تأهيل 16 مرشداً في مجال سياحة المغامرات في السعودية

تأهيل 16 مرشداً في مجال سياحة المغامرات في السعودية

دورة متخصصة بالتعرف على طبيعة الكهوف وتكوينها الجيولوجي
الخميس - 1 رجب 1440 هـ - 07 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14709]
تزخر السعودية بعدد من الكهوف المؤهلة لسياحة المغامرات

أنهت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في السعودية، دورة لتدريب وتأهيل 16 مرشداً سياحياً في مجال سياحة الكهوف والمغامرات، وذلك تمهيداً كأول مرشدين سياحيين متخصصين في هذا المجال.

ونظّمت الهيئة، زيارة ميدانية للمرشدين المستفيدين من هذه الدورة، وقد وقع الاختيار على أحد الكهوف المتاخمة لمحافظة حريملاء في منطقة الرياض، تلتها زيارة ميدانية ثانية لكهوف الصمان الرملية (شمال شرقي الرياض)، لتكون أول تطبيق ميداني لسياحة ومغامرات الكهوف التي تعتبر أحد أنماط السياحة الجيولوجية.

وترتفع منطقة الكهوف التي جرت عليها الدّورات التأهيلية، ما يقرب من ألف متر عن سطح البحر، ويتم النزول لها بواسطة السّلالم عبر مسافات صغيرة الحجم نحو الكهف الذي يبلغ عمقه من الداخل نحو 116 متراً، من هذا المنطلق، يعتبر المرشد السياحي العنصر الأهم في مثل هذه الرّحلات، وذلك لإلمامه بهذا النّوع من النشاط السياحي الجيولوجي ولمعرفته أيضاً بالتضاريس المحيطة بالموقع، الذي يحتاج الالتزام بالضوابط التنظيمية الهادفة لسلامة المشاركين فيها.

وتعد سياحة المغامرات في المواقع الطبيعية أحد أنماط السياحة الجيولوجية، وتهدف الدورة للمرشدين في مجال سياحة الكهوف التركيز على مجال سياحة المغامرات، والاطّلاع على المواقع مثل الصّحاري والجبال والكهوف، والتعرف على طبيعتها وتكوينها الجيولوجي، حيث يوجد لهذا المنتج السياحي فئة كبيرة من المهتمين والهواة من مختلف المجتمعات التي تحرص على رحلات الاكتشاف والتعرف على المواقع الطبيعة وما تضمه من مقومات طبيعة متنوعة.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة