غاريث بيل بحاجة للانتقال إلى بيئة جديدة من أجل التألق

غاريث بيل بحاجة للانتقال إلى بيئة جديدة من أجل التألق

يستحق أنجح لاعب كرة قدم بريطاني في عصره أفضل مما هو عليه الآن في ريـال مدريد
الثلاثاء - 28 جمادى الآخرة 1440 هـ - 05 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14707]

ربما يكون أول شيء يتبادر إلى ذهنك لدى مشاهدة الصفوة من لاعبي كرة القدم في العالم هو العمل بكل قوة في ظل الضغوط الكبيرة التي يتعرضون لها. ومع ذلك، تظل المتعة هي القاعدة الأساسية في جميع الألعاب الرياضية الناجحة، وليست كرة القدم وحدها. وبغض النظر عن أي شيء سلبي يحيط بهذه الرياضة، فإن القدرات الإنسانية هي التي تصنع الفارق دائما، وخير مثال على ذلك النجم الجزائري رياض محرز، الذي يجعلك تشعر بالسعادة ألغامرة وهو يتنقل بالكرة بكل رشاقة ويمر من المدافعين بكل سهولة ويسر.

وهناك متعة أخرى تتعلق بالخطط التكتيكية وكيفية توزيع اللاعبين داخل الملعب بالطريقة التي تمكنك من التغلب على الفريق المنافس. وعلاوة على ذلك، فهناك حقيقة ثابتة تقول إننا نعرف قيمة الشيء الجيد بشكل أكبر حين نفقده، وندرك مدى سطوع الشيء عندما يقل بريقه ولمعانه.

وأشير بذلك إلى النجم الويلزي غاريث بيل، الذي شارك مع فريقه ريـال مدريد في مباراة الكلاسيكو بالدوري الإسباني أمام الغريم التقليدي برشلونة، وهي المباراة التي انتهت بهزيمة النادي الملكي بهدف دون رد على ملعب «سانتياغو بيرنابيو» وخروج اللاعب وسط صيحات استهجان وكأنه وحده سبب الهزيمة. في الآونة الأخيرة، لم يشارك بيل في المباريات وجلس بديلا أكثر من مرة للاعب البرازيلي الصاعد فينيسوس جونيور، وهو ما يعد بمثابة انتكاسة أخرى لمسيرة بيل مع الفريق الملكي خلال الأشهر القليلة الماضية.

وتجب الإشارة إلى أن بيل سيكمل عامه الثلاثين خلال الصيف المقبل. وكما هو واضح في الوقت الحالي، فإن أفضل لاعب كرة قدم في بريطانيا في جيله يمر بفترة عصيبة من الشك وعدم اليقين، رغم أنه شخصية رائعة بطرق كثيرة.

واعتباراً من هذا الموسم، تكون الفترة التي قضاها بيل مع نادي ريـال مدريد قد أصبحت أطول من الفترة التي قضاها مع أي ناد آخر، وهو ما يعني أن ريـال مدريد قد أصبح بمثابة «منزله الكروي»، إن جاز التعبير، والمكان الذي قضى فيه أفضل سنوات مسيرته الكروية. لقد حقق بيل خلال هذه الفترة نجاحا كبيرا؛ حيث حصل مع النادي الملكي على أربع بطولات لدوري أبطال أوروبا، وهو ما يجعله أكثر اللاعبين البريطانيين نجاحا على الإطلاق.

وبالإضافة إلى ذلك، يعد بيل من بين أكثر ثلاثة رياضيين بريطانيين ثراء، إلى جانب روري ماكلروي وآندي موراي. وكان بيل قد وقع في عام 2016 على عقد مع ريـال مدريد مدته ست سنوات بمقابل 150 مليون جنيه إسترليني، ليصبح بذلك هو اللاعب الأعلى أجرا في العالم في ذلك الوقت. لكن مع بداية كل صيف، يتم طرح نفس السؤال مرة أخرى: لماذا يرغب غاريث بيل في الرحيل عن ريـال مدريد؟ وتكون الإجابة واحدة في كل مرة.

لكن السؤال الجديد هذه المرة ربما يكون: ولماذا لا يرحل بيل عن ريـال مدريد؟ وربما تتمثل الإجابة في أنه يتعين عليه أن يرحل لأن شيئاً ما قد تغير للأسوأ، أو على الأقل لأن وقت الحساب قد بدأ يقترب.

وقد يكون الشيء المثير للحزن هو أن البعض في ريـال مدريد سوف يشعر بالسعادة لرؤية بيل وهو يرحل عن النادي، والدليل على ذلك أنه كان هناك عداء واضح للاعب في وسائل الإعلام وفي دوائر قريبة من النادي. ويبدو من الواضح الآن أن زملاء بيل في الفريق قد أصبحوا يطلقون عليه الآن اسم «المريخي أو الفضائي»، في إشارة إلى عزلته وتحفظه بشكل دائم، ناهيك عن وصف حارس مرمى ريـال مدريد، تيبو كورتوا، لبيل بأنه «رجل الغولف»، في إشارة إلى شغف اللاعب الويلزي بممارسة لعبة الغولف مع أصدقائه المقربين وابتعاده عن زملائه في الفريق.

وفي الحقيقة، قد يبدو كل هذا غير منطقي، نظرا لأن بيل لاعب لطيف ومتواضع للغاية، ودائما ما كان يقوم بعمل رائع في أي مكان يذهب إليه، بالإضافة إلى أن علامات السعادة تبدو على وجهه دائما، وهو ما ظهر في احتفاله البسيط والمبهج عندما سجل هدفا رائعا في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

وبالنظر إلى أن هذا الهدف كان في المباراة النهائية لأقوى بطولة في أوروبا، فيمكن وصفه بأنه أفضل هدف من لمسة واحدة لأي لاعب على الإطلاق. لكن الجمهور نسي كل ذلك ويطلب دائما من اللاعب أن يتحول إلى آلة لا تتوقف عن تسجيل الأهداف دون النظر إلى أي اعتبارات أخرى. وإذا كان هناك شيء مفقود في قصة هذا النجم فربما يكون القليل من القوة والشراسة. صحيح أن بيل قدم أداء جيدا مع ريـال مدريد في السنوات الماضية، لكن كثيرين يرون أنه كان بإمكانه أن يقدم أفضل من ذلك بالنظر إلى القدرات والإمكانيات التي يملكها.

والغريب هو ما تردده الصحف الإسبانية عن رئيس مجلس إدارة نادي ريـال مدريد، فلورينتينو بيريز، وقناعته بضرورة الاستغناء عن بيل.

وذكرت صحيفة «أ س» الإسبانية نقلا عن مصادر داخل النادي الملكي أن بيل أصبح شخصا غير مرغوب فيه في ريـال مدريد وأن بيريز لا ينوي التراجع هذه المرة عن قراره بالاستغناء عن خدمات اللاعب، كما حدث في مرات سابقة. وكان بيريز يعتقد أن رحيل البرتغالي كريستيانو رونالد عن ريـال مدريد سيفسح المجال لبيل لقيادة هجوم الفريق، رغم شخصية اللاعب التي تتسم بالانطوائية، ولكن ما حدث كان شيئا آخر.

وسجل بيل هذا الموسم مع ريـال مدريد 13 هدفا فقط في جميع المسابقات، كما فقد مكانه في التشكيلة الأساسية للفريق منذ قدوم المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري، واحتل المركز الخامس عشر في قائمة أكثر اللاعبين ظهورا في مباريات النادي الإسباني هذا الموسم.

يذكر أن ريـال مدريد حاول بيع بيل لمانشستر يونايتد الإنجليزي في موسم 2017، وذلك لإفساح مجال لضم اللاعب الفرنسي كليان مبابي، ولكن اللاعب الويلزي رفض الرحيل، ما أحبط مساعي ناديه بشأن ضم مبابي.

ولكن عقب رحيل كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي عدل ريـال مدريد عن فكرة الاستغناء عن بيل رغم نصائح زين الدين زيدان، المدير الفني السابق للفريق، لإدارة النادي ببيعه.

إلا أن التقارير الإعلامية في إسبانيا تؤكد أن إدارة ريـال مدريد عادت مجددا للتفكير في بيع بيل من أجل تجديد دماء الفريق بصفقات جديدة وتجديد عقود لاعبين آخرين، بالإضافة إلى التخلص من عبء الراتب الكبير لقائد منتخب ويلز الذي يصل إلى 13 مليون يورو سنويا.

وتجب الإشارة إلى أن لاعبي كرة القدم الذين ينشأ المرء على حبهم وتقديرهم، وليس مجرد الإعجاب بهم كشخصيات شهيرة، هم الذين يلعبون بمنتهى إنكار الذات من أجل اللعبة ومن أجل أنديتهم. وبالطبع، يعد غاريث بيل نموذجا لهذه النوعية من اللاعبين. لكن هذا لا يعني على أي حال أن يقرر بيل تخفيض راتبه بشكل كبير ويعود إلى توتنهام هوتسبر من أجل مساعدة الفريق الذي تألق بصفوفه من قبل للحصول على أي بطولة!.

لن يحدث هذا بطبيعة الحال، لأن كل الأرقام والمؤشرات تقف أمام تحقيق ذلك. لكن ربما يكون الوقت الذي يلعب فيه بيل مع منتخب ويلز هو الأفضل بالنسبة له على الإطلاق، لأنه المكان الذي يساعد اللاعب على تقديم أفضل ما لديه، وكأنه «عملاق غير مرئي»، إن جاز التعبير، يعمل بكل جهده وقوته على مساعدة الآخرين بمنتهى إنكار الذات.


اسبانيا الليغا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة