باب الحارة» ينزحون إلى «باب الصالحية» مع مخرج جديد

الناجون من «باب الحارة» ينزحون إلى «باب الصالحية» مع مخرج جديد

السيناريست مروان قاووق يقصف حارتي الضبع وأبو النار ويقتل معظم الأبطال
الأحد - 10 رجب 1440 هـ - 17 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14719]
مسلسل «باب الصالحية» (باب الحارة) سابقاً (من صفحة المسلسل للكاتب مروان قاووق على حسابه بموقع «فيسبوك»)
دمشق: «الشرق الأوسط»

أدت الخلافات بين شركتي الإنتاج الفني السوريتين «ميلسون» و«قبنض» حول ملكية مسلسل «باب الحارة» إلى قيام كاتب السيناريو مروان قاووق بقصف حارتي «الضبع» و«أبو النار» ودفع الناجين من أبطال العمل إلى «باب الصالحية» والذي سيصبح اسم المسلسل في موسم رمضان 2019. وجاء قصف حارتي «الضبع» و«أبو النار» ومقتل معظم سكانهما، مخرجاً درامياً يستغل الحدث السوري، الراهن على أحداث العمل الذي يزعم أن زمنه يعود إلى فترة الانتداب الفرنسي على سوريا في النصف الأول من القرن العشرين، حيث وجد الكاتب في ذلك تبريراً لانسحاب عدد كبير من أبطال العمل كالممثلة صباح جزائري (سعاد زوجة أبو عصام) وميلاد يوسف بدور (عصام) وزهير رمضان بدور (أبو جودت) وخير الدين الجراح بدور (أبو بدر) وشكران مرتجى (فوزية زوجة أبو بدر).
الخلافات بين الشركتين المنتجتين والتي دخلت المحاكم أفضت إلى فوز شركة قبنض بحقوق التصوير، لكنها لم تفز بملكية اسم «باب الحارة» التي ظلت مع شركة «ميسلون» للمخرج بسام الملا، علماً بأن مروان قاووق هو صاحب فكرة المسلسل وكاتب أجزائه الأولى التي لاقت رواجاً عربياً واسعاً. وقد تصدى لكتابة النسخة الجاري تصويرها الآن في حي ساروجة بدمشق من إنتاج «قبنض».
وقد تم تغيير معظم عناصر العمل ما عدا ثابت وحيد في كل الأجزاء، المتمثل بشخصية الشيخ عبد العليم شيخ الحارة الذي التصق بالممثل عادل علي، فلم يتغير ولم يتبدل ولم يتطور. وأحداث «باب الصالحية»، الذي يتولى إخراجه محمد زهير رجب تبدأ إثر قصف الانتداب الفرنسي لحارتي الضبع وأبو النار، وموت معظم أهالي الحارتين، عدا بوران الابنة الكبرى لأبو عصام، والداية أم زكي وأبو قاسم (أيمن بهنسي) والشيخ عبد العليم (عادل علي) وأبو مرزوق (محمد الشماط) وأبو النار (الممثل علي كريم) وفايزة زوجة عصام. وفي المسلسل الجديد ينزح الناجون من النص القديم إلى حي الصالحية في النص الجديد، ليقيموا تحت رعاية المختار أبو رسمي (الممثل صالح الحايك)، ورئيس الكراكون الذي أصبح أبو مشغل (الممثل قاسم ملحو) بدل أبو جودت الذي قام بدوره في السابق الممثل زهير رمضان.
ويشار إلى أن الرواج الذي حققه مسلسل «باب الحارة» لم يمنع تصنيفه لدى الجمهور السوري كعمل رديء لما فيه من تزوير لتاريخ مدينة دمشق ومجتمعها وترويج قيم متخلفة، فكان عبر أجزائه العشر محط انتقادات شديدة تمثلت حيناً بمقالات نقدية قاسية، وأحياناً كثيرة بنكات ساخرة، ليس آخرها أن «أبطال باب الحارة منهم من نجا من القصف ومنهم من نجا من المخرج بسام الملا»، في إشارة إلى ما أشيع عن المخرج بسام الملا أنه كان كلما أراد استبعاد ممثل بدور بطولة من الجزء التالي يقوم بتدبير موت شخصيته في المسلسل، كما فعل بدور العقيد أبو شهاب الذي قام به سامر المصري. وفي حال جرت مصالحة بين الممثل والمخرج يمكن إعادته للحياة بعد وفاته في الجزء سابق كما فعل بدور أبو عصام، الذي غاب عن بعض الأجزاء ليعود في الجزء التالي.
مسلسل «باب الصالحية» الذي قالت الشركة المنتجة إنه سيكون من أضخم أعمال البيئة الشامية يشارك فيه عدد من الممثلين الشباب منهم فاتح سليما ورشا حاضري ويامن حجلي إلى جانب فاديا خطاب ومرح جبر وتولين بكري ونظلي الرواسي وسلمى المصري ومحمد عمر وجلال شموط وطارق مرعشلي وغيرهم.


سوريا دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة