علاج «الخلايا الجذعية» يهزم الإيدز للمرة الثانية

علاج «الخلايا الجذعية» يهزم الإيدز للمرة الثانية

الأربعاء - 29 جمادى الآخرة 1440 هـ - 06 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14708]

أعلن فريق بحثي بريطاني نجاح علاج مريض من مدينة لندن، مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية (H.I.V) المسبب لمرض الإيدز، ليصبح ثاني حالة في العالم يتم علاجها نهائياً من المرض، باستخدام خلايا جذعية مستخرجة من نخاع عظم متبرع مقاوم للفيروس.
وقبل عشر سنوات تلقى مريض من مدينة برلين الألمانية العلاج الذي يعتمد على زراعة خلايا جذعية من متبرع يحمل الجين «CCR5» المقاوم للفيروس، وتم تجربة الأسلوب ذاته مع مريض لندن قبل ثلاث سنوات، ليظهر نتائج إيجابية في العلاج تم إعلانها أمس في مؤتمر طبي بالعاصمة البريطانية لندن.
وقال رافيندرا غوبتا، وهو أستاذ في جامعة كامبردج والباحث الرئيسي في الدراسة التي نشرتها دورية «نيتشر» حول الحالة نفسها: «من خلال علاج مريض لندن باستخدام منهج مشابه لما حدث مع مريض برلين، أثبتنا أن ما حدث مع مريض برلين لم يكن حالة شاذة».
وخلال العلاج، بقي مريض لندن كما هو الحال مع مريض برلين، مداوما على استخدام الأدوية المضادة للفيروسات الرجعية (ARV) لمدة 16 شهراً بعد عملية زراعة الخلايا الجذعية من نخاع العظم، ثم توقف عن تناوله ولم تظهر عليه أي علامة على وجود الفيروس لمدة تقترب من 19 شهراً.
وهذه الأدوية في الوقت الراهن هي الطريقة الوحيدة لعلاج فيروس نقص المناعة المكتسبة، حيث إنها تقوم بتثبيط مرحلة أو أكثر من دورة حياته، حتى لا يتمكن من التكاثر، وتنخفض أعداده في مجرى الدم، إلى ما دون حدود الكشف، وهذا من شأنه أن يخفف من أعراض المرضى ويبقيهم أصحاء لعقود، ولكنها لا تقضي على الفيروس نهائياً.
ويقول غوبتا: «هذا يشكل تحديا خاصاً في الدول النامية، حيث لا يزال الملايين بحاجة إلى العلاج المناسب الذي يبقيهم على قيد الحياة».
ووفق منظمة الصحة العالمية، فإن ما يقرب من 37 مليون شخص يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية في جميع أنحاء العالم، ولكن 59 في المائة فقط يتلقون العلاج المضاد للفيروسات الرجعية، ويموت ما يقرب من مليون شخص كل عام لأسباب تتعلق بالفيروس.
ورغم فاعلية العلاج الذي أثبته غوبتا في حالة مريض لندن، الذي خضع لعملية زرع الخلايا الجذعية المكونة للدم في عام 2016 من متبرع لديه نسختان من نسخة الجين CCR5. فإنه يؤكد في الوقت ذاته على تحد مهم، وهو أن الأشخاص الذين يحملون نسختين من الجين يشكلان نسبة نحو 1 في المائة من سكان العالم.


المملكة المتحدة الإيدز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة