«نادي دبي للصحافة» يطلق النسخة الثانية من «البرنامج الإعلامي الوطني للشباب»

«نادي دبي للصحافة» يطلق النسخة الثانية من «البرنامج الإعلامي الوطني للشباب»

تكريم «الشرق الأوسط» لمشاركتها في الدورة الأولى
الاثنين - 26 جمادى الآخرة 1440 هـ - 04 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14706]
رئيسة نادي دبي للصحافة

أطلق «نادي دبي للصحافة» الدورة الثانية من «البرنامج الإعلامي الوطني للشباب»، الذي ينظمه بالتعاون مع «مؤسسة وطني الإمارات»، والذي يهدف لإعداد كوادر صحافية إماراتية مؤهلة ومزودة بجميع المهارات الإعلامية، تماشياً مع التطورات المتسارعة في مجال الإعلام وما تفرضه من متطلبات.
جاء الإعلان عن الدورة الثانية خلال التكريم الذي نظمه «نادي دبي للصحافة» للشركاء الداعمين للبرنامج، الذي يأتي ضمن الشراكة والتكامل بين المؤسسات لتحقيق الجودة في الأداء والارتقاء بمستوى البرامج الإعلامية.
وقالت منى المرّي رئيسة «نادي دبي للصحافة»، إن البرنامج يعكس حرص «نادي دبي للصحافة» على لعب دور إيجابي في دعم قطاع الإعلام في الإمارات، ورفده بالطاقات الشابة، من خلال تنظيم البرامج والدورات التدريبية ذات القيمة المضافة، لتأكيد قدرة إعلامنا على مواكبة المتغيرات السريعة في المنطقة والعالم.
وقالت: «الاهتمام الكبير الذي يوليه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالشباب هو في واقع الأمر تقدير يبرز مدى الثقة التي يعقدها على جيل الشباب، ورؤيته للدور المنتظر من الإعلام في المرحلة المقبلة»، منوهة بأن نهج العمل في «نادي دبي للصحافة» خلال المرحلة المقبلة سيعتمد على مجموعة من المعطيات الأساسية في سبيل تحقيق تلك الرؤية الطموحة، وفي مقدمتها المبادئ الثمانية التي أعلنها الشيخ محمد بن راشد لإمارة دبي، ووثيقة الخمسين التي قدمها كأساس يمهد للأجيال القادمة الفرص والبيئة الحقيقية لتحقيق أحلامهم وطموحاتهم.
وأوضحت رئيسة «نادي دبي للصحافة» أن إطلاق الدورة الثانية من «البرنامج الإعلامي الوطني للشباب» ينبع من الثقة الكبيرة في قدرة الشباب على صناعة مستقبل واعد للإعلام المحلي والعربي، مشيرة إلى أهمية البرنامج منصةً مؤثرةً في تبنّي المواهب الإعلامية الإماراتية الواعدة، وتمكينهم من المشاركة في أن يكونوا جزءاً من التطوير المستمر لقطاع الإعلام على مستوى الدولة، إذ يُعّد البرنامج نقلة نوعية على صعيد صقل مهارات المبدعين الشباب في مختلف التخصصات الإعلامية، وإعدادهم على أعلى مستوى من الكفاءة التي تمكنهم من رفد قطاع الإعلام بأفكار جديدة تعين على تطويره شكلاً وموضوعاً.
من جانبه، قال ضرار الفلاسي المدير التنفيذي لمؤسسة «وطني الإمارات»، إن «الدورة الثانية لبرنامج الإعلام الوطني للشباب تأتي لتحقيق الطموح المعرفي الإعلامي لدى الشباب الإماراتي بهدف إعداد وتعزيز الطاقات الإعلامية الشابة، وتطوير قدراتها المهنية في مختلف مجالات الإعلام، وفق أعلى المعايير العالمية، إلى جانب تعزيز ونشر مفاهيم الانتماء والولاء الوطني للدولة».
وكرمت «نادي دبي للصحافة» و«مؤسسة وطني الإمارات»، أمس، صحيفة «الشرق الأوسط»، على مشاركتها في الدورة الأولى من «برنامج الإعلام الوطني للشباب»، حيث سلمت منى المري درع التكريم للزميل مساعد الزياني مدير مكتب الإمارات في الصحيفة.
وتخللت الدورة الأولى من «برنامج الإعلام الوطني للشباب» 30 جلسة تدريبية في مختلف التخصصات الإعلامية؛ استضافت ما يزيد على 25 شخصية من الأسماء الإعلامية المعروفة، إضافة إلى أساتذة الإعلام في مختلف التخصصات، وشارك بالبرنامج في نسخته الأولى أكثر من 50 شاباً من الدارسين والمهتمين بالإعلام استفادوا من هذه المنصة التي وفرت لهم أكثر من 130 ساعة تدريبية تخصصية.


الامارات العربية المتحدة إعلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة