منتجات الألبان... «تحت المجهر»

منتجات الألبان... «تحت المجهر»

أكثر أنواع المجموعات الغذائية إثارة للجدل
الجمعة - 2 رجب 1440 هـ - 08 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14710]
كمبردج (ولاية ماساشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»
هل منتجات الألبان صحية أم من الأفضل الحد منها أو حتى تجنب تناولها تماماً في النظام الغذائي؟ فيما يلي نظرة عامة على الإجابات العلمية للأسئلة ذات الصلة.

- أغذية «مثيرة للجدل»
تعد منتجات الألبان من أكثر المجموعات الغذائية الموجودة المثيرة للجدل. هل هي آمنة، أم تحفها المخاطر الصحية؟ يتوقف الأمر في حقيقته على احتياجاتك الشخصية من تلك المنتجات.
تقول الدكتورة فاسانتي مالك، العالمة المختصة في أبحاث التغذية بكلية تشان للصحة العامة التابعة لجامعة هارفارد: «لا يمكننا اعتبار منتجات الألبان من ضروريات النظام الغذائي من أجل الصحة المثلى. ولكنها تعد، بالنسبة إلى الكثير من الناس، من أيسر السبل للحصول على الكالسيوم، وفيتامين (دي)، والبروتينات اللازمة للمحافظة على صحة القلب، والعضلات، والعظام، وربما مواصلة الحياة والعمل بصورة سليمة».

- دور منتجات الألبان
تعد منتجات الألبان، من شاكلة اللبن الحليب، والزبادي، والجبن، والجبن القريش «الأبيض» cottage cheese، هي من مصادر الكالسيوم الذي يساعد في المحافظة على كثافة العظام ويقلل من مخاطر التعرض للكسور.
ويحتاج الرجال من الشريحة العمرية بين 51 و70 عاما إلى 1000 مليغرام من الكالسيوم بصفة يومية، أما كبار السن ممن تزيد أعمارهم على 70 عاماً فإنهم في حاجة إلى 1200 مليغرام بصفة يومية. (يحتوي الكوب الواحد من الحليب على 250 مليغراما من الكالسيوم استناداً إلى نوع اللبن المقدم وما إذا كان كامل الدسم، أو قليل الدسم، أو منزوع الدسم).
ويحتاج كبار السن من الرجال أيضاً إلى البروتينات للوقاية مما يسمى «داء ضمور اللحم» sarcopenia - وهو الفقدان الطبيعي لكتلة العضلات وقوتها والمرتبط بالتقدم في السن - ومن شأن منتجات الألبان أن تكون من المصادر المناسبة لتوفيرها. وتبلغ الكمية الموصي بالنسبة لكبار السن هي 0.8 غرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم الكلي. بمعنى أن الرجل البالغ وزنه 180 رطلا (81.65 كيلوغرام) سوف يحتاج إلى 65 غراما من البروتين بصفة يومية كحد أدنى، في حين أن محتوى البروتين في الكوب الواحد من أي نوع من أنواع الحليب لا يتجاوز 8 غرامات تقريبا.

- فوائد وتحذيرات
ويطرح التساؤل: ما هو المقدار الزائد عن الحاجة؟ عندما يتعلق الأمر بالأثر الصحي لمنتجات الألبان، فإن العلوم الحالية معنية بالوضوح بقدر ما يتعلق الأمر بكوب الحليب. وتحذر بعض الدراسات البحثية من تناول الكثير من منتجات الألبان، في حين تظهر دراسات أخرى بعض الفوائد المرجوة من تناول منتجات الألبان على نحو منتظم.
على سبيل المثال، تناول تقرير طُرح أخيرا أمام مؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض القلب بعام 2018 البيانات الصحية لما يقرب من 25 ألف شخص، نصفهم من الرجال تقريباً، وخلص التقرير إلى أن استهلاك منتجات الألبان يرتبط بانخفاض مخاطر الوفاة من السكتة الدماغية وأمراض السرطان.
كما وصل الأمر لدرجة أن بعض العلماء قد أشاروا إلى أن تناول الأنواع الصحيحة من منتجات الألبان قد يحول دون الإصابة بأمراض القلب. وعلى سبيل المثال، خلصت دراسة شملت نحو ألفي رجل ونُشرت بتاريخ 29 أكتوبر (تشرين الأول) عام 2018 وظهرت على صفحات «بريتيش جورنال أوف نوتريشين» أو «المجلة البريطانية لعلوم التغذية» أن أولئك الذين يتناولون كميات كبيرة من منتجات الألبان المتخمرة قليلة الدسم، مثل الزبادي والجبن، كانت لديهم مخاطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي أقل من الرجال الذين يتناولون كميات أقل من هذه المنتجات.
وتدعم هذه النتيجة الدراسات السابقة التي أثبتت أن منتجات الألبان المتخمرة هي ذات آثار صحية إيجابية بأكثر من غيرها من منتجات الألبان على تكوينات نسبة الدهون في الدم ومخاطر الإصابة بأمراض القلب.
واقترحت دراسة أخرى بعض الفوائد غير أنها كانت غير مكتملة. وتقول الدكتورة مالك: «رغم الجهود التي تبذلها صناعة الألبان في الولايات المتحدة وغيرها في الترويج لمنتجات الألبان على المستوى الاستهلاكي كإحدى الأدوات المثالية لإنقاص الوزن، فإن الأبحاث العلمية لم تؤيد من ذلك من شيء إلا مع تقييد المحتوى المتناول من السعرات الحرارية».

- خيار شخصي
تبدو خلاصة القول في أن منتجات الألبان ليست بطلة منتجات الغذاء كما أنها ليست قائدة أشرار الغذاء.
إن إضافة بعض منتجات الألبان إلى نظامك الغذائي اليومي - مثل كوب من الحليب يُصب على صحن من حبوب الإفطار، أو تناول قطعة من الجبن مع شطيرة - من شأنه أن يساعدك في الحصول على بعض العناصر الغذائية الحيوية التي تحتاج إليها.
وتقول الدكتورة مالك: «دائما ما نتذكر أن اتباع نظام غذائي متوازن العناصر الذي يحتوي على الكثير من الخضراوات الورقية، والمكسرات من شأنه أن يساعد المرء بصورة أفضل في الحصول على الكالسيوم والبروتينات التي يحتاج إليها بدلا من الاعتماد المفرط على منتجات الألبان من دون ضرورة لذلك».
وحتى الآن، لا تزال الدكتورة مالك تفضل التزام أغلب الناس بتناول منتجات الألبان قليلة الدسم، لأن ذلك يساعد على تقليل المحتوى المتناول من الدهون المشبعة، لكنه لا يزال يوفر كميات جيدة من العناصر الغذائية. وعلى نحو بديل، يمكنك اختيار البدائل من حليب اللوز وحليب الصويا - ولكن تذكر دائما أن محتوى البروتين المتضمن فيها هو أدنى من الحليب العادي.
وتقترح الدكتورة فاسانتي مالك تناول الزبادي اليوناني (المتوسطي) على اعتباره مصدرا واحدا ومعتبرا من منتجات الألبان. وهي تقول عن ذلك: «يحتوي الزبادي اليوناني على البروتين بنسبة أكبر من الحليب العادي، كما يحتوي أيضاً على (بروبيوتكس أو المتممات البكتيرية) التي تساعد في المحافظة على صحة الأمعاء. وهو منتج متعدد الاستخدامات، إذ يمكنك تناوله بمفرده أو مضافا إلى أطباق أخرى مثل العصائر المثلجة».
ومع ذلك، حاول تجنب تناول الأنواع المنكهة من الزبادي اليوناني، إذ تُفضل الأنواع العادية عليها، لاحتواء الأولى على نسب مرتفعة من السكر المضاف.

- عدم تقبل اللاكتوز مقابل الأطعمة المختمرة
فقد نحو 25 في المائة من المواطنين الأميركيين بعض، أو جُل قدرتهم الطبيعية، على إنتاج اللاكتيز lactase، وهو الإنزيم الطبيعي الذي يمكن الأمعاء من تحطيم اللاكتوز lactose (سكر اللبن) في منتجات الألبان. وهم يعانون من آلام في المعدة والانتفاخ، والغازات، والإسهال في أغلب الأحيان بعد تناول كميات كافية من معظم منتجات الألبان.
وتقول الدكتورة فاسانتي مالك: «قد ترتفع حساسية بعض الأشخاص إلى بعض منتجات الألبان بأكثر من غيرهم، وليست لديهم مشكلة في تناول منتجات بعينها وبكميات منخفضة، مثل الزبادي وغيرها من الأغذية المختمرة، حيث إن عملية التخمير ذاتها تعمل على تقليل كمية اللاكتوز».

- رسالة هارفارد «مراقبة صحة الرجل»، خدمات «تريبيون ميديا».
أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة